الجيش السوري النظامي يتهم تركيا بزيادة إمدادت الأسلحة والذخيرة للمعارضة

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 28 نوفمبر 2015 - 10:52 مساءً
الجيش السوري النظامي يتهم تركيا بزيادة إمدادت الأسلحة والذخيرة للمعارضة

بيروت ـ رويترز ـ قال الجيش السوري اليوم السبت إن تركيا زادت في الفترة الأخيرة إمدادات السلاح والذخيرة والعتاد لمن وصفهم بالإرهابيين في سوريا واتهم انقرة بإطلاق قذائف مورتر على مواقع للجيش السوري.
وأضاف الجيش السوري في بيان “تتوفر لدينا معلومات مؤكدة بأن الحكومة التركية في الآونة الأخيرة زادت من دعمها للإرهابيين ومستوى إمدادهم بالأسلحة والذخائر والعتاد اللازم للاستمرار بأعمالهم الإجرامية.”
وتصف الحكومة السورية جميع أفراد فصائل المعارضة المسلحة التي تقاتل ضد الرئيس بشار الأسد بأنهم إرهابيون. والحرب الأهلية في سوريا مستمرة منذ أربع سنوات ونصف ودخلت مرحلة جديدة منذ تدخلت روسيا عسكريا إلى جانب دمشق بغارات جوية بدأت في 30 سبتمبر أيلول الماضي.
وارتفع مستوى التوتر على الحدود السورية التركية منذ أسقطت تركيا طائرة حربية روسية يوم الثلاثاء الماضي. واستهدفت معظم الغارات الروسية مواقع لمعارضين تدعمهم دول تناصب الأسد العداء بينها تركيا والسعودية والولايات المتحدة.
وزعم بيان صدر عن قيادة الجيش السوري أن الأسلحة سلمت في شحنات تدعي تركيا أنها مساعدات إنسانية وقال أيضا إن الأسلحة سلمت مقابل آثار وشحنات نفط مسروقة من سوريا والعراق يتم بيعها بأسعار زهيدة.
ونفى الرئيس التركي رجب طيب إردوغان اتهامات بأن بلاده تشتري النفط من تنظيم الدولة الإسلامية قائلا إن من يتحدث بهذه المزاعم عليه إثباتها.
وقال البيان السوري إن تركيا أطلقت عدة قذائف مورتر باتجاه مواقع للجيش السوري مساء أمس الجمعة من موقع متاخم للحدود مع محافظة اللاذقية في شمال غرب سوريا.
وقال مصدر بالجيش السوري لرويترز الأسبوع الماضي إن المعارضين يستخدمون بكثافة صواريخ أمريكية مضادة للدبابات من نوع (تاو) دفعت السعودية ثمنها وسلمت خلال الأسابيع الماضية عبر تركيا وإن هذه الأسلحة أحدثت أثرا في ميدان القتال.
وتعد صواريخ تاو هي السلاح الأكثر فعالية في ترسانة المعارضة واستخدمت بشكل أكثر كثافة في معارك خلال الأسابيع الماضية. وأظهرت صور استخدام المعارضة لأحد هذه الصواريخ في تدمير هليكوبتر روسية وهي على الأرض الأسبوع الماضي.
وقال بيان الجيش “السلطات التركية تعمدت إيجاد حالة من الفلتان الأمني على الحدود السورية التركية الأمر الذي أدى إلى سهولة انتقال الإرهابيين من سورية إلى أوروبا لينفذوا جرائمهم الإرهابية.”
وقال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يوم الثلاثاء الماضي إن كميات كبيرة من النفط ومنتجاته تصل إلى تركيا من الأراضي التي يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية.

رابط مختصر