صدّ هجمات انتحارية في بغداد والرمادي وتعزيزات لشن هجوم على «الشرقاط»

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 5 ديسمبر 2015 - 3:11 صباحًا
صدّ هجمات انتحارية في بغداد والرمادي وتعزيزات لشن هجوم على «الشرقاط»

تواصلت العمليات العسكرية في العديد من قواطع العمليات بين القوات الحكومية العراقية وتنظيم «الدولة» في الساعات الأخيرة.
ففي قاطع عمليات الأنبار تتواصل المعارك وشن الهجمات في محيط الرمادي مركز الانبار حيث أعلنت مصادر أمنية، الجمعة، أن القوات المشتركة من الجيش والشرطة ومقاتلي العشائر أحرزت تقدماً ميدانياً جديداً استطاعت من خلاله تحرير حي القادسية بالرمادي.
وتمكنت القوات المشتركة الجمعة من صدّ هجوم جديد بسيارات مفخخة على مواقع القوات الأمنية شمال الرمادي دون وقوع خسائر في القوات الحكومية.
وأعلنت قيادة عمليات الأنبار الخميس، صد هجوم شنه ما يسمى بتنظيم «الدولة» بواسطة خمس عجلات مفخخة يقودها انتحاريون في منطقتي الحامضية والبوعيثة شمال شرقي الرمادي في محاولة منه لفتح ثغرة لعناصره المحاصرين داخل المدينة. وأضاف قائد عمليات الأنبار اللواء الركن إسماعيل المحلاوي أن «الهجوم الانتحاري الذي تم التصدي له بضربات لطيران التحالف الدولي ومنظومة صواريخ الكورنيت أعقبه هجوم آخر في المحور الشمالي أيضا أسفر عن وقوع اشتباكات بين الطرفين» لافتا، إلى «سقوط العديد من عناصر القوة المهاجمة بين قتيل وجريح».
ومن جانب آخر أعلنت المصادر الأمنية أن عشرة من عناصر التنظيم قتلوا في منطقة عكاشات عندما انفجرت سيارة مفخخة كانوا يقومون بتهيئتها لمهاجة القوات الحكومية. وكانت القوات الأمنية الحكومية أعلنت تحرير منطقة التأميم ومعمل الزجاج في الأنبار بالكامل بعد معارك عنيفة تم بعدها طرد عناصر التنظيم منها. وأظهرت أفلام عرضتها قناة عراقية عناصر القوات العراقية وهي تتجول في مناطق التأميم.
وفي بغداد ذكرت بيانات عسكرية، الجمعة، أن عبوة ناسفة انفجرت قرب محلات تجارية في منطقة الدورة جنوب بغداد، وأسفر انفجارها عن مقتل واصابة 6 أشخاص.
كما ذكرت خلية الإعلام الحربي الخميس ان « استخبارات الشرطة الاتحادية احبطت عمليتين انتحاريتين بحزامين ناسفين جنوب شرقي بغداد».
واضافت في بيان لها ان « انتحاريين اثنين يرتديان أحزمة ناسفة كانا يرومان تفجير نفسيهما على زوار الأربعين في منطقة المدائن جنوب شرقي بغداد قبل ان يقتلا برصاص عناصر استخبارات الشرطة الاتحادية في عملية استباقية».
وأفاد مصدر في الشرطة إن «مسلحين مجهولين يستقلون سيارتين اختطفوا، صباح أمس الجمعة، سبعة عمال بناء بعدما أجبروا سائق سيارة باص صغير على التوقف في منطقة أبو غريب غرب بغداد، وقاموا بإنزال العمال السبعة واقتيادهم إلى جهة مجهولة».
وفي كربلاء أعلنت المصادر الأمنية، الخميس، عن سقوط طائرة استطلاع غربي كربلاء كانت تقوم برصد تحركات الزائرين إلى المدينة بمناسبة زيارة الأربعينية وأن ذلك جاء نتيجة خلل فني. وتباينت التصريحات حول الطائرة المسيرة، حيث ذكر بعضها أنها تعود لطيران الجيش العراقي، بينما ذكر آخرون أنها تابعة لإيران التي سبق وأعلن مسؤولون في كربلاء أنها احضرت بعض الطائرات المسيرة للمشاركة في الإجراءات الأمنية في محافظة كربلاء.
وفي صلاح الدين شمال بغداد، أعلنت المصادر العسكرية في المحافظة وصول تعزيزات كبيرة من القوات الأمنية العراقية إلى بيجي استعدادا لشن هجوم على مدينة الشرقاط، آخر منطقة يحتلها التنظيم في المحافظة، وآخر مدينة قريبة من حدود الموصل.
كما أشارت المصادر العسكرية العراقية ان» اشتباكات عنيفة بين القوات الأمنية وعناصر داعش الإرهابي جرت الخميس في منطقة الديوم غرب تكريت تكبدت فيها عناصر التنظيم خسائر بشرية ومادية جسيمة «.
واضاف المصدر ان» امطارا رعدية قوية صاحبت الاشتباكات وأن القوات الحكومية تقوم بتمشيط المنطقة لتنظيفها من الألغام والعبوات الناسفة».
وبدورها، قالت القيادة المشتركة لعمليات التحالف في بيان أمس الجمعة» ان قوات التحالف شنت 18 غارة في العراق على مواقع تنظيم «الدولة» بالقرب من مدن الحويجة والفلوجة والموصل والرمادي وسنجار وسلطان عبدالله وهيت وتلعفر، دمرت خلالها وحدات تكتيكية ومركبات وأسلحة ثقيلة ومواقع قتالية وجسرا ومستودعا لتخزين الأسلحة».

رابط مختصر