الرئيسية / فيديو / تقدم للجيش السوري وحلفائه في ريفي حلب الجنوبي والشرقي

تقدم للجيش السوري وحلفائه في ريفي حلب الجنوبي والشرقي

syria terroristافاد مراسل الميادين بأن بلدات خان طومان والزربة، و الايكاردا في ريف حلب الجنوبي باتت تحت مرمى نيران الجيش السوري وحلفائه، وقد تمكّن الجيش من الاقتراب إلى طريق حلب دمشق الدولي بهدف استعادة السيطرة عليها، وتظهر الصور التي بثها الاعلام الحربي تدمير دبابات للمسلحين بصواريخ موجهة جنوب تل دادين في ريف حلب الجنوبي.

قال مراسل الميادين في ريف حلب الجنوبي قال إن التطورات كانت كبيرة في المنطقة، خاصة بعد معلومات مصادر الجيش السوري والحلفاء عن استقدام المسلحين لتعزيزات في نوعيات الأسلحة التي استقدمها المسلحون إلى أماكن سيطرتهم إلى خان طومان، خاصة صواريخ “التاو” الاميركية الصنع، وهذا ما أدى إلى اشتداد المعارك على الجبهات.
وأضاف “ربما أن استهداف الدبابة التي عرض الجيش السوري صوراً لها تؤكد على ذلك، وعلى استقدام هذه التعزيزات، والصورة كما يبدو على الأرض تتجه لتثبيت مواقع الجيش السوري في الريف الجنوبي، خاصة على مداخل الزوربا، وأن القتال أصبح على مداخل هذه البلدة التي تقع بين مباشرة على الطريق الدولي بين حلب ودمشق، وأظهرت الصور الجوية تدمير دبابات للمسلحين في بلدة تل دادين.
وتحدّث مراسلنا عن دخول سلاح جديد إلى ترسانة الجيش السوري وحلفائه في معركة ريف حلب الجنوبي سيقلب المعادلة، وأنه لم يتم الكشف عن نوع هذا السلاح حتى الآن.
وأشار إلى تصدي الجيش السوري في ريف حلب الشمالي للمسلحين في حندرات وباشكوي عندما حاولوا خرق خطوط التماس هناك.

وفي ريف حلب الشرقي، واصل الجيش السوري تقدمه على عدد من المحاور، والخطة لازالت تسير على قدم وساق لتأمين المطار العسكري في ريف حلب الشرقي، وقد وصلت مسافة الأمان حوله إلى أكثر من خمسة كيلومترات، كما وصلت إلى محيط المحطة الحرارية التي ينتظر الإعلان عن السيطرة عليها في وقت قريب.

وأفاد مراسلنا بسقوط ستة شهداء و20 جريحاً من المدنيين في قصف للمسلحين على أحياء المدينة.

تسمح شبكتنا بالتعليق على كافة المواضيع و لكن محررو الشبكة سيقومون بمراجعة التعليقات قبل الموافقة عليها

x

‎قد يُعجبك أيضاً

بالفيديو: فلاحو الزبير يشكون من الطماطم الايرانية المهربة: نفطنا الأحمر في خطر !

شكى فلاحو مزارع قضاء الزبير، غربي البصرة، الاربعاء 12 كانون الاول 2018، استمرار رفد ساحات ...

%d مدونون معجبون بهذه: