وحدات الجيش الروسي تتدرب على مواجهة عمليات الحرب الهجينة في وسط آسيا

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 1 ديسمبر 2015 - 6:34 مساءً
وحدات الجيش الروسي تتدرب على مواجهة عمليات الحرب الهجينة في وسط آسيا

تعمل وحدات المنطقة العسكرية المركزية للجيش الروسي على مواجهة عمليات الحرب الهجينة في مسرح العمليات بوسط آسيا.

أعلن ذلك يوم 1 ديسمبر/كانون الأول قائد المنطقة العسكرية المركزية الفريق أول فلاديمير زارودنيتسكي. وقال إن التدهور المحتمل للأوضاع السياسية والعسكرية في منطقة وسط آسيا يمكن أن تسببه عمليات سيجريها تنظيم “داعش” في سوريا والعراق وأفغانستان، ناهيك عن عمليات حركة طالبان.

ونقل المكتب الصحفي للمنطقة العسكرية المركزية عن الفريق أول فلاديمير زارودنيتسكي قوله في كلمة ألقاها في اجتماع المجلس العسكري للمنطقة العسكرية: “إن هيئات القيادة العسكرية للمنطقة المركزية تعمل على إعداد سبل وأساليب لمواجهة عمليات الحرب الهجينة وعزل حدود نزاع مسلح افتراضي في مسرح العمليات بوسط آسيا”.

وحسب قول الفريق أول فإن طبيعة العمليات الحربية قد طرأت عليها تغيرات ملحوظة يجب أخذها بالحسبان لدى التخطيط لاستخدام القوات في تلك المنطقة. وأضاف الفريق أول أن العسكريين يضطرون اليوم إلى إجراء عمليات في ظروف الحرب الهجينة وحرب الشبكة الواحدة، ما يعد أمرا جديدا وغير معروف بالنسبة إليهم.

وأشار الفريق أول إلى أن التدريبات على مستوى الكتيبة وغيرها ستجرى العام القادم في ميادين التدريب غير المعروفة بمشاركة مختلف الأنواع والصنوف للأسلحة والقوات.

يذكر أن حرب الشبكة المركزية عبارة عن عقيدة عسكرية تقضي برفع الإمكانات القتالية في الحروب المعاصرة على حساب تحقيق التفوق في المجال المعلوماتي ودمج كل الأطراف المشاركة فيها بشبكة واحدة. وتعد حرب الشبكة المركزية جزءا من الحرب الهجينة التي تجمع بدورها بين العمليات الحربية المباشرة والنزاعات المحدودة والحرب الكمبيوترية.

المصدر “نوفوستي”

رابط مختصر