الجيش العربي السوري يتقدم في ريف حلب و يكبد الإرهابيين خسائر فادحة

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 4 ديسمبر 2015 - 6:41 مساءً
الجيش العربي السوري يتقدم في ريف حلب و يكبد الإرهابيين خسائر فادحة

كبدت وحدات من الجيش والقوات المسلحة العاملة فى حلب مدعومة بسلاح الجو إرهابيي “داعش” و”جبهة النصرة” والتنظيمات التكفيرية المرتبطة بنظام أردوغان الإخواني خسائر كبيرة في العتاد والأفراد.

وقال مصدر عسكري في تصريح لـ سانا إن الطيران الحربي السوري نفذ ظهر اليوم “طلعات جوية على مقرات وتحركات لإرهابيي داعش في دير حافر وقرى شويرخ ورسم الحرمل وجروف وشمال رسم الكروم بالريف الشرقي”.

وأضاف المصدر.. إن الطلعات الجوية “أسفرت عن تدمير صهاريج نفط للتنظيم المتطرف وآليات متنوعة وأوكار بما فيها من أسلحة وذخيرة”.

وتكبد تنظيم “داعش” خلال الأيام القليلة الماضية خسائر كبيرة واندحرت فلوله من مساحات واسعة في ريف حلب الشرقي وسقط العشرات من إرهابييه قتلى خلال اشتباكات عنيفة مع وحدات الجيش انتهت بفرض السيطرة على صوامع الحبوب فى رسم العبد ومساكن الصوامع جنوب مطار كويرس وعلى الجزء الممتد من الصوامع وحتى محطة وقود الكوثر في قرية حميمة كبيرة على أوتستراد حلب الرقة.

وبين المصدر العسكري أن “وحدات من الجيش دمرت اليات وعتادا وذخيرة لتنظيم “داعش” الإرهابي خلال ضربات نارية على مقراتهم فى أم زليلة وتل أيوب” شرق مدينة حلب بنحو 40 كم.

ولفت المصدر إلى ان وحدات من الجيش والقوات المسلحة ” أوقعت أفراد مجموعة ارهابية قتلى ومصابين ودمرت أسلحتهم وعتادهم فى قرية خلصة” بالريف الجنوبى الغربي.

وأحكمت وحدات من الجيش والقوات المسلحة أمس سيطرتها على تل جعيرى بريف حلب الجنوبى بعد القضاء على آخر تجمعات إرهابيي تنظيم “جبهة النصرة” وتدمير تحصيناتهم وأسلحة وذخائر كانت بحوزتهم.

وأشار المصدر إلى أن “وحدة من الجيش وجهت ضربات نارية على أوكار ومحاور تحرك التنظيمات الإرهابية في بلدة حريتان” الواقعة على بعد 10 كم شمال غرب مدينة حلب على الطريق الدولية المؤدية إلى تركيا.

وأكد المصدر ” تدمير عدد من الآليات بعضها مزود برشاشات ثقيلة بمن فيها من إرهابيين”.
وأفاد المصدر بأن وحدات من الجيش ” نفذت عمليات مركزة على أوكار وبؤر التنظيمات الارهابية المنضوية تحت زعامة “جبهة النصرة” في أحياء الراشدين 4 والليرمون وجمعية الزهراء وبنى زيد “.

ولفت المصدر إلى أن العمليات أسفرت عن ” مقتل وإصابة عدد من الإرهابيين وتدمير مرابض هاون وأسلحة وذخيرة كانت بحوزتهم”.

وكان سلاح الجو فى الجيش العربى السورى دمر أمس اليات وعتادا وذخيرة لتنظيم “داعش” الإرهابي في شويرخ وتل أيوب بريف حلب الشرقى بينما دمرت وحدات من الجيش مقرات وخطوط امداد للتنظيمات الارهابية فى قريتى كفر حمرا والمنصورة وحيى الراشدين والليرمون فى حلب وريفها.

تدمير مقرات قيادة وآليات لإرهابيي تنظيم “داعش” بريف حمص

وفي ريفي حمص الشرقي والجنوبي الشرقي نفذ الطيران الحربي السوري طلعات جوية على اوكار ومقرات تنظيم “داعش” المدرج على لائحة الإرهاب الدولية.

وأفاد مصدر عسكري في تصريح لـ سانا بأن “الطلعات اسفرت عن تدمير مقرات قيادة وآليات بعضها مزود برشاشات لإرهابيي تنظيم “داعش” في محيط تدمر ومدينة السخنة” الواقعة شرق مدينة تدمر بنحو 70 كم على الطريق الواصل بين محافظتي حمص ودير الزور.

وأشار المصدر إلى أن “الطيران الحربي السوري نفذ غارات على أوكار ومقرات لإرهابيي تنظيم “داعش” في الصوانة وخنيفيس بريف حمص الجنوبي الشرقي دمر خلالها عددا من الآليات والأوكار لإرهابيي التنظيم المتطرف بما تحويه من أسلحة وذخيرة وعتاد حربي”.

ودمرت وحدات من الجيش والقوات المسلحة أمس عربة “بى ام بى” مفخخة لتنظيم “داعش” وأكثر من 15 سيارة بمن فيها من ارهابيين فى محيط مدينة القريتين.

تدمير آليات وأوكارا لإرهابيي “جيش الفتح” في سكيك واللطامنة بريف حماة الشمالي

في هذه الأثناء واصل سلاح الجو في الجيش العربي السوري تغطية ومساندة العمليات العسكرية البرية في ريف حماة الشمالي حيث نفذ اليوم طلعات مكثفة على تجمعات ومحاور تحرك إرهابيي ما يسمى “جيش الفتح” المرتبط بنظامي آل سعود وأردوغان.

وذكر مصدر عسكري في تصريح لـ سانا أن الطيران الحربي “دمر أوكارا وبؤرا لإرهابيي تنظيم “جبهة النصرة” المدرج على لائحة الإرهاب الدولية في طلعات جوية على تجمعاتهم ونقاط تحصنهم في بلدة مورك” شمال مدينة حماة بنحو 35 كم.

ولفت المصدر إلى أن الغارات الجوية على محاور تحرك وإمداد التنظيمات الإرهابية المنضوية تحت مسمى “جيش الفتح” في بلدة سكيك قرب الحدود الإدارية لمحافظة إدلب والواقعة شرق مدينة خان شيخون “أسفرت عن تدمير آليات بما فيها من أسلحة وإرهابيين للتنظيمات الارهابية”.

وأسفرت عمليات الجيش أمس عن تدمير 4 سيارات متنوعة وأحد المقرات الرئيسية لإرهابيي ما يسمى “تجمع الوية وكتائب العزة” و”جيش الفتح” في اللطامنة ولطمين ومقتل أكثر من 28 إرهابيا مما يسمى “حركة احرار الشام الإسلامية” و”الاتحاد الإسلامي لأجناد الشام” في كفرزيتا ومورك.

وحدات من الجيش مدعومة بالطيران الحربي تكبد الارهابيين خسائر كبيرة في درعا.. والتنظيمات التكفيرية تقر بمقتل عدد من أفرادها

إلى ذلك قضت وحدات من الجيش بإسناد سلاح الجو في الجيش العربي السوري على بؤر وتجمعات لإرهابيي “جبهة النصرة” والتنظيمات التكفيرية المرتبطة بالعدو الإسرائيلي خلال سلسلة عمليات وغارات على أوكارهم في مدينة درعا وريفها.

وذكر مصدر عسكري في تصريح لـ سانا أن الطيران الحربي السوري “نفذ غارات على تجمعات للتنظيمات الإرهابية في بلدات سملين وانخل وزمرين بريف درعا الشمالي دمر خلالها تحصينات وآليات وأسلحة لها وقضى على أعداد من أفرادها”.

ولفت المصدر إلى أن وحدة من الجيش والقوات المسلحة “اشتبكت مع إرهابيين من “جبهة النصرة” والتنظيمات التكفيرية المنضوية تحت زعامته في منطقة درعا المحطة” مبينا أن الاشتباك أسفر عن “تدمير وكر للإرهابيين وأسلحة وعتاد حربى كان بحوزتهم في محيط ساحة بصرى بدرعا المحطة”.

وأكد المصدر “تدمير تجمع للإرهابيين وأسلحتهم وذخيرتهم خلال عملية لوحدة من الجيش بمخيم النازحين في حي درعا البلد” الذي يعد معبرا رئيسيا لتسلل الإرهابيين المرتزقة وتهريب الاسلحة والذخيرة بحكم قربه من الأراضي الأردنية.

وذكر المصدر أن وحدات من الجيش “قضت على بؤرتين لإرهابيي “جبهة النصرة” غرب الجمرك القديم وفي الأطراف الجنوبية الغربية من حي المنشية في منطقة درعا البلد”.

وأشار المصدر إلى أن وحدات من الجيش “وجهت ضربات نارية مكثفة على أوكار لإرهابيي “جبهة النصرة” والتنظيمات التكفيرية المنتشرة في تل شهاب” جنوب غرب مدينة درعا بنحو 17 كم بالقرب من الحدود الأردنية.

وكانت وحدة من الجيش والقوات المسلحة دمرت بؤرا لتنظيم “جبهة النصرة” الإرهابي جنوب شرق المعهد الفني على الطرف الجنوبي الغربي لحى المنشية الممتد باتجاه الحدود الاردنية التي تشكل نقطة عبور لتسلل الإرهابيين المرتزقة وتهريب الاسلحة والذخيرة.

وأقرت التنظيمات الإرهابية في صفحاتها على مواقع التواصل الاجتماعي بمقتل عدد من أفرادها بينهم سامر يونس العمر وأسامة محمد عوده الرفاعي وخليل ابراهيم الوادي وبديع محمد عيادة ومحمد سليم الشرعي ومحمد فهد النصار وعبد الرحمن أنور الكناكري.

رابط مختصر