وزير الخارجية التركي: سياسات إيران «الطائفية» خطيرة على المنطقة

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 7 ديسمبر 2015 - 6:27 مساءً
وزير الخارجية التركي: سياسات إيران «الطائفية» خطيرة على المنطقة

قال وزير الخارجية التركي «مولود جاويش أوغلو» الاثنين إن بلاده تختلف بشدة مع سياسة إيران في سوريا والعراق، معتبرا أن ما وصفها بالسياسات الطائفية لإيران خطيرة على المنطقة لكن لا توجد أزمة بين البلدين.

وفي مقابلة مع تلفزيون (كانال 24) التركي، قال «جاويش أوغلو» إن تركيا لطالما دعمت إيران وتريد الحافظ على علاقات طيبة معها، لكنه دعا طهران لأن تنأى بنفسها عن «المزاعم والافتراءات» دون أن يوضح ماذا يقصد.

وكان نائب رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الإيراني، «منصور حقيقت بور»، قد دعا وزارة خارجية بلاده إلى الرد بحزم على تصريحات الرئيس التركي «رجب طيب أردوغان»، التي اتهم فيها إيران بأنها تقف إلى جانب روسيا في توجيه التهم لبلاده.

وزعم أن «تركيا لعبت دورا أساسيا في صنع وتصعيد الأزمة في المنطقة وأن تداعياتها ستعود عليها».

ووصف تركيا بأنها «مارست دورا أساسيا في تأجيج التوتر بين القوميات وبلدان المنطقة وأن أفكار العثمنة الجديدة جعلتها تقدم على بعض المجازفات دون فهم أن مثل هذه المسرحيات قد انتهى دورها».

واتهمت إيران، مثل روسيا، تركيا بشراء النفط من تنظيم «الدولة الإسلامية» في سوريا وهو ما رفضته أنقرة واعتبرها «أردوغان» اتهامات «لا أخلاقية»، متهما بدورة روسيا بتهريب خام تنظيم «الدولة الإسلامية».

وقال «أردوغان» في وقت سابق إنه كان هدد نظيره الإيراني من قبل بدفع ثمن غالي في حال استمرارها ببث تلك المعلومات، والتي وصفها بالافتراء والكذب، وأضاف أن النتيجة حينها أسفرت عن توقف إيران عن ذلك بعد 10 أيام فقط.

وتمر العلاقات التركية الروسية بأزمة خطيرة نجمت عن إسقاط الجيش التركي لطائرة روسية على الحدود السورية، عقب انتهاكها مجالها الجوي.
المصدر | الخليج الجديد+ رويترز

رابط مختصر