‘قطار الخليج’ يغذّي طموحات اجتماعية واقتصادية هائلة

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 9 ديسمبر 2015 - 1:59 مساءً
‘قطار الخليج’ يغذّي طموحات اجتماعية واقتصادية هائلة

الدمام (السعودية) ـ تستعد دول مجلس التعاون الخليجي لبدء تنفيذ أولى مراحل مشروع إنشاء خط حديدي بينها، ومن المتوقع أن ينفذ ذلك اعتبارا من 2016. كما بدأت هذه الدول في تنفيذ المراحل الأولية من المشروع العملاق المنتظر، حيث إن الدول الأعضاء أقرت كراسة المواصفات الفنية الشاملة لتنفيذ المشروع لمرحلة إعداد التصاميم الهندسية التفصيلية.

وأبرمت دول المجلس الاتفاق على تشغيل القطار، عند تدشينه، على تسيير رحلات البضائع أولا، ومن بعدها سيتم تسيير رحلات للركاب إذ أن الخط الذي سيتم إنشاؤه وضع في الاعتبار أن يكون بمقدوره تسيير رحلات ركاب وبضائع في نفس الوقت.

وينتظر أن يساهم مشروع القطار في رفع وتطوير التبادل التجاري بين دول الخليج، وتوفير فرص عمل مباشرة لشباب دول المجلس الخليجي. وكشفت توقعات أن قطار الخليج سيضيف إلى سلة الإيرادات الخليجية ما يقدر بـ400 مليون دولار نتيجة نقل البضائع المستوردة والمصدرة عبر القطار.

وتعتبر السعودية والإمارات أول دولتين خليجيتين تبادران إلى وضع تصورات وتصاميم المرحلة التفصيلية لمشروع القطار الخليجي.

وقدمت الرياض رسميا تصوراتها وتصاميمها لمشروع القطار على اراضيها في منافسة وتم فتح مظاريف العطاءات المالية وتعمل المملكة حاليا على إنهاء إجراءات الترسية بشكل كامل للجزء الواقع داخل السعودية، حيث يشمل المشروع إنشاء السكك الحديدية من خلال البنى التحتية والمحطات والخدمات المساندة وجميع الخدمات والمرافق.

وقال الرئيس العام للخطوط الحديدية السعودية محمد بن خالد السويكت إن بلاده ستبدأ في تنفيذ المشروع خلال العام 2016، موضحا أن “قرار قادة دول مجلس التعاون الخليجي بإنشاء خط حديدي يربط دول المجلس هو قرار استراتيجي كونه سيساهم في تعزيز العلاقات التي تربط بين شعوب المنطقة، كما سيساهم في رفع وتطوير التبادل التجاري بين دول الخليج”.

وبدورها، استكملت الإمارات إنشاء أجزاء من مشاريع سكك الحديد الوطنية، وستبدأ في إنشاء مشروع سكك الحديد الخليجي، في حين وقّعت كل من دولة قطر وعمان عقودا استشارية لإعداد التصاميم الهندسية للمشروع الخليجي الضخم.

وتخطط دول مجلس التعاون لبدء التشغيل الفعلي لمشروع القطار الخليجي عام 2018، بتكلفة إجمالية بلغت 15.4 مليار دولار، إذ تم التخطيط لأن يكون للقطار دور كبير في تبادل البضائع والنقل بين دول المجلس.

وسينفذ المشروع كقطار ديزل تبلغ سرعة قطار الركاب فيه 200 كيلومتر في الساعة، بينما لا تتجاوز سرعة قطار البضائع 100 كيلومتر في الساعة.

ويبلغ طول مشروع قطار دول مجلس التعاون نحو ألفين و177 كيلومترا، ويربط مسقط جنوبا بالكويت شمالا، مرورا بالإمارات والسعودية وقطر من جهة مركز سلوى الحدودي السعودي وبالبحرين محاذيا للجسر السعودي البحريني الجديد، والذي يبدأ من شاطئ نصف القمر.

ويبلغ طول الخط الحديدي داخل السعودية 663 كيلومترا من البطحاء جنوبا مرورا بسلوى والعقير والدمام والجبيل ورأس الخير وانتهاء بالخفجي شمالا.

ويقول مراقبون إن مشروع الربط الخليجي بالسكك الحديدية يمثل فرصة مهمة لانتعاش اقتصادي مرتقب يقوم فيه القطاع الخاص بدور محوري.

ويقدر مسؤولون خليجيون حجم الاستثمارات المالية التي سيتم ضخها بعدد من المناطق الخليجية بعد الانتهاء مشروع السكك الحديدية الخليجي، بحوالي 250 مليار دولار خلال السنوات العشر المقبلة.

ميدل ايست اونلاين

رابط مختصر