تقرير: داعش يستخدم أسلحة صدرتها بريطانيا للشرق الأوسط

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 8 ديسمبر 2015 - 1:20 مساءً
تقرير: داعش يستخدم أسلحة صدرتها بريطانيا للشرق الأوسط

تثير الأسلحة التي يقاتل بها تنظيم الدولة الإسلامية المعروف باسم داعش، وكميتها الكبيرة التي تجعله يصمد حتى الآن لأكثر من عامين، تساؤلات المحللين والخبراء السياسيين حول العالم.

وبعض هذه الأسلحة ربما حصل عليها التنظيم من الدول الغربية بطرق مباشرة، مثل بريطانيا التي قامت بتصدير كميات واسعة من الأسلحة إلى الشرق الأوسط.

وكشف تقرير جديد لمنظمة العفو الدولية، نشرته صحيفة “الاندبندنت” البريطانية، أن تنظيم داعش في سوريا والعراق ربما يستخدم أسلحة مصدرة إلى الشرق الأوسط بواسطة بريطانيا، مشيرة إلى أن أسلحة الهجوم والأسلحة الخفيفة التي أرسلتها بريطانيا إلى العراق في بداية غزو 2003 ربما وصلت إلى يد التنظيم الإرهابي.

وبالاعتماد على تحليلات خبراء لآلاف الفيديوهات والصور، فإن التقرير توصل إلى أن مقاتلي تنظيم داعش وصلوا إلى ترسانة كبيرة من الأسلحة والذخائر التي صنعت في 25 بلدا، وتشمل أسلحة التنظيم بنادق الهجوم الأمريكية M16، وأسلحة القناصة النمساوية والروسية وأسلحة صينية وبلجيكية.

وبين التقرير أن الكثير من هذه الأسلحة التي يمتلكها داعش من المرجح أنها أعطت لقوات الأمن العراقية من قبل العديد من الدول الغربية في الفترة بين 2003 و2007، وذلك قبل أن تسقط في يد التنظيم الذي سيطر على مؤسسات عسكرية عراقية.

وعن الدور البريطاني في دعم الأسلحة، أوضح التقرير أن هناك نوعية متعددة من الأسلحة الصغيرة التي صدرت من البوسنة والهرسك وصربيا إلى بريطانيا في 2005 و2006 قبل أن يعاد تصديرها إلى العراق، كما يوجد حوالي 20 آلف من بنادق الهجوم الصينية التي صدرت إلى العراق من خلال بريطانيا بداية عام 2007، والكثير من هذه لأسلحة قد ضلت طريقها.

رابط مختصر