الصدر يصف رد الطعن بقرار الغاء مناصب نواب معصوم بـ”الصائب” ويدعو العبادي لـ”توسيع الاصلاحات”

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 28 نوفمبر 2015 - 8:57 مساءً
الصدر يصف رد الطعن بقرار الغاء مناصب نواب معصوم بـ”الصائب” ويدعو العبادي لـ”توسيع الاصلاحات”

وصف زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، اليوم السبت، قرار المحكمة الاتحادية برد الطعن المقدم من نواب رئيس الجمهورية على قرار إقالتهم بـ”الصائب والداعم للإصلاحات”، فيما دعا رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي بالسير قدماً لتحقيق الإصلاحات والعمل على “اتساعها لتشمل كل مفاصل الحكومة”.
وقال مقتدى الصدر في بيان رداً على احد أتباعه حول موقفه من قرار المحكمة الاتحادية بخصوص ردها طعن نواب رئيس الجمهورية لقرار إقالتهم وتلقت (المدى برس)، نسخة منه، إن “هذا القرار صائب وجاء داعماً للإصلاحات”.
وأضاف الصدر، أن “على الأخ رئيس مجلس الوزراء السير قدما لتحقيق الإصلاحات بل العمل على اتساع الإصلاح وشموله لكل مفاصل الحكومة بلا امتياز أو استثناء”.
يشار إلى أن المحكمة الاتحادية العليا قررت في (24 تشرين الاول 2015) بعد تشكيل لجنة مؤلفة من ثمانية قضاة رد دعوى مقدمة نواب رئيس الجمهورية الذين اعترضوا على قرار الغاء مناصبهم بالاصلاحات الحكومية.
يذكر أن رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي قرر، في (9 آب 2015)، إلغاء مناصب نواب رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء “فوراً”، وتقليصاً شاملاً وفورياً في أعداد الحمايات لكل المسؤولين في الدولة بضمنهم الرئاسات الثلاث والوزراء والنواب والدرجات الخاصة والمدراء العامون والمحافظون وأعضاء مجالس المحافظات ومن بدرجاتهم، فيما وجه بإبعاد جميع المناصب العليا عن المحاصصة الحزبية والطائفية.
يذكر أن رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي اتخذ حزماً عدة من الإصلاحات في شهر آب 2015) نتيجة الحراك الجماهيري الذي عمّ 11 محافظة، للمطالبة بالإصلاح ومكافحة الفساد وتحسين الخدمات، منها تقليص الكابينة الوزارية من 33 إلى 22 فقط كخطوة أولى، وتخفيض حمايات كبار المسؤولين بنسبة 90%، ورواتبهم فضلاً عن إجراءات أخرى عديدة، وفي حين قرت الحكومة والبرلمان تلك الإصلاحات، قام الأخير بتعزيزها بحزمة أخرى، وحظيت بتأييد شعبي فضلاً عن المرجعية الدينية الشيعية العليا.

رابط مختصر