أنقرة تأمل بعودة العلاقات مع موسكو إلى سابق عهدها دون اعتذار

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 27 نوفمبر 2015 - 11:34 صباحًا
أنقرة تأمل بعودة العلاقات مع موسكو إلى سابق عهدها دون اعتذار

أعلن رئيس الوزراء التركي أحمد داوود أوغلو الخميس 26 نوفمبر/تشرين الثاني أن تركيا تنوي متابعة العمل مع روسيا من أجل المحاربة الفعالة لتنظيم “الدولة الإسلامية” الإرهابي.
وحسب رئيس الوزراء لم يكن تصرف سلاح الجو التركي الذي أسقط طائرة “سو – 24” موجها ضد دولة بعينها، مؤكدا أن “تركيا اتخذت القرار على أساس قواعد استخدام القوات والأدوات للدفاع عن سيادتها”.

وأضاف في مقال نشرته “تايمز” أن تركيا ستتابع العمل مع روسيا، ومع حلفاء أنقرة لتخفيض التوتر وعدم تحويل الاهتمام عن القضايا التي توحد هذه الدول، داعيا إلى التركيز على مواجهة التهديد الدولي الذي يمثله تنظيم “داعش”، ما يضمن مستقبل سوريا ويتيح إمكانية إيجاد حل لأزمة اللاجئين الراهنة، وإلا فإن “داعش” سينشر أيديولوجية الكراهية.

من جهة أخرى، رفض وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو الاعتذار عن إسقاط الطائرة الروسية لعدم وجود أسباب، على حد قوله، تدفع بلاده إلى الاعتذار، مؤكدا أنها “أسقطتها وفقا لقواعد الاشتباك”.
وأعلن وزير الخارجية التركي عقب لقائه رئيس جمهورية شمال قبرص التركية، في نيقوسيا، أن “هناك علاقات سياسية واقتصادية، متميّزة بين تركيا وروسيا”، وأن “تركيا لا ترغب في رفع مستوى التوتر بين البلدين”، مؤكدا أن “العلاقات ستعود إلى سابق عهدها، من خلال حل الأزمة بالطرق الدبلوماسية والحوار”.
ولفت جاويش أوغلو إلى أن “المقاتلات التركية، أسقطت الطائرة التي انتهكت الأجواء التركية، قبل التعرف على هوية الطائرة وأن النظام السوري يمتلك نفس النوع من الطائرات الروسية التي تنفذ غارات داخل سوريا”.
كما أشار جاويش أوغلو إلى أنه أبلغ نظيره الروسي عن نية تركيا تقديم كافة التفاصيل حول إسقاط الطائرة، وإلى أنهما سيعقدان لقاء في بلغراد، منوها باحتمال لقاء الرئيسين التركي والروسي.

على صعيد آخر، أفاد بيان صادر عن رئاسة هيئة الأركان التركية، الخميس، أن اجتماع مجلس الشورى العسكري وجد من المناسب اتخاذ تدابير تمنع حدوث أمور جديدة غير مرغوب فيها بين القوات المسلحة الروسية والتركية من خلال إبقاء قنوات الحوار الدبلوماسية والعسكرية مفتوحة بين البلدين.

وعقد مجلس الشورى اجتماعا الخميس، برئاسة رئيس الوزراء أحمد داوود أوغلو، واستمر الاجتماع قرابة 7 ساعات، في مقر رئاسة الأركان بالعاصمة.

المصدر: وكالات

رابط مختصر