مسؤول أميركي قلق من عودة أميركيين بعد قتالهم مع داعش

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 29 نوفمبر 2015 - 9:57 مساءً
مسؤول أميركي قلق من عودة أميركيين بعد قتالهم مع داعش

أ. ف. ب. – واشنطن: قال مسؤول اميركي بارز الاحد ان مئات الاميركيين توجهوا الى العراق وسوريا للقتال في صفوف تنظيم الدولة الاسلامية وان نحو 50 منهم عادوا الى الولايات المتحدة.

وحذر رئيس لجنة الامن القومي في مجلس النواب الاميركي، الجمهوري مايكل ماكول من ان هذا السيناريو هو الذي ادى الى هجمات باريس في 13 تشرين الثاني/نوفمبر.

واضاف ان اكثر من 70 من مؤيدي تنظيم الدولة الاسلامية اعتقلوا في الولايات المتحدة العام الماضي كما تجري تحقيقات في جميع الولايات الاميركية الخمسين.

وتابع ماكول ان مسؤولي استخبارات اميركيين يشعرون بالقلق البالغ من احتمال وضع قنبلة في طائرة متوجهة الى الولايات المتحدة، لافتا الى ان هذا ما حدث في حالة الطائرة الروسية التي انفجرت فوق سيناء المصرية في 31 تشرين الاول/اكتوبر ما ادى الى مقتل 224 شخصا كانوا على متنها. واعلن تنظيم الدولة الاسلامية مسؤوليته عن التفجير.

وقال “لقد تم التلاعب بشخص يعمل في المطار او تم جره الى التطرف او ربما تلقى رشوة لوضع قطعة امتعة هي عبارة عن قنبلة في الطائرة”.

واكد صعوبة وقف هذا النوع من التهديدات مهما بلغ تطور تكنولوجيا التفتيش.

واضاف “هذا السيناريو المتمثل في التلاعب بطائرة متوجهة مباشرة الى الولايات المتحدة هو اكثر ما يقلقني”.

واعلن الجمهوري ريتشارد بور رئيس لجنة الاستخبارات في مجلس الشيوخ الاحد انه لا يوجد حاليا اي تهديد ملموس ومحدد لوقوع هجوم ضد الولايات المتحدة.

ولكن خلال العام الماضي وردت “سلسلة من التهديدات” في الولايات المتحدة والعالم تزيد على اي فترة سابقة منذ هجمات 11 ايلول/سبتمبر 2001 على الولايات المتحدة.

ولذلك قال بور ان “الخطر لا يزال كبيرا”.

كما اعتبر ان الحديث عن احتواء تنظيم الدولة الاسلامية “سخيف”.

واضاف “الحقيقة ان احتواء تنظيم الدولة الاسلامية قد يكون ممكنا جغرافيا في سوريا والعراق، ولكن جهوده على مستوى العالم لنشر الارهاب وارتكاب الاعمال الارهابية لم تضعف”.

رابط مختصر