روسيا تبدأ مشاورات في مجلس الأمن حول قرار جديد لمنع تمويل “داعش” و”النصرة”

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 2 ديسمبر 2015 - 12:47 مساءً
روسيا تبدأ مشاورات في مجلس الأمن حول قرار جديد لمنع تمويل “داعش” و”النصرة”

أعلن فيتالي تشوركين المندوب الروسي الدائم لدى الأمم المتحدة أن روسيا بدأت مشاورات مع الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن حول سير تنفيذ قرار أممي سابق لمكافحة تمويل الإرهاب.

وقال في تعليق الثلاثاء 1 ديسمبر/كانون الأول: “نحن غير راضين عن كيفية متابعة القرار رقم 2199 وسير تنفيذه، الذي تم تبنيه بمبادرة منا. نحن نريد تشديد هذه الإجراءات بمجملها”.

وأضاف: “نبحث نص القرار الجديد مع بعض الزملاء، وبوسعي التأكيد أننا لم نلمس معارضة ملحوظة تجاهه يفصحون عنها”، كما لفت النظر إلى أن المشروع لم يخضع حتى الآن لبحث شامل من قبل جميع الدول الأعضاء الـ15 في المجلس.

هذا، وكان مجلس الأمن الدولي قد تبنى في فبراير/شباط الماضي مشرع القرار 2199 تقدمت به موسكو لمنع تمويل تنظيمي “الدولة الإسلامية” و”جبهة النصرة” الإرهابيين وغيرهما من الزمر الإرهابية، والعمل بالدرجة الأولى على حرمانها عائدات النفط المنهوب، وإيرادات تهريب الآثار والفدية في مناطق نشاطها في سوريا والعراق.

سامانثا باور: المواقف الأمريكية والروسية متطابقة تجاه منع تمويل الإرهاب
المندوبة الأمريكية الدائمة لدى الأمم المتحدة سامانثا باور من جهتها، أكدت في هذا الصدد على تطابق مواقف بلادها وروسيا تجاه منع تمويل الإرهاب. وقالت: “معظم الجهود التي تبذلها روسيا على صعيد مكافحة “الدولة الإسلامية” تصب في نفس الاتجاه الذي نركز عليه نحن. هذه الجهود ترمي إلى تجفيف موارد “داعش” بما يشمل تجارة النفط، والحوالات التي يتلقاها عبر مؤسسات مالية دولية، وهنا تلتقي مصالحنا بالمصالح الروسية”.

وأضافت أن “الولايات المتحدة تسعى إلى عقد لقاء وزاري الشهر الجاري، ولا يوجد لديها أي تحفظ على مكان اللقاء، فيما يمكن التئامه في نيويورك”.

وفي معرض التعليق على الأزمة السورية، جددت التأكيد على ضرورة تخلي موسكو وطهران عن دعم فكرة مشاركة الرئيس السوري بشار الأسد في عملية التحول السياسي في سوريا.

واعتبرت أن موسكو وطهران “لن تتمكنان من تحقيق أهدافهما فيما يتعلق بمحاربة “داعش” ما دام الأسد باقيا في السلطة”.

المصدر: نوفوستي

رابط مختصر