تحالف القوى يدعو تركيا لسحب قواتها ويؤكد: الحكومة ضعيفة وعليها ردع المليشيات

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 6 ديسمبر 2015 - 3:07 صباحًا
تحالف القوى يدعو تركيا لسحب قواتها ويؤكد: الحكومة ضعيفة وعليها ردع المليشيات

رفض تحالف القوى العراقية، اليوم السبت، دخول القوات التركية للاراضي العراقية، ودعا الاتراك لسحب قواتهم، وفيما اشار الى ان الحكومة العراقية “ضعيفة وليست لها الامكانية لمنع التدخل العسكري بشؤونها”، طالبها بـ “ردع المليشيات”.

وقال النائب عن تحالف القوى محمد الكربولي في حديث الى (المدى برس)، إن “اي انتهاك لسيادة العراق نرفضه ونحن استنكرنا دخول الزوار الذين ليسوا عسكر وندين العملية التي قامت بها الجارة تركيا”، داعياً تركيا الى “سحب قواتها من العراق”.

وأضاف الكربولي أن “الاتراك اذا ارادوا مساعدة العراق عليهم توقيع اتفاقية سيادية وسياسية معه”، معربا عن استغرابه من “عدم علم الحكومة العراقية بدخول القوات التركية الا بعد يومين”.

وأكد الكربولي “نحن مع سيادة العراق الا ان الحكومة العراقية لا تمتلك الإمكانية لتقلل من التدخل العسكري في شؤونها”، لافتا إلى أن “الحكومة ضعيفة خاصة مع وجود المليشيات التي يصرح البعض منها باسم الدولة العراقية ويهدد الدول”.

وطالب النائب عن تحالف القوى الحكومة بـ”ترميم بيتها وردع العصابات والمليشيات الخارجة عن القانون وبناء حكومة قوية مدنية وان لا يكون السلاح خارج اطار الدولة”، مشددا أن “الحكومة العراقية غير قادرة على ضرب الاتراك كونها غير قادرة على ضرب تنظيم (داعش)”، محذرا في الوقت ذاته، أن “بقاء الحكومة بهذا الشكل سيؤدي الى انهيارها وتقسيم العراق على شكل طوائف”.

وكانت مصادر في الجيش التركي كشفت، اليوم السبت، عن نشر ما يقارب 150 جندياً تركياً في شمال العراق، وفيما أكدت أن القوات التي دخلت حلت بدلاً من قوة في مدينة بعشيقة موجودة منذ أكثر من عامين، أشارت إلى تلك القوات ترافقها من 20 إلى 25 دبابة.

وكان رئيس لجنة الأمن والدفاع في مجلس النواب حاكم الزاملي عد، اليوم السبت، دخول القوات التركية إلى العراق “جس نبض لاستبدال تنظيم (داعش) بقوات من دول أخرى”، وفيما أكد أن تلك القوات دخلت بموافقة البيشمركة وحكومة إقليم كردستان، دعا القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي إلى إصدار أوامر بقصفها في حال رفضها الخروج.

وكان مكتب رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي أكد، اليوم السبت الـ(5 من كانون الأول 2015)، دخول قوات تركية مدرعة بعدد من الدبابات والمدافع إلى محافظة نينوى، وعده “خرقاً خطيراً للسيادة العراقية”، وفيما دعا تركيا إلى احترام العلاقات، طالبها بالانسحاب فوراً من الأراضي العراقية.

يشار إلى أن عدداً من وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي تناقلت أنباء تفيد بأن قوة عسكرية تركية دخلت إلى الأراضي العراقية ووصلت إلى محافظة نينوى.

رابط مختصر