أستراليا تدرس طلب واشنطن زيادة المساعدات العسكرية في الشرق الأوسط

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 12 ديسمبر 2015 - 4:03 مساءً
أستراليا تدرس طلب واشنطن زيادة المساعدات العسكرية في الشرق الأوسط

أعلنت الحكومة الأسترالية، السبت 12 ديسمبر/كانون الأول،أنها بصدد دراسة طلب أمريكي لزيادة المساعدات العسكرية في الشرق الأوسط لمواجهة “داعش”.

وأكدت وزيرة الدفاع ماريز باين أن أستراليا تقدم بالفعل “التزاما قويا جدا” وأن على الدول الأخرى أن تبحث زيادة مساعداتها العسكرية.

وقالت “وزير الدفاع الأمريكي أشتون كارتر وجه رسائل إلى أستراليا و39 دولة أخرى بشأن مساهماتها في مكافحة تنظيم داعش، لكنه لم يطلب قوات برية”، مضيفة أن “بلادها سترد على الولايات المتحدة “في الوقت المناسب”.

وتساهم أستراليا بالفعل بـ6 قاذفات قنابل من طراز “إف إيه 18” هورنيت في شن هجمات على أهداف لتنظيم “داعش” في سوريا والعراق، وطائرة إنذار من طراز “أي 7 ايه ويدجتيل” وطائرة لإعادة التزود بالوقود في الجو تنطلق من دولة الإمارات العربية المتحدة.

جدير بالذكر أن 300 جندي أسترالي يقومون الآن بتدريب وحدات الجيش العراقي داخل العراق و80 من أفراد القوات الخاصة يقدمون المشورة لإدارة مكافحة الإرهاب.

بريطانيا: لن نرسل قوات برية إلى العراق وسوريا

على صعيد آخر، صرح وزير الدفاع البريطاني مايكل فالون، الجمعة، أن بلاده لا تخطط لإرسال قوات برية إلى العراق وسوريا. وقال “نحن لا ننوي إرسال قوات برية إلى العراق أو سوريا”.

وحسب فالون، فإن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي قد” أشار بشكل واضح جدا أن العراقيين لا يريدون رؤية القوات البريطانية على أراضيهم، مثلما لا يريدون أن يروا القوات الأميركية”.

كذلك أشارت وزارة الدفاع البريطانية إلى أن ” تحرير المناطق من أيدي مسلحي تنظيم”داعش” ينبغي أن يكون بدعم من قبل القوات المحلية، وهذا لا يمكن أن تقوم به القوات البرية الغربية”.

جدير بالذكر، أن البرلمان البريطاني كان قد وافق على مشاركة البلاد، في عمليات عسكرية في سوريا بداية الشهر الجاري. وقد شنت بريطانيا غارتها الأولى على مواقع تنظيم “داعش”. وتجري بريطانيا عملياتها ضد داعش في العراق منذ عام 2014، كجزء من تحالف دولي.

المصدر: وكالات

رابط مختصر