ترمب يقدم للديمقراطيين حجة قوية على عدم أهليته لقيادة البلاد

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 9 ديسمبر 2015 - 1:51 مساءً
ترمب يقدم للديمقراطيين حجة قوية على عدم أهليته لقيادة البلاد

واشنطن ـ اعتبر البيت الأبيض تعليقات أحد مرشحي الحزب الجمهوري المحتملين لانتخابات الرئاسة الأميركية للعام القادم، تجعله “غير مؤهل لقيادة البلاد”، واصفا الجمهوريين بأنهم “لا يمتلكون الشجاعة” للوقوف ضد هذا النوع من التصريحات.

وطالب البيت الأبيض الجمهوريين بالتبرء من ترشيح الملياردير الأميركي دونالد ترمب، الذي كان قد دعا إلى غلق حدود الولايات المتحدة في وجه جميع المسلمين، على خلفية هجمتي سان برناردينو بولاية كاليفورنيا، والعاصمة الفرنسية باريس التي نفذها متطرفون.

وقال المتحدث الرسمي باسم البيت الأبيض جوش إيرنست، في تصريحات له مساء أمس الثلاثاء، “من الواضح أن ما قاله يجعله غير مؤهل (للحكم)”.

وأكد إيرنست استمرار دعم الجمهوريين لترشيح ترمب، مضيفا “بكل تأكيد هذا مؤشر على أنك لاتمتلك الشجاعة لدعم قناعاتك ولاتمتلك الشجاعة لدعم والتحدث عنها بصراحة عندما يخرج شيء مشين مثل هذا”، وذلك في إشارة إلى أن إدانة الجمهوريين لتصريحات الملياردير الأميركي ليست كافية.

وشدد المسؤول الأميركي على أن دعم مرشحي الحزب الآخرين لترمب “يفقدهم الأهلية” للترشيح للانتخابات لأنه يعني أن هؤلاء المتنافسين “ليس لدهم القدرة على اختيار القرارات الصائبة”، وهو أحد متطلبات منصب الرئاسة، على حد تعبير متحدث البيت الأبيض في الموجز الصحفي من واشنطن.

وسخر إيرنست من ترمب قائلا “منذ أشهر وحملة ترمب تقوم بعمل مكب تاريخي للنفايات، بدء من الشعارات الباطلة إلى الشعر المستعار (الذي يرتديه ترمب)، وكل مهرجان النباح الذي شهدناه لبعض الوقت الآن”.

وأوضح أن “السؤال المطروح الآن يتعلق بباقي الحزب الجمهوري وإذا كان سيسمح لنفسه بالانجرار إلى مزبلة التاريخ معه”.

وأفاد أن تصريحات رجل الأعمال الأميركي “مضرة لبلادنا، وتقف على الضد من مبادئنا”، لافتاً إلى أنها “لا تتلاءم بالكامل مع قيمنا التي ينص عليها دستورنا”.

وكان عدد من القادة الجمهوريين حتى من أولائك الذي يعتبرون من صقور الحزب، بينهم وزير الدفاع الأسبق ديك تشيني، قد عبروا عن رفضهم لهذه التصريحات مؤكدين أنها تخالف الدستور الاميركي ولا يمكن القبول بها مطلقا بسبب أنها تعرض أمن الولايات المتحدة للمزيد من الخطر.

من جانبه قال عضو مجلس النواب الديمقراطي المسلم بن كارسون في بيان له الثلاثاء إن ترمب قد “اثبت مجددا بأنه غير قادر على الحكم وبالتالي العمل كقائد أعلى لهذه الأمة العظيمة”، متابعا “ومن غير المعقول أن شخصا يرشح لرئاسة البلاد ويصدر مثل هذه التعليقات البلهاء”.

وعلى جانب آخر اتهم ثاني عضو مسلم في مجلس النواب الأميركي عن الحزب الديمقراطي “كيث إليسون”، تصريحات المرشح المحتمل ترمب بـ”زرع الانقسام” في صفوف الأميركيين، وأضاف “على دونالد ترمب إعادة قراءة كلمات دستورنا المتعلقة بالحريات الدينية والتسامح”.

وكان ترامب قد دعا في تصريحات صحفية، الاثنين إلى فرض حظر كامل على دخول المسلمين للبلاد، عقب هجوم مدينة سان برناردينو، الذي وقع قرب مدينة لوس أنجلوس بكاليفورنيا، وكانت حصيلته 14 قتيلا.

ويسيطر الجمهوريون على غرفتي البرلمان الأميركي (الكونغرس والنواب)، كونهم يشكلون الأغلبية فيه.

وفي أول ردّ فعل رسمي صادر عن دولة أجنبية حول موقف المرشح الجمهوري للرئاسة في الولايات المتحدة من المسلمين، اعلن وزير الخارجية الكندي ستيفان ديون بأنه “لا يمكن القبول” باقتراح دونالد ترامب الرامي الى منع المسلمين من الدخول الى الولايات المتحدة.

وقال ديون بعد خروجه من مجلس العموم “لم نكن ابدا بعيدين الى هذا الحد (في كندا) لما نسمعه في الولايات المتحدة”.

واضاف ان ما قاله الاثنين دونالد ترامب، المرشح الجمهوري الى البيت الابيض للعام 2016، “هو شيء لا يمكن ان نقبله في كندا”.

واعتبر ديون الذي ينتمي الى الحزب الليبرالي الكندي ان “اي حزب سياسي (كندي) لا يمكنه ان يقترب قيد انملة مما قيل في الولايات المتحدة”.

واكد وزير الخارجية الكندي أن “الكنديين سوف يرفضون دائما” الانصياع لمثل هذا الشعور المعادي للاجانب”، معتبرا أن “كندا قوية ليس بالرغم من تنوعها ولكن بفضل تنوعها”.

في الاثناء، نفى المرشح الرئاسي الجمهوري المحتمل دونالد ترامب تقريرا لوكالة أسوشييتد برس للانباء الثلاثاء قال انه سيزور المملكة الاردنية في نهاية ديسمبر/كانون الاول.

وقال ترامب في تغريدة على تويتر “على الرغم من إحترامي الكبير للملك عبد الله الثاني فإنني لن أزور الاردن في هذا الوقت.. هذا رد على تقرير أسوشييتد برس المختلق.”

ميدل ايست اونلاين

رابط مختصر