التركمان متخوفون من “الزحف على مناطقهم” بعد تحريرها ويدعون الامم المتحدة لتفعيل دورها في كركوك

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 28 نوفمبر 2015 - 8:58 مساءً
التركمان متخوفون من “الزحف على مناطقهم” بعد تحريرها ويدعون الامم المتحدة لتفعيل دورها في كركوك

كشف عدد من النواب التركمان، اليوم السبت، عن مخاوفهم من “الزحف” على المناطق التركمانية بعد عمليات تطهيرها من تنظيم (داعش)، وفيما دعوا بعثة الامم المتحدة في العراق الى تفعيل دورها في محافظة كركوك، أكدوا على ضرورة عودة النازحين التركمان.
وقال رئيس الجبهة التركمانية، النائب ارشد الصالحي، في حديث الى (المدى برس)، إن “وفداً من النواب التركمان، برئاستي، التقى اليوم ممثل بعثة اليونامي في العراق، يان كوبيش، بمقره ببغداد”، مبيناً أن “اللقاء بحث في عدة نقاط منها قضية تحرير قضاء تلعفر وأزمة طوز خورماتو وكذلك مسألة اعادة النازحين التركمان في محافظة ديالى والمناطق التركمانية الاخرى”.
وأوضح الصالحي، أن “المجتمعين أكدوا على ضرورة الحفاظ على السلم الامني للمدنيين واعادة المختطفين التركمان في طوز الى ذويهم ومنهم الشاعر والاديب جودت قاضي اوغلو والذي فقد عقب الاحداث التي شهدها القضاء قبل اسابيع”.
وفي السياق ذاته، اشار الصالحي، الى أن “النواب التركمان نقلوا مخاوفهم الى الامين العام من التمدد الذي يحصل على جغرافيتهم بعد تحرير مناطقهم من (داعش )”، لافتاً الى أنه “تم مطالبة البعثة بضرورة تفعيل دور اليونامي في كركوك ونقله الوقائع الى بغداد بانسيابية” .
وأكد النائب ارشد الصالحي، أن “يان كوبيش دعا الى ضرورة حل المشاكل في كركوك وطوز مع الاحزاب الكردية عن طريق الحوار البناء، وقد ابدى دعمه وتعاونه في هذا المجال”.
وتعد المناطق التركمانية في كركوك وصلاح الدين ونينوى، من أكثر المناطق تعرضاً للهجمات المسلحة بالسيارات المفخخة والاحزمة والعبوات الناسفة، فيما بدأت عوائل تركمانية بالهجرة من مناطقها الاصلية الى محافظات اكثر أمناً، وهو ما تفسره قيادات تركمانية على انها محاولات لإزالة الوجود التركماني من هذه المناطق وافراغها تماماً من التركمان.

رابط مختصر