منظمتان دوليتان تكشفان عن مشروع لإعمار سنجار ودخيل تطالب بتمليك منازل الايزيديين

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 29 نوفمبر 2015 - 9:46 مساءً
منظمتان دوليتان تكشفان عن مشروع لإعمار سنجار ودخيل تطالب بتمليك منازل الايزيديين

كشفت منظمتان دوليتان، اليوم الأحد، عن مشروع لإعادة لاعمار قضاء سنجار وإعادة بنيتها التحتية، وأشارتا إلى عدم وجود تقديرات فعلية عن المبالغ المطلوبة لإعادة إعمار القضاء، وفيما اشارتا الى اجراء اتصالات مع مانحين لتمويل عمليات الاعمار، طالبت النائبة فيان دخيل بتمليك الايزيديين المنازل التي يسكنونها في سنجار.
وقال مدير برنامج الأمم المتحدة عرفان علي للمستوطنات البشرية خلال تقرير أعدته المنظمة عن الواقع السكاني والمجتمعي للايزيديين في سنجار تم الكشف عنه خلال مؤتمر في فندق الرشيد وسط بغداد وحضرته (المدى برس)، إن “هناك استهدافا ممنهجا للأقليات تمثل بالاستيلاء على ممتلكاتهم وتدمير سجلات التسجيل العقاري في سنجار”.
وأضاف علي، أن “ربع مليون ايزيدي تركوا منازلهم في سنجار بعد سيطرة تنظيم (داعش) على مناطقهم عام 2014″، مبينا أن “تنظيم (داعش) دمر أكثر من ثلاثة آلاف منزل في القضاء”.
من جانبه قال مدير المنظمة الدولية للهجرة توماس نوفر فايس في حديث إلى (المدى برس)، إن “هناك مشروعا لإعادة إعمار قضاء سنجار عن طريق مانحين”، مؤكدا “إجراء اتصالات بهذا الخصوص مع المهتمين بهذا الموضوع خلال الفترة المقبلة”.
وأكد فايس، “عدم وجود تقديرات فعلية عن المبالغ المطلوبة لإعادة إعمار القضاء”، مبينا أن “هناك شراكة بين منظمة المستوطنات البشرية التابعة للأمم المتحدة ومنظمة الهجرة الدولية لمساعدة المتضررين شيئا فشيئا، حيث سيتم المباشرة بقضاء سنجار أولا”.
وعد مدير المنظمة الدولية للهجرة، إعادة الايزيديين إلى مناطقهم “مشكلة مع وجود هذا الحجم من الدمار، فضلا عن صعوبات في فرص كسب الدخل خاصة بعد تدمير كل مناطقهم”، مشيرا إلى أن “المشروع يأتي تلبية لاحتياجاتهم من بنى تحتية وخدمات أساسية بالتعاون مع الحكومة، إلا أن هذا بحاجة إلى عمل”.
بدورها قالت النائبة الايزيدية فيان دخيل في حديث إلى (المدى برس)، إن “منظمة (الهابيتات) التابعة للأمم المتحدة قامت بإعداد بحث عن الايزيديين، وبالتالي نحتاج إلى تعاون بين الحكومة الاتحادية وإقليم كردستان لأعمار سنجار بعد تحريرها”.
وأضافت دخيل، أن “سنجار محروقة ومدمرة إلا انه من الممكن الاستدلال على منازل الايزيديين في هذه المدنية من خلال رؤساء الوحدات الإدارية للتعرف على منازلهم”، مؤكدة “سعيها إلى تمليك الايزيديين منازلهم التي كانوا يسكنون فيها منذ عقود”.
ولفتت دخيل، إلى “مطالبات سابقة كثيرا بشأن تمليك الايزيديين منازلهم التي يشغلونها، من دون استجابة”، معربة عن أملها بأن “تستجيب الحكومة لذلك بعد تحرير سنجار”.
يذكر أن النظام السابق كان قد سمح للايزيدين بشغل الأراضي للساكنين عليها الآن في قضاء سنجار من دون تمليكها لهم بعد تهجيرهم من مناطقهم في محيط القضاء، شمال غرب الموصل (405 كم شمال بغداد).
وكان مصدر في قوات البيشمركة أفاد، السبت (14 تشرين الثاني 2015)، بأن قوات البيشمركة تمكنت من تحرير ثلاث قرى جنوب قضاء سنجار، شمال غرب الموصل، (405 كم شمال بغداد)، فيما أكد أن البيشمركة تمكنت من كشف شبكة أنفاق كان عناصر التنظيم يستخدمونها للتنقل.
وكانت قوات البيشمركة أعلنت، الجمعة (13 تشرين الثاني 2015)، رفع علم إقليم كردستان بمساحة 600 متر فوق مبنى سايلو القضاء، (110 شمال غرب الموصل) بعد تحريره بالكامل، فيما أكدت مقتل أكثر من 100 عنصر من التنظيم بمعارك تطهير القضاء.
وكانت خلية الإعلام الحربي أعلنت، الجمعة (13 تشرين الثاني 2015)، سيطرة قوات البيشمركة على قضاء سنجار، شمال غرب الموصل، بشكل كامل، فيما أكدت أن القوات تنتشر في عموم القضاء بعد طرد عناصر (داعش).

رابط مختصر