صحيفة بريطانية: علينا التحالف مع السعودية

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 9 ديسمبر 2015 - 1:32 مساءً
صحيفة بريطانية: علينا التحالف مع السعودية

نصر المجالي: دافعت صيفة ديلي تلغراف البريطانية بقوة عن دور المملكة العربية السعودية الإيجابي في سوريا، لا سيّما لجهة جمع المعارضة للخروج بموقف موّحد، رافضةً الإتهامات التي تُساق بحقها من بعض الأطراف البريطانية، مؤكدةً بأن المملكة عملت، ولا تزال، على إلحاق الهزيمة بداعش وبكل التنظيمات المشابهة.

ونددت الصحيفة عبر تقرير نشر في لندن بما تتعرض له المملكة العربية السعودية من مواقف وهجمات في الصحافة اللندنية ومن جانب جماعات اليسار المتشدد من تحالف (أوقفوا الحرب) وكذلك من زعيم حزب العمال جيرمي كوربن الذي كما يقول التقرير يريدنا أن نعتقد أن المملكة وحدها مسؤولة عن خلق تنظيمي “القاعدة وداعش”.

وبدأ نحو 100 من ممثلي المعارضة السورية السياسية والمسلحة، اليوم الأربعاء، اجتماعات في العاصمة السعودية الرياض، تهدف إلى توحيد مواقفهم قبل مفاوضات محتملة مع نظام بشار الأسد.

وقالت صحيفة (ديلي تلغراف) البريطانية إن اجتماعات فصائل المعارضة السورية في الرياض، حدث طال انتظاره لصياغة موقف موحد تجاه الهدف الذي يضع في نهاية المطاف أسس إنهاء وزوال تنظيم (داعش).

ونوهت الصحيفة إلى أنه باعتراف الجميع، في الماضي، فإنه ليس سرّاً أن أموال من بعض الأفراد السعوديين ساعدت في تمويل التنظيمات المتطرفة “لكن الحكومة السعودية نفسها ظلت في حالة حرب مع كلا الفريقين (القاعدة وداعش) ومع كل التنظيمات الإرهابية، كما أن (داعش) تبنى مسؤولية سلسلة من الهجمات الأخيرة ضد مساجد المملكة.

حليفة طبيعية

وأشارت الصحيفة في مقال كتبه كون كوغلين بعنوان “السعودية حليفتنا الطبيعية ضد تنظيم الدولة الإسلامية” إلى إن “الرياض تلعب دوراً هاماً في توحيد صفوف المعارضة السورية في القمة التي دعتهم اليها مؤخراً، وهذه هي البداية”.

وتابع المقال: وكما أن السعودية ملتزمة بهزيمة (داعش)، فإنها ملتزمة بإنهاء نظام الأسد، ومثل هذه الأهداف هي ذاتها التي يتبناها رئيس الحكومة ديفيد كاميرون حين يتحدث عن السياسة البريطانية في تدخلها العسكري في سوريا.

وكان مجلس العموم البريطاني صوّت في الأسبوع الماضي بالأغلبية لصالح طلب الحكومة التدخل عسكريا في سوريا وشن هجمات جوية ضد تنظيم (داعش) هناك على غرار مشاركة الغارات التي تشنها المقاتلات البريطانية في إطار التحالف الدولي ضد التنظيم في العراق.

واضاف مقال (ديلي تلغراف): في مثل هذه الظروف من شأنه أن يجعل الشعور بالكمال لبريطانيا للعمل بشكل وثيق مع السعوديين لجعل قضية مشتركة، خاصة أن البلدين لديهما تحالف وثيق يعود إلى ما قبل حرب الخليج الأولى.

وقال الكاتب كوفلين إنه “عندما حاول رئيس الوزراء البريطاني معرفة عدد المقاتلين السوريين القادرين على شن عمليات برية ضد تنظيم الدولة الإسلامية، أجابه خبرائه العسكريون بأنه ليس هناك أي نقص في عددهم، إلا أن المشكلة الوحيدة تكمن بأنهم لا يريديون القتال ضد تنظيم الدولة الإسلامية”.

وأشار إلى أن “السعودية ملتزمة بدحر تنظيم الدولة الإسلامية كما هي ملتزمة بالإطاحة بالرئيس السوري بشار الأسد، لذا وفي ظل هذه المعطيات، فإنه من المنطقي أن تعمل بريطانيا بشكل مقرب مع السعودية”.

وأوضح أن “كاميرون يحتاج في هذا الوقت بالذات إلى دعم من جميع حلفائه لضمان نجاح التدخل البريطاني في سوريا”.

توتر العلاقات

واستطرد كاتب المقال: أصبحت العلاقات بين لندن والرياض في الأوان الأخير متوترة، لأسباب ليس أقلها قرار وزير العدل مايكل غوف غير الحكيمة في تشرين الأول (أكتوبر) الماضي إلغاء عقد تنظيم السجون في المملكة احتجاجا على مزاعم حول سجل حقوق الإنسان السعوديين، وهي الخطوة التي تسببت في الكثير الغضب في الرياض.

ونوه المقال إلى أن ما فشل الوزير غوف في تقديره هو المنعطف السياسي المهم الذي اتخذته المملكة العربية السعودية في مجال التنمية السياسية حين سمحت لمشاركة المرأة لأول مرة في الانتخابات البلدية.

ويتابع: خطوة من هذا النوع قد تكون بطيئة لكنها تظل خطوة في الاتجاه الصحيح، ويجب أن تحظى بتشجيعنا بدلا من أن توجيه الانتقادات والهجمات.

وعلاوة على ذلك، يستطرد المقال، فإن بريطانيا تنخرط في عملية إعادة هيكلة القوات المسلحة، ولهذا فإنه من المنطقي أن تعزز لندن تحالفها مع شركاء على المدى الطويل مثل الرياض.

وتقول (ديلي تلغراف) إن السعودية تعزز قواتها العسكرية الخاصة، كما أنها تعتزم أضافة 72 طائرة مقاتلة من طراز (تايفون) البريطانية لسلاحها الجوي وكانت تعاقدت على شرائها العام 2007، وتحذر الصحيفة: “ولكن مثل هذه الصفقة غير المرجح المضي قدما إذا استمرت الشكوك في الرياض حول قوة التزام بريطانيا في الحفاظ على علاقات قوية”.

وتختم الصحيفة اللندنية مقالها: إن “السعوديين قد يكونوا حلفاء صعبين، وهذا ما لمسته بريطانيا خلال الجدل حول البريطاني السبعيني الذي حكم عليه بالجد 350 جلدة، إلا أنه عندما تواجه الرياض قضايا اقليمية كبرى، فإنها تثبت بأنها خير صديق لبريطانيا، وبأنها دولة يمكنها لعب دور رئيسي في تدمير تنظيم الدولة الإسلامية”.

ايلاف

رابط مختصر