بوتين يعاقب تركيا بحزمة قرارات

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 29 نوفمبر 2015 - 3:40 مساءً
بوتين يعاقب تركيا بحزمة قرارات

أعلنت روسيا عن حزمة عقوبات اقتصادية ضد تركيا بسبب إسقاط طائرة روسية في منطقة الحدود بين سوريا وتركيا الثلاثاء الماضي، ولم تعتذر أنقرة رسمياً إلى الآن.

ووقع الرئيس الروسي، فلاديمر بوتين، السبت، مرسومًا رئاسيًا يتناول المواد التي يُحظر استيرادها من تركيا، ونشاط الشركات التركية في روسيا، والأتراك الذين يعملون لصالح شركات روسية في داخل البلاد.

وتضمنت الإجراءات، بحسب الكرملين، تكليف الحكومة بمنع، أو تقليص، استيراد عدد من البضائع التركية، كما وشمل المرسوم حظرًا موقتًا أو تقييدًا للعمليات الاقتصادية الخارجية، التي تشمل استيراد بعض السلع ذات المنشأ التركي.

واستثنى المرسوم البضائع ذات الاستخدام الشخصي، وبالحد الذي يسمح به القانون الاقتصادي الأوروآسيوي. وشمل القرار الرئاسي منع استقدام الأيدي العاملة التركية اعتبارًا من مطلع العام 2016.

الأمن القومي

وجاء في البيان “من أجل حماية المصالح والأمن القومي لروسيا الاتحادية، ومن أجل حماية مواطنينا من الجرائم والأعمال الأخرى، التي تهدد مصالحهم، أمر الرئيس بمنع أو تقييد عمل المؤسسات، التي تعود لتركيا، من القيام بأي نشاط داخل الأراضي الروسية، وبحسب المقاييس والمعايير التي تحددها الحكومة”.

ويقضي المرسوم الرئاسي باستئناف العمل بنظام الفيزا(تأشيرة الدخول) مع تركيا اعتبارًا من بداية العام المقبل، كما أمر الرئيس الروسي كافة شركات السياحة والسفر الروسية الإمتناع عن تنظيم الرحلات السياحية إلى تركيا حفاظًا على أرواح المواطنين.

وشملت الإجراءات توجيه الحكومة لفرض حظر على النقل الجوي بين روسيا وتركيا، وكذلك فرض حظر على الطيران التجاري بين البلدين.

ولتعزيز أمن التجارة الروسية، أمر بوتين بحماية وضمان أمن الموانئ والمرافئ الروسية في بحر آزوف والبحر الأسود.

كما وأوعز الرئيس بوتين لشركات السياحة الروسية بالامتناع عن تنظيم رحلات للمواطنين الروس إلى تركيا، وتشديد الرقابة على شركات الطيران التركية على الأراضي الروسية لضمان الأمن.

تصريح بيسكوف

وقال الناطق باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف يوم السبت إن الرئيس فلاديمير بوتين “مستعد بشكل كامل” للتعامل مع ما قد يبدو أنه تهديد غير مسبوق من جانب تركيا عقب اسقاطها طائرة حربية روسية يوم الثلاثاء الماضي.

ووصف بيسكوف اقدام القوة الجوية التركية على اسقاط الطائرة بأنه “الجنون بعينه”، وقال إن تعامل انقرة مع الأزمة التي نشبت نتيجة لذلك، ذكره “بمسرح العبث.”

وقال للتلفزيون الروسي، “لا يحق لأحد أن يسقط طائرة روسية من الخلف”، مضيفًا أن الأدلة التي قدمتها تركيا بأن الطائرة الروسية انتهكت مجالها الجوي هي عبارة عن “كاريكاتيرات.”

ومضى الناطق الروسي للقول إن الأزمة جعلت الرئيس بوتين يستعد بشكل كامل “كما تفعل الجيوش في زمن الحرب”.

وقال “إن الظرف غير مسبوق، والتحدي الذي وضعت امامه روسيا لا سابق له، ولذلك فمن الطبيعي أن يأتي الرد متوافقًا مع حجم التهديد.”

ايلاف

رابط مختصر