صحيفة تركية: بوتين عمل جاسوساً للاستخبارات السوفييتية في تركيا قبل 43 عاماً

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 11 ديسمبر 2015 - 7:54 مساءً
صحيفة تركية: بوتين عمل جاسوساً للاستخبارات السوفييتية في تركيا قبل 43 عاماً

ادعت صحيفة «يني عصر» التركية أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عمل قبل 43 عاماً جاسوساً لصالح الاستخبارات السوفيتية خلال عمله في شركة روسية للإنشاءات وصناعة المصافي.
ونقلت الصحيفة هذه الادعاءات عن تركي يدعى «آدم البيرق» قال إنه عمل إلى جانب بوتين في شركة «توبراش» قبل 43 عاماً، وقال «البيرق» للصحيفة: «بوتين الذي عمل في تركيا لغاية سنة عام 1971 كان رجلا باردا، يحب العزلة والانطواء على نفسه».
وأضاف: «منذ ذلك الوقت راودتنا الشكوك في أن يكون بوتين جاسوسا، ولم نتمكن من قطع الشك باليقين إلا بعد أن عاد إلى بلاده، وأصبح قائدا للاستخبارات السوفيتية، كان رجلا باردا، كثير الانطواء على نفسه، يجلس لوحده، وكنت أحاول دائما التقرب منه لأنه في الغربة، ولأنه بعيد عن عائلته».
وأوضح البيرق أن «بوتين» قدم إلى تركيا على خلفية تعاقد الشركة التركية مع شركة روسية كمقاول فرعي، في صناعة خزانات، ومصافي الوقود، و»كان بوتين حينها على الرغم من صغر سنه، يشغل منصبا مهما لدى الشركة الروسية»، وتابع: «كان لا يحب التحدث إلى أحد، باستثناء صديق روسي كان يجيد اللغة التركية، يتردد إليه بين الوقت والآخر، وأتذكر أن عاملا روسيا آخرا كان يخاف من بوتين، ويحسب له ألف حساب، على الرغم من كون عمر الأخير 40 عاما، وعلى الرغم من أن منصبه في العمل يفوق منصب بوتين، وكان هذا الصديق قد أخبرني سابقا عن احتمالية أن يكون بوتين جاسوسا لدى الاستخبارات السوفيتية، ولكن حينها لم نأخذ كلامه على محمل الجد».
وأضاف: «تأكدنا صدق كلام الروسي عندما تم إلقاء القبض على بوتين من قبل الشرطة المدنية بمساعدة مواطن روسي، وإجباره على مغادرة الأراضي التركية، ووضعه خارج الحدود، على خلفية قيام بوتين وصديقه بالتقاط صور لمواقع من الشركة ممنوعة من التصوير، من شأنها أن تخدم أجندات خارجية، في الوقت الذي عثر فيه على صديقه المقرب وقد أعدم نفسه بعد تداول أنباء عن احتمالية نفيهما إلى سيبيريا بتهمة التجسس».
وأفاد البيرق أنه كان يستغرب حينها، كيف لشاب درس الحقوق لم يبلغ من العمر العشرينات، أن يأتي ليشغل مكانا مهما في شركة روسية، تعمل لدى تركيا، مشيرا إلى أن هذا دليل واضح على كون بوتين وصل إلى ما وصل إليه بناء على خطة مبرمجة من قبل الاستخبارات الروسية.

رابط مختصر