‘اتحاد المسلمين’ جماعة شيعية متشدّدة تهدد وحدة أذربيجان

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 1 ديسمبر 2015 - 10:32 مساءً
‘اتحاد المسلمين’ جماعة شيعية متشدّدة تهدد وحدة أذربيجان

باكو – شنت قوات الأمن الأذرية عملية أمنية ضد أعضاء مجموعة متشددة من الطائفة الشيعية في ضاحية نارداران بالعاصمة باكو.

وأفاد بيان صادر عن وزارة الداخلية الثلاثاء، بأن عملية أمنية خاصة نُفذت في نارداران تهدف إلى حماية حقوق وحرية المواطنين في المنطقة وتم خلالها مصادرة أسلحة وذخائر تمتلكها المجموعة التي توحدت تحت اسم “اتحاد المسلمين” بهدف زعزعة الاستقرار الاجتماعي من خلال تشجيع المواطنين على “الإخلال بالأمن العام والقيام بأنشطة انفصالية”.

وفي إطار العملية التي بدأت في ساعات الصباح، اتخذت قوات الأمن إجراءات أمنية مشددة في المنطقة، وقامت بتفتيش بعض المنازل.

وكانت اشتباكات مسلحة قد نشبت بين قوات الأمن ومسلحين متشددين ينتمون للطائفة الشيعية في 26 نوفمبر/تشرين الثاني في ضاحية نارداران قد أسفرت عن مقتل أربعة مسلحين وشرطيين اثنين. وأمكن للسلطات الأذرية ضبط الكثير من الأسلحة والقنابل اليدوية ومتفجرات قابلة للتفجير عن بعد في عمليات بحث قامت بها قوات الأمن في المنطقة عقب الاشتباكات.

وبحسب تقرير صادر عن مركز بيو للدراسات عام 2009، فإن 92.2 بالمئة من سكان أذربيجان مسلمون 70 بالمئة منهم من الطائفة الشيعية وغالبية المنتمين لهذه الطائفة يعتنقون المذهب الاثني عشري.

وبالإضافة إلى السنّة الذين يمثلون نحو 15 بالمئة من السكان المسلمين، يوجد أتباع للكنيسة الأرمينية الرسولية والكنيسة الروسية الأرثوذكسية، بينما يتمركز الشيعة في العاصمة باكو ولنكران والقرى المحيطة بهما فيما يتمركز السنة في الشمال.

وعلى الرغم من أن الإسلام هو السائد فإن سكان اذربيجان يتوزعون حسب الأعراق والثقافات.

وتوجد أيضا جاليات أجنبية مسلمة ومسيحية مقيمة في باكو وتسمح لهم السلطات عموما بحرية العبادة.

وتؤكد تقارير أنه إلى جانب وجود جماعة شيعية متطرفة هي ‘اتحاد المسلمين’، هناك ارتفاع في معين التطرف الديني في نتيجة لاستمرار مشاكل الفساد والفقر وتأجيج دول أجنبية من بينها تركيا وايران، النعرات الطائفية بدعم طوائف دينية بعينها.

وبحسب سفانتي كورنيل العالم السويدي المتخصص في شئون السياسة والأمن في منطقة أوراسيا، فإن الجماعات المتطرفة لا تزال ضعيفة، ولكن لديها القدرة على النمو في ظل الظروف الراهنة المحلية والدولية.

والجماعات والقوى الإسلامية في أذربيجان تشمل جماعة مصلو مسجد الجمعة والحزب الإسلامي في أذربيجان وجند الله.

وفي عام 1998 وبعد الهجمات على سفارتي الولايات المتحدة في دار السلام ونيروبي، تم اكتشاف مستوى نشاط تنظيم القاعدة في أذربيجان.

ميدل ايست اونلاين

رابط مختصر