قتيل وحوالى ستين جريحا بقصف متبادل بين النظام والفصائل في دمشق والجيش ينتزع أراضي من تنظيم الدولة في حلب

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 28 نوفمبر 2015 - 8:39 مساءً
قتيل وحوالى ستين جريحا بقصف متبادل بين النظام والفصائل في دمشق والجيش ينتزع أراضي من تنظيم الدولة في حلب

دمشق- بيروت- (أ ف ب)- (رويترز): قتل شخص واصيب ثلاثة آخرون بجروح السبت جراء سقوط قذيفة هاون مصدرها مواقع فصائل مقاتلة في ريف العاصمة على حي باب توما في شرق دمشق، وفق ما ذكر الاعلام الرسمي والمرصد السوري لحقوق الانسان.
وفي حي القابون على اطراف العاصمة، اصيب 27 شخصا على الاقل بجروح السبت جراء قصف لقوات النظام، بحسب المرصد.
وافادت وكالة الانباء السورية الرسمية (سانا) عن “اعتداء ارهابي بقذيفة هاون اطلقها ارهابيون يتحصنون في مزارع الغوطة الشرقية على حي باب توما السكني”. ونقلت عن مصدر في قيادة الشرطة ان القذيفة “تسببت باستشهاد شخص واصابة ثلاثة اخرين بجروح”.
واكد المرصد مقتل شخص جراء سقوط القذيفة، مشيرا الى اصابة اخرين بجروح.
وافاد مدير المرصد رامي عبد الرحمن وكالة فرانس برس عن “اصابة 27 شخصا على الاقل بجروح السبت جراء سقوط قذائف مصدرها قوات النظام على حي القابون (في شمال شرق دمشق) الذي تسيطر الفصائل المقاتلة على جزء كبير منه”.
وبحسب المرصد، فإن إصابات بعض الجرحى “بليغة وخطرة”.
وغالبا ما يستهدف مقاتلو المعارضة المتحصنون في محيط العاصمة احياء سكنية في دمشق بالقذائف الصاروخية اصابت في الماضي مدارس ومؤسسات واوقعت عشرات القتلى. في حين تقصف قوات النظام المناطق تحت سيطرة قوات المعارضة على اطراف العاصمة وفي ريفها بالمدفعية والطيران، ما تسبب بمقتل الآلاف خلال السنوات الماضية.
وتخضع مناطق عدة في ريف دمشق لحصار من قوات النظام ما يتسبب بنقص كبير في الادوية والمواد الغذائية.
ومن جهة أخرى، قال التلفزيون السوري السبت إن الجيش انتزع أراضي من تنظيم الدولة الإسلامية في حلب بما في ذلك كيلومترات من الطريق السريع الذي يربط المدينة بالرقة معقل التنظيم.
والمناطق التي قال التلفزيون إن الجيش سيطر عليها تقع شرقي كويرس وهي قاعدة جوية انتزعت من تنظيم الدولة الإسلامية في العاشر من نوفمبر تشرين الثاني في واحد من عدة هجمات شنها الجيش السوري بدعم من الضربات الجوية الروسية والقوات الإيرانية ومقاتلي حزب الله اللبناني.
ولم يتسن لرويترز الحصول على تأكيد مستقل للخبر.
وقال التلفزيون السوري في نبأ عاجل إن الجيش سيطر على قريتي كصكيص وعاكولة ومناطق واسعة من الأراضي الزراعية وسيطر على أنفاق وتحصينات للمتشددين وإنه يطهر المناطق من الألغام التي زرعها تنظيم الدولة الإسلامية.
وتقع القريتان على بعد نحو 60 كيلومترا إلى الشرق من حلب.
والطريق السريع الذي ذُكر في التقرير يمتد من جنوب شرقي عاكولة حتى الغرب من نهر الفرات. ويمر الطريق بمنطقة الطبقة الواقعة تحت سيطرة الدولة الإسلامية ليمتد إلى الرقة الواقعة على بعد 150 كيلومترا من عاكولة.
وحققت قوات الحكومة السورية وحلفائها مكاسب أيضا ضد الدولة الإسلامية إلى الجنوب الشرقي من حمص.
وهي تشن أيضا هجمات على مسلحي الدولة الإسلامية في مناطق بغرب سوريا وسيطرت على أراض في محافظة اللاذقية الشمالية الغربية وإلى الجنوب من حلب بينما خسرت أراضي في محافظة حماة.

رابط مختصر