السوريون يتطلعون لمنظومة “إس 400” كعامل يعزز فرص السلام والاستقرار

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 28 نوفمبر 2015 - 2:45 مساءً
السوريون يتطلعون لمنظومة “إس 400” كعامل يعزز فرص السلام والاستقرار

يعبّر الكثير من السوريين عن ارتياحهم بعد نشر روسيا منظومة الدفاع الجوي “إس 400″، الأكثر تطوراً في العالم والذي جاء كرد أولي من موسكو، التي تعهدت بإسقاط أي طائرة تخرق الأجواء السورية لضمان أمن قواتها في قاعدة “حميميم” السورية بعد إسقاط طائرة روسيا من نوع “سو 24” من قبل سلاح الجو التركي فوق الأراضي السورية.

تم تفعيل المنظومة الفائقة التطور، والتي تستطيع تدمير أهداف العدو، كالطائرات الإستراتيجية والتكتيكية وطائرات الاستطلاع والتشويش وغيرها من وسائل الهجوم الجوي بسهولة.

القرار الروسي إنعكس بشكل إيجابي على الميدان العسكري في سوريا، وساهم في تكثيف للطلعات الجوية الروسية على مواقع المجموعات المسلحة، التي تنفذ عشرات الضربات الدقيقة على مواقع المسلحين، وتمهيد لاقتحام الجيش السوري ما تبقى من مناطق تسيطر عليها المجموعات المسلحة.

مشاهدات ميدانية

تحدث “فؤاد”، وهو جندي يخدم في صفوف الجيش السوري في نقطة عسكرية قريبة من الحدود مع تركيا، لـ”سبوتنيك”، عن مشاهدته كثافة تحليق الطيران الحربي الروسي بعد حادثة إسقاط الطائرة الروسية.

وقال، “إن حجم الضربات الجوية على مواقع الإرهابيين في ربيعة وجبل الأكراد، القريب من الحدود التركية، تضاعفت بشكل كبير خلال الأيام القليلة الماضية”.

وأشار “فؤاد” إلى حجم التدمير الذي تلحقه الصواريخ الروسية بتحصينات الإرهابيين في ربيعة، “حيث لم يعد يسمع أصوات الطائرات التركية التي كانت تحلق على مقربة من الحدود السورية، ونحن مرتاحون لنشر روسيا منظومات دفاع جوي حديثة تمنع الطيران التركي من تقديم المساعدة للمسلحين، مما يسهل تقدم وحدات الجيش السوري والسيطرة على ربيعة القريبة من الحدود مع تركيا”.

“إس 400” ستعزز فرص السلام

ارتياح وتفاؤل أبداه مواطنون سوريون، أجرت “سبوتنيك” لقاءات معهم، جميعهم توافقوا على أن نشر منظومة الدفاع الجوية “إس 400” ستساعد على تعزيز الاستقرار في سورية، وستؤثر إيجاباً في سياق العمليات العسكرية ضد التنظيمات الإرهابية.

أشار”لؤي”، العامل في شركة اتصالات محلية، إلى الدور الكبير الذي تلعبه روسيا في محاربة الإرهاب، والنتائج الهامة التي تحققت على الأرض السورية بعد قيام الطيران الروسي بضرب معاقل المسلحين.

وعبر عن الإرتياح بعد نشر روسيا منظومات دفاع جوي متطورة، “تساهم في حماية الأجواء السورية من الخروقات التركية التي تدعم المجموعات الإرهابية المتواجدة في ريف اللاذقية.

فيما اعتبر”طارق”، أحد أصحاب المحال التجارية، أن من حق روسيا حماية قواعدها في سوريا بالطرق التي تراها مناسبة.

وأيد الإجراءات الروسية التي “تمنح الأمان لكثير من المواطنين السوريين”.

بينما قالت “مها”، وهي ممرضة في إحدى المشافي الحكومية، إن “إنخفاض كبير في عدد جرحى الجيش السوري، نتيجة الأعمال العسكرية، بالمقارنة مع الأشهر السابقة”.

وأعربت عن تفاؤلها بعد وقوف روسيا إلى جانب سوريا في محاربة الإرهاب، وهذا ماجعل الأوضاع الميدانية أفضل بكثير من السابق.

رابط مختصر