قتلى إيران بسوريا.. دعاية لمزاحمة الدور الروسي

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 28 نوفمبر 2015 - 9:27 مساءً
قتلى إيران بسوريا.. دعاية لمزاحمة الدور الروسي

أبوظبي – سكاي نيوز عربية
ذكرت وسائل إعلام رسمية وشبه رسمية في إيران أن عشرات الجنود والقادة الإيرانيين قتلوا في سوريا في الآونة الأخيرة، وهي أنباء كان يتم التعامل معها بحذر شديد في السابق، ما يراه مراقبون محاولة من طهران لإبراز دورها الذي تراجع أمام التدخل الروسي القوي.
وذكرت تقارير إعلامية أن 67 عسكريا إيرانيا، على الأقل، من بينهم قادة كبار، قتلوا في المعارك بسوريا منذ بداية أكتوبر الماضي الذي شهد بدء العمليات العسكري الروسية.

ونقلت صحيفة واشنطن بوست الأميركية عن الخبير في الشأن الإيراني علي ألفونه قوله إن تعامل وسائل الإعلام الإيرانية مع أعداد القتلى ومراسم العزاء يشير إلى رغبة المرشد الإيراني الأعلى آية الله علي خامنئي في إبراز الجهود الإيرانية في سوريا في وقت احتلت فيه الحملة العسكرية الروسية الجارية حاليا هناك كل الاهتمام العالمي.
وأوضح أن زعماء إيران لا يرغبون في استحواذ روسيا على عناوين الأخبار، بينما كانت قواتهم تدافع عن الرئيس بشار الأسد طيلة خمس سنوات.

وقال ألفونه إن النظام الإيراني يظهر مدى أهميته في سوريا، مستفيدا من آلته الدعائية لإبراز تضحيات جنوده.

وكانت وكالات أنباء فارس شبه الرسمية قد بثت جنازة، قادر سارلاك، أحد المقاتلين التابعين للحرس الثوري في الخامس من نوفمبر.

وحتى خامنئي نفسه، نشر على حسابه بموقع “تويتر” صورة لزيارته عائلة الجنرال في الحرس الثوري حسين حمداني الذي قتل الشهر الماضي في حلب.
ويرى مراقبون أنه على الرغم من استخدام هذا الأمر في الدعاية للنظام الإيراني، إلا أن استمرار سقوط قتلى إيرانيين في سوريا قد يفجر رد فعل سلبي داخل إيران.

وبحسب واشنطن بوست فإن دعم الأسد الذي تسبب في مقتل 250 ألف مواطن سوري على الأقل، سياسة لا تحظى بشعبية كبيرة بين الإيرانيين.

ولا يوجد إحصاء رسمي للقوات الإيرانية في سوريا، لكن تشير تقديرات متقاربة بأن عددها لا يقل عن ألفين جندي، بينما تقول مصادر إن العدد يفوق أضعاف ذلك.

رابط مختصر