مجزرة سان برناردينو الأميركية: شبهة الإرهاب واردة

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 3 ديسمبر 2015 - 11:31 مساءً
مجزرة سان برناردينو الأميركية: شبهة الإرهاب واردة

مع عدم استبعاد “شبهة إرهابية” في مجزرة مركز رعاية ذوي الاحتياجات الخاصة في سان برناردينو بولاية كاليفورنيا يوم الأربعاء، عثرت الشرطة الأميركية على متفجرات وترسانة من الأسلحة في بيت الزوجين الفاعلين.

وقالت الشرطة الأميركية إنه تبين بعد تفتيش بيت المشتبهين وهما سيد رضوان فاروق (28 عاما) وهو أميركي من أصول باكستانية ويعمل خبيراً في صحة البيئة، وزوجته المولودة في باكستان وكانت مقيمة في السعودية تاشفين مالك (27 عاماً) أن فيه معدات لصناعة القنابل وآلاف الوحدات من الذخيرة.

وكان الهجوم أسفر عن مقتل وجرح حوالي 31 شخصاً، وقال الرئيس الاميركي باراك اوباما في معرض رده على الحادث بقوله: “الشيء الذي نعرفه هو انه لدينا نمط من حوادث اطلاق النار لا يوجد مثيل له في اي مكان آخر في العالم”.

ولا تعرف السلطات حتى الآن الدوافع التي جعلتهما يهاجمان الناس في المصحة، لكن الشرطة قالت إن الهجوم نفذ “بنوع من التخطيط”.

وأشارت الشرطة نقلا عن شهود عيان إلى أن سيد رضوان فاروق كان ترك الحفل في المركز بعد حادث أغضبه، وعاد مع تاشفين مالك، مسلحين ببنادق ليرتكبا المجزرة.

الإرهاب وخلاف العمل

وقالت إن الإرهاب وخلاف داخل مكان العمل من بين الدوافع المحتملة وراء الحادث. وقال مدير شرطة برناردينو، جارود بيرغان، إن الزوجين كان جاهزين لتنفيذ الهجوم، على ما يبدو. وتبادل فاروق وزوجته إطلاق النار مع الشرطة.

وأصيب شرطيان بجراح في ملاحقة المسلحين. وقالت مكتب التحقيقات الفيدرالي، أف بي آي، إنه من السابق لأوانه وصف الهجوم بأنه إرهابي، ولكنه أشار إلى أن فاروق سافر إلى باكستان، في وقت ما.

وقالت المتحدثة باسم الشرطة إن المسلحين ربما استخدما سيارة دفع رباعي سوداء للهروب، مضيفة أنهما يمتلكان بنادق قوية.

وكانت الشرطة اشتبكت مع المسلحين بعدما وجدت سيارة الدفع الرباعي السوداء على أحد الطرق على بعد نحو 3 كيلومترات من موقع المنشأة الصحية ما أدى إلى إصابة أحد رجال الشرطة.

اعتقال ثالث

واعتقلت الشرطة أيضا شخصا ثالثا قرب موقع العثور على السيارة لكنها قالت إنه ربما لا يكون على صلة بالحادث. وقال مدير شرطة سان برناردينو جارود بورغوان إن فاروق يعمل لحساب الحكومة المحلية منذ 5 سنوات، وأضاف

وأضاف أن فاروق، وهو من مواليد الولايات المتحدة، كان يعمل في مجال الصحة العامة، وأشار إلى أن الشرطة ليس لديها أي معلومات عن مالك التي يعتقد انها كانت زوجته.

وقال زملاء عمل فاروق لصحيفة (لوس أنجليس تايمز) إنه زار السعودية وعاد منها ومعه زوجة جديدة مضيفين أن الزوجين لهما طفل رضيع، كانا وضعاه عند جدته قبل الحادث.

ويعد هذا آخر حادث قتل جماعي في الولايات المتحدة، منذ مقتل 26 شخصا في مدرسة بمدينة نيوتاون، في ولاية كوناكتيكت عام 2012.

خدمات المواعدة

وإلى ذلك، فإن تقريرا كشف ان رضوان فاروق أحد الاثنين المشتبه بهما في حادث إطلاق النار الذي قتل 14 شخصا وأصاب 17 آخرين بجراح في جنوب كاليفورنيا يوم الأربعاء كان مسجلا على موقعين على الأقل من مواقع المواعدة.

وقالت (رويترز) إنه وفقا للموقع الإلكتروني (آيميلاب دوت كوم) -وهو “مصدر للتزاوج الهندي وخدمات المواعدة”- فإن فاروق (28 عاما) كان له ملف شخصي مسجل على الموقع.

ووفقا لوصف موقع الإنترنت (دبي ماتريمونيال دوت كوم) وهو موقع تواعد يوصف بأنه “أول مقدم لخدمات الزواج القانوني الوحيد في الإمارات العربية المتحدة”، فإن فاروق كان أيضا مسجلا على الموقع.

ولم يتضح متى وضع فاروق الملفات الشخصية على مواقع المواعدة التي قدمت تفاصيل جديدة بشأن فاروق. وقال زملاء في العمل لصحيفة لوس أنجليس تايمز إن فاروق -وهو مواطن أمريكي- سافر إلى السعودية وعاد مع زوجته الجديدة التي تعرف عليها عن طريق الإنترنت.

اصول باكستانية

وفي موقع (آيميلاب دوت كومب) وصف فاروق نفسه بأنه ذكر مسلم عمره 22 عاما يعيش في ريفرسايد بكاليفورنيا وينتمي “لأسرة متدينة لكنها عصرية مكونة من أربعة أبناء – بنتين وولدين” وانه يعمل للمقاطعة كمفتش للصحة والسلامة والبيئة.

وأضاف أنه مولع بالاهتمام بالسيارات الكلاسيكية والحديثة وقراءة الكتب الدينية أثناء تناول الطعام.

ويقول رئيس فرع لوس أنجليس في مجلس العلاقات الأميركي الإسلامي ان فاروق ومالك تزوجا منذ عامين وانهما تركا طفلهما لدى أم فاروق في وقت مبكر يوم الأربعاء وأبلغاها أنهما ذاهبان في موعد مع طبيب مالك.

وقال مسؤول مجلس العلاقات الأميركي الإسلامي ان فاروق ولد في ايلينوي وكان ابنا لوالدين مهاجرين من باكستان.

وفي موقع (دبي ماتريمونيال دوت كوم) وصف نفسه بأنه من كراتشي بباكستان لكنه ولد في شيكاجو وانه يقيم في لوس أنجليس بصفته مواطنا أمريكيا. ووردت ديانته على انها الإسلام.

ايلاف

رابط مختصر