الجيش العربي السوري يحبط محاولات تسلل واعتداء على بلدات ونقاط عسكرية بريف حماة الشمالي

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 1 ديسمبر 2015 - 3:50 صباحًا
الجيش العربي السوري يحبط محاولات تسلل واعتداء على بلدات ونقاط عسكرية بريف حماة الشمالي

محافظات-سانا

نفذت وحدات من الجيش والقوات المسلحة بمساندة سلاح الجو في الجيش العربي السوري عمليات مكثفة على أوكار وتجمعات إرهابيي ما يسمى “جيش الفتح” المرتبط بنظام أردوغان الإخواني في ريف إدلب الجنوبي وعدد من القرى والبلدات الواقعة في ناحية كفر زيتا شمال مدينة حماة.

وأفاد مصدر عسكري في تصريح لـ سانا بأن وحدات من الجيش اشتبكت مع مجموعات إرهابية تسللت إلى بلدة معان وانتهت الاشتباكات بتدمير عربة مصفحة وسقوط عدد من الإرهابيين بين قتيل ومصاب.

وأشارت مصادر ميدانية إلى مقتل ما لا يقل عن 6 إرهابيين أغلبهم مما يسمى “حركة أحرار الشام الاسلامية” و”تجمع ألوية العزة” خلال عمليات الجيش على جبهة معركبة ومعان من بينهم صالح الصالح و محمد نعسان آغا وراشد العلوان وفادي خالد الخالد”.

ولفت المصدر العسكري إلى ان وحدات من الجيش “صادرت عربتين واحدة مدرعة والأخرى مزودة برشاش وأوقعت قتلى ومصابين بين صفوف إرهابيين تسللوا إلى محيط نقاط عسكرية قرب قرى زلين والزلاقيات والبويضة وتل بزام شمال شرق مدينة صوران”.

إلى ذلك بين المصدر أن سلاح الجو في الجيش العربي السوري نفذ طلعات جوية على تجمعات وأوكار التنظيمات الارهابية في بلدة اللطامنة وقرية لطمين وغرب معان “أسفرت عن تدمير مقرات وأوكار وآليات كانت بحوزتهم”.

وأكد المصدر العسكري “تكبيد التنظيمات الإرهابية المنضوية تحت مسمى “جيش الفتح” خسائر كبيرة بالأفراد والآليات خلال طلعات جوية نفذها الطيران الحربي السوري بعد ظهر اليوم على مواقعهم في قرى لحايا ومعركبة وسكيك”.

واشارت المصادر الميدانية إلى مقتل 9 إرهابيين على الأقل من بينهم الشكري الحسين ومأمون خالد الحياني وعبد العزيز السالم وعبد العزيز العموري والإرهابيين المتزعمين في ما يسمى “تجمع العزة” محمد عرب الداوي ومصطفى البرهو وعبد العزيز الخالد.

وأفادت المصادر بتدمير 3 آليات وسقوط 17 قتيلا في صفوف إرهابيي “جند الأقصى” خلال عمليات نوعية للجيش على أوكارهم في بلدة مورك ومن بين القتلى “أبو البراء الدمشقي” أحد متزعمي المجموعات في التنظيم.

ويعد ما يسمى “جند الأقصى” أحد التنظيمات التكفيرية الموالية لتنظيم “داعش” الإرهابي ويضم المئات من المرتزقة الاجانب وكان يعرف سابقا باسم “سرايا القدس” وتم تأسيسه من قبل الإرهابي القطري المدعو أبو عبد العزيز القطري.

وذكرت المصادر إن “وحدة من الجيش دمرت عربة “بي أم بي” للإرهابيين في قرية معركبة وسيارة مصفحة في قرية لحايا بما فيهما من اسلحة وذخيرة”.

وفي ريف إدلب أكد المصدر العسكري “تدمير آليات لإرهابيي “جبهة النصرة” خلال غارة جوية على محاور تحركاتهم في قرية ترملا” جنوب مدينة إدلب بنحو 50 كم.

إلى ذلك قالت مصادر ميدانية ان وحدة من الجيش “وجهت ضربات دقيقة لقافلة من الآليات المحملة بالذخيرة والعتاد للتنظيمات الارهابية كانت تتحرك على محور إمداد لهم من الأراضي التركية على اتجاه مدينة الدانا” إلى الشمال من مدينة إدلب بنحو 36 كم مبينا أن الضربات “أدت إلى تدمير عدد منها بما فيها”.

وأكدت المصادر أن وحدة من الجيش “وجهت ضربة دقيقة الى محور إمداد إرهابيي تنظيم “جبهة النصرة” والتنظيمات المنضوية تحت مسمى “جيش الفتح” المرتبطة بنظام أردوغان في منطقة معبر باب السلام الحدودي مع تركيا أسفرت عن تدمير عدد من السيارات المحملة بالذخيرة والعتاد”.

سلاح الجو يدمر مقرات لتنظيم “داعش” بريف حلب

إلى نفذ الطيران الحربى السوري خلال الساعات الـ24 الماضية طلعات جوية على مقرات وتحصينات إرهابيي تنظيم “داعش” المدرج على لائحة الإرهاب الدولية بريف حلب الشرقي.

وقال مصدر عسكرى فى تصريح لسانا إن الغارات أسفرت عن تدمير مقرات وآليات مزودة برشاشات في قرى عاكولة ورسم العبد وحميمة كبيرة وحميمة صغيرة شرق مدينة حلب بنحو 40 كم.

ووسعت وحدات من الجيش والقوات المسلحة امس نطاق سيطرتها فى محيط الكلية الجوية بعد القضاء على بؤر إرهابيي “داعش” في المزارع المحيطة بها وكبدتهم خسائر فى تل أحمر وتل أيوب بالريف الشرقى على امتداد الكلية من الجهة الجنوبية.

إلى ذلك قال المصدر العسكري إن الطيران الحربى نفذ بعد ظهر اليوم طلعات جوية على أوكار تنظيم “داعش” الإرهابي فى قرية حزازة ودير حافر شرق مدينة حلب بنحو 52 كم.

ولفت المصدر إلى أن الطلعات الجوية أسفرت عن تدمير آليات ومقرات للتنظيم الإرهابي بما فيها من أسلحة وعتاد حربي.

وفي وقت لاحق قال مصدر عسكري إن سلاح الجو في الجيش العربي السوري دمر عددا من الأوكار والآليات لإرهابيي تنظيم “داعش” في تل أحمر جنوب الاوتستراد الدولي حلب الرقة بريف حلب الشرقي.

وأفادت مصادر ميدانية بأن وحدات من الجيش فرضت سيطرتها على مساحات جديدة على امتداد أوتستراد عام حلب الرقة بعد معارك عنيفة مع إرهابيي تنظيم “داعش” تكبدوا خلالها خسائر كبيرة بالأفراد والعتاد وفر العديد منهم أمام وحدات الجيش المتقدمة.

وذكرت المصادر أن وحدات من الجيش العربي السوري أحكمت سيطرتها الكاملة على قرية عاكولة والمزارع المحيطة بها وضبطت كميات كبيرة من الأسلحة والذخائر في القرية التابعة لناحية دير حافر جنوب اوتستراد عام حلب الرقة.

ولفتت المصادر إلى أن وحدات الهندسة في الجيش فككت مئات العبوات الناسفة المضادة للدروع التي زرعها ارهابيو تنظيم “داعش” لإعاقة تقدم الجيش.

إلى ذلك أقرت التنظيمات الارهابية التكفيرية على صفحاتها فى مواقع التواصل الاجتماعى بمقتل عدد من افرادها من بينهم من سمته قائد الاقتحام فى كتيبة مغاوير باب عمر علي الدلعوب الفاعوري وعامر العمر مما يسمى “جيش السنة” وجمعة العمر مما يسمى “الاتحاد الإسلامي لأجناد الشام” والقيادي في “فيلق الشام” الإرهابي المدعو الظاهر بيبرس السلموني.

ويضم ما يسمى “الاتحاد الإسلامي لأجناد الشام” المئات من المرتزقة الموالين والمبايعين لتنظيم القاعدة وتشير تقارير متطابقة الى انضمام نحو العشرات من إرهابييه الى تنظيم “داعش” خلال الشهرين الماضيين.

سلاح الجو يكثف غاراته على تجمعات إرهابيي “داعش” و”جبهة النصرة” بريف حمص.. والتنظيمات الإرهابية تقر بمقتل 10 من أفرادها في الحولة

إلى ذلك كثف سلاح الجو في الجيش العربي السوري من غاراته الجوية على تجمعات ومحاور تحرك إرهابيي تنظيمي “داعش” و”جبهة النصرة” المدرجين على لائحة الإرهاب الدولية بريفي حمص الشرقي والشمالي.

وافاد مصدر عسكري بأن الطيران الحربي السوري وجه رمايات نارية إلى تجمعات وتحصينات لإرهابيي تنظيم “داعش” جنوب غرب وشمال وغرب مدينة القريتين والمزارع الغربية المحيطة بها في أقصى الريف الجنوبي الشرقي.

وأشار المصدر إلى أن رمايات سلاح الجو أسفرت عن تدمير مقرات وآليات بمن فيها من إرهابيي التنظيم وأسلحة وذخيرة وعتاد حربي.

ولفت المصدر العسكري إلى أن سلاح الجو في الجيش العربي السوري كبد إرهابيي “داعش” خسائر بالأفراد والآليات خلال طلعات جوية نفذها على أوكارهم وتجمعاتهم في محيطي حقل الشاعر النفطي ومنطقة البيارات والمقالع غرب مدينة تدمر بنحو 10 كم.

وفي وقت لاحق قال المصدر العسكري إن سلاح الجو دمر آليات ومقرات تابعة لتنظيم داعش الإرهابي في قرى أم صهيريج ومزبل البقر وقرية قصر الدرويشية ورسم الصوانة شرق حمص بنحو 70 كم.

وأكد المصدر تدمير آليات لإرهابيي تنظيم “داعش” خلال طلعات جوية على تحركاتهم على أطرف مدينة تدمر.

وارتكب تنظيم “داعش” خلال الفترة الماضية جرائم بحق أهالي مدينة تدمر راح ضحيتها مئات المواطنين من بينهم عالم الآثار السوري خالد الاسعد
ودمر عددا من المواقع داخل المدينة الأثرية.

ودمرت وحدات من الجيش والقوات المسلحة أمس مدفع هاون وعربة مصفحة و4 سيارات مزودة برشاشات لتنظيم “داعش” الإرهابي في السفوح الغربية لجبل الهيال ومحيط حقل شاعر وقرية الفرحانية بريفي حمص الشرقي والشمالي.

وفي قرية تير معلة شمال مدينة حمص بنحو 7 كم تأكد وفقا للمصدر العسكري تدمير تجمعات ومقرات لإرهابيي “جبهة النصرة” والتنظيمات التكفيرية خلال ضربات لسلاح الجو على أوكارهم.

إلى ذلك ذكرت مصادر ميدانية لمراسل سانا إن وحدة من الجيش بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية نفذت كمينا محكما للتنظيمات الإرهابية على محور كفرلاها الطيبة السمعليل في منطقة الحولة بالريف الشمالي الغربي ما أسفر عن مقتل 10 إرهابيين على الأقل وإصابة آخرين.

وفي وقت لاحق أشار مصدر عسكري إلى أن وحدة من الجيش والقوات المسلحة دمرت جرافة للتنظيمات الارهابية فى منطقة القنيطرات بتلبيسة شمال مدينة حمص بحوالي 13 كم.

وأضاف المصدر: إن “وحدة أخرى من الجيش والقوات المسلحة دمرت 3 آليات للإرهابيين أثناء تحركها من قرية كيسين باتجاه برج قاعي” بالريف الشمالي.

في هذه الأثناء اعترفت التنظيمات التكفيرية بخسائرها خلال الكمين حيث نشرت على صفحاتها في مواقع التواصل الاجتماعي بعض أسماء قتلاها من بينهم سفيان قره حسن وثائر مصري وأسامة السيد وبشار القاسم وعبد الجواد المصطفى.

رابط مختصر