واشنطن: داعش يجند أطفالًا لتعويض خسائره

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 6 ديسمبر 2015 - 2:12 مساءً
واشنطن: داعش يجند أطفالًا لتعويض خسائره

واشنطن: أعلن متحدث عسكري أميركي الجمعة أن تنظيم الدولة الإسلامية يلجأ بشكل متزايد و”خسيس” إلى تجنيد أطفال تعويضًا للخسائر الكبيرة التي ألحقها به التحالف الدولي، الذي تقوده الولايات المتحدة ضد “الجهاديين” في سوريا والعراق.

نشر التنظيم “الجهادي” الخميس شريط فيديو بعنوان “الى ابناء يهود” يظهر فيه ستة اطفال اعمارهم تناهز عشر سنوات، وهم يعدمون عناصر من قوات النظام السوري محتجزين لديه.

وقال الكولونيل باتريك رايدر المتحدث باسم القيادة العسكرية الاميركية الوسطى (سنتكوم) “لقد رأينا ان هذا المنحى (تجنيد اطفال) يتزايد منذ بعض الوقت”. اضاف ان الجهاديين “يفعلون كل ما بوسعهم لتعويض الخسائر التي تكبدوها في ميدان القتال”، معتبرًا لجوءهم الى تجنيد اطفال عملا “خسيسا”.

ويرفض البنتاغون الإعلان عن اية ارقام لحجم الخسائر التي تكبدها التنظيم الجهادي منذ بدأت واشنطن حملتها العسكرية ضده في آب/اغسطس 2014. لكن الكولونيل لويد اوستن قائد سنتكوم قدر هذا الأسبوع عدد مقاتلي تنظيم الدولة الاسلامية الذين قتلوا في غارات التحالف الدولي في سوريا والعراق بحوالى 23 الف جهادي.

واكد المتحدث باسم سنتكوم ان التحالف الدولي “لا يريد قتل نساء او اطفال ابرياء”، ولكن كل مقاتل في صفوف التنظيم هو “هدف عسكري مشروع” اذا كان “مسلحًا ويهاجم”.
اضاف ان لجوء التنظيم الجهادي الى وضع اناس ابرياء في هذا الوضع “هو احد الاسباب التي تحتم علينا القضاء عليه”.

وبحسب المرصد السوري لحقوق الانسان، فقد جند تنظيم الدولة الاسلامية اكثر من 1100 طفل منذ بداية العام قتل منهم اكثر من 50. وبحسب مسؤول عسكري اميركي فان عديد مقاتلي التنظيم في سوريا والعراق يتراوح ما بين 23 الفا الى 33 الف مقاتل. وبحسب الكولونيل رايدر فان “الغالبية الساحقة” من مقاتلي تنظيم الدولة الاسلامية هي من الرجال البالغين على الرغم من انه يجند اطفالا.

أ. ف. ب.

رابط مختصر