قطر أكبر حاضنة لـ”جيش داعش” الإلكتروني على تويتر

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 6 ديسمبر 2015 - 8:16 مساءً
قطر أكبر حاضنة لـ”جيش داعش” الإلكتروني على تويتر

مراقبة حسابات تويتر “داعش” وأنصارهم تأخذ أهمية استثنائية خصوصا بعد الهجمات في باريس. تحليل حسابات التويتر أظهر أن قطر هي أكبر حاضنة لحسابات تغرد لصالح “داعش” في العالم العربي والإسلامي، فيما تعتبر بلجيكا الأول أوروبيا.
بعد اعتداءات باريس يوم الجمعة الماضي، يكثف نشطاء الشبكة العنكبوتية إلى جانب العديد من كبار قراصنة الإنترنت حملاتهم ضد تنظيم “الدولة الإسلامية” وأنصاره في العالم عبر كشف حاسابتهم على التويتر. وحصيلة الأيام الأولى من الحملة تمثلت في كشف أكثر من 5500 حساب لصالح “داعش” ومؤيديه.
النشطاء والقراصنة يهاجمون مواقع “داعش”ويخترقون بنوك المعلومات الخاصة بالتنظيم أو الخاصة بالجماعات الداعمة له. وتقول مجموعة “أنونيموس”، التي أعلنت الحرب الإلكترونية على التنظيم المتشدد على حسابها الخاص تحت أسم #OpParis (@opparisoffical. إنها كشفت لحد الآن أكثر من 5500 حساب على التويتر لتنظيم “داعش”وأنصاره في مختلف أرجاء العالم.
التويتر كنز غني بالمعلومات
ويبدو أن أجهزة المخابرات الغربية لا تعير أهمية كبيرة للمعلومات التي توفرها وسائل التواصل الاجتماعي، بيد أن الخبراء الأمنيين تفاجأوا بشكل مثير عندما أظهر تحليل للمعلومات المتوفرة على حسابات التويتر أن بلجيكا مثلا تمثل حاضنة كبرى بين الدول الغربية لأنصار “داعش”. بينما تمثل قطر أكبر حاضنة لحسابات التويتر لجماعات من أنصار أو مؤيدي تنظيم “الدولة الإسلامية” على مستوى العالم العربي والإسلامي، كما ذكرت ذلك صحيفة دي فيلت الصادرة يوم الأربعاء.
حسابات التويتر في بلجيكا باللغة العربية أظهرت تعاطفا واضحا مع تنظيم “الدول الإسلامية”، وبذلك تقف بلجيكا الجار الغربي لألمانيا، خلف قطر وباكستان في المرتبة الثالثة لقائمة الدول التي تعتبر حاضنة لحسابات التويتر لصالح تنظيم “داعش” الإرهابي.
في قطر أظهر تحليل حسابات التويتر باللغة العربية أن كل ثاني تغريدة كانت تحمل خبرا داعما ومؤيدا لتنظيم “الدولة الإسلامية”.أي بمعنى أن 50% من تغريدات قطر تغني لداعش، وبذك تقف قطر على رأس قائمة الدول الحاضنة لحسابات تويتر المؤيدة لداعش. أما في باكستان، فتصل نسبة التغريدات المؤيدة لداعش إلى 35% لتحتل المركز الثاني في القمة، فيما تقف بلجيكا في المركز الثالث. يليها إندونيسيا وبريطانيا وليبيا في المركزين الخامس والسادس، تتبعها تركيا ومصر والولايات المتحدة على التوالي.
فرنسا التي تعرضت لهجمات شرسة قبل أيام تشكل نسبة الحسابات المؤيدة لـ “داعش” فيها حوالي 21% من مجموع التغريدات وتحتل المركز العاشر، يليها المملكة العربية السعودية بنسبة 20% وتحتل المركز الحادي عشر، ثم تأتي ألمانيا بنسبة 16% لتقبع في المركز الرابع عشر. أما سوريا، البلد الذي تمزقه الحرب الأهلية منذ أكثر من أربع سنوات، فتحتل المركز الثامن عشر بنسبة 8%.
والمثير في شأن هذه الإحصائية هو أن صحيفة “غارديان” البريطانية قد نشرتها مطلع العام الجاري. ويبدو أن هذه المعلومات لم تثر انتباه الأجهزة الأمنية والخبراء في أن تركز تحقيقاتها ومتابعتها في أوروبا على بلجيكا. في هذا السياق يقول الخبير الإستراتيجي الأمريكي في معهد بروكينغس، يوناثان مورغان، “إن تنظيم الدولة الإسلامية يستخدم وسائل التواصل الاجتماعي، وبشكل خاص حسابات تويتر، لتجنيد الشباب وللتحريض والتخطيط لاعتداءات إرهابية”، كما ورد ذلك في صحيفة دي فيلت الألمانية.
كما يظهر التقرير وبشكل جلي أن بريطانيا تشكل بين الدول الغربية “قلعة” المؤيدين لـ “داعش” فيما يخص نشر أخبار الدعاية للتنظيم المتشدد. فهي تحتل المركز الخامس بعد إندونيسيا، بمعنى أن كل رابع تغريدة تجيئ لحساب “داعش”. الموقف ذاته يتكرر في الولايات المتحدة وفرنسا، فكل خامس تغريدة في البلدين تحمل مؤشرات إيجابية لصالح “داعش”.
ترويج سريع لتغريدات “داعش”
في الدراسة التي أعدها الخبير الأمريكي مورغان والتي شملت أكثر من 46 ألف تغريدة على حسابات أنصار “داعش”، تحليل لشخصيات المستخدمين. ورغم أن قطر وباكستان وبلجيكا تعتبر أكبر حاضنات لحسابات التويتر لصالح “داعش”، إلا أن دولا مثل المملكة العربية السعودية وسوريا والعراق تعتبر موطن حسابات “داعش”على التويتر. ويمكن عبر تحليل الحسابات معرفة المزيد من المعلومات الهامة. وحسب تلك التحليلات، فإن 69% من التغريدات ترسل عبر الهواتف الذكية مع نظام أندرويد للتشغيل. فيما يستخدم 30% من المغردين لـ “داعش” هواتف آيفون.
من جانب آخر، يؤكد الخبير مورغان على ضرورة إعارة وسائل التواصل الاجتماعي أهمية خاصة. ففي المعدل يملك كل داعشي حسابا خاصا به على التويتر ولكل لحساب متابعون يصل عددهم في المعدل إلى 100 شخص، أي لكل داعشي أنصار يروجون أخباره.

رابط مختصر