نفق معقد تحت الأرض لتنظيم داعش في سنجار العراقية (فيديو)

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 26 نوفمبر 2015 - 9:41 مساءً
نفق معقد تحت الأرض لتنظيم داعش في سنجار العراقية (فيديو)

بعد أن استعادت قوات البيشمركة الكردية مدينة سنجار من قبضة تنظيم داعش في 23 تشرين الثاني، اكتشفت أن معركة أخرى تنتظرها تتمثل في الأنفاق السرية التي يستخدمها التنظيم وتعتبر العصب الرئيسي الذي يحافظ على حياته واستمراره. وأظهرت مقاطع فيديو أن تنظيم داعش استطاع خلال سيطرته على مدينة سنجار، بناء شبكة من الأنفاق مجهزة بالكهرباء وأماكن النوم ومحصنة بأكياس الرمال، وتحوي أيضاً صناديق ذخيرة (صناعة أميركية) وأدوية ومواد أخرى.
ونقلت شبكة «فوكس» نيوز الأميركية، عن قائد عسكري كردي قوله، إن داعش حفر تلك الأنفاق للاختباء من الغارات الجوية ومن أجل التحرك بحرية تحت الأرض وأيضًا تخزين الأسلحة والمتفجرات، كانت تلك هي ترسانتهم العسكرية.
وأشارت إلى أنه في الوقت الذي تطهِر فيه القوات الكردية سنجار من المتفجرات، يتوقع أن يعثر على المزيد من الأنفاق والأدلة على فظائع أخرى.

وأوضحت الشبكة أن الأنفاق الضيقة، تكفي لاستيعاب رجل يقف داخلها، وفي أحد أجزاء النفق تظهر صفوف من أكياس الرمال تبطن أجزاء من الجدران، وفي جزء آخر من النفق، تظهر مخزونات الذخيرة والخراطيش وأدوات صناعة القنابل. وباتت هذه الأنفاق في سنجار مكاناً للاختباء وإخفاء المعدات، كما أنها واسعة ومجهزة بالخدمات الضرورية كمصابيح الإنارة ومراوح التهوئة ووسائل التبريد وغيرها.
ويتخوف قادة عسكريون من خطورة هذه الأنفاق في سنجار وغيرها، كونها مخفية وفرصة جيدة للتنظيم للتسلل بهدوء من تحت الأرض إلى قاع المدن. وتمكنت قوات البيشمركة من استعادة سنجار من داعش، فيما نشبت أزمة بين بغداد وأربيل اثر تصريحات رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني، التي اكد فيها أن سنجار أصبحت جزءاً من الإقليم إلى جانب عدم رفع العلم العراقي في المدينة.
و كشفت لقطات فيديو بمدينة سنجار العراقية بعد تحريرها من سيطرة تنظيم داعش يوم 12 نوفمبر/تشرين الثاني عن شبكة أنفاق تحت الارض تمتد لمئات الأمتار كان يستخدمها مسلحو التنظيم .

واحتوت الأنفاق على فرش وبطانيات ومراوح وغذاء وكابلات كهربائية ومصابيح ورفوف كتب وأدوات ومستحضرات طبية وصناديق ذخيرة ومواد لتصنيع القنابل.
ولم تشاهد أي معدات لحفر الأنفاق، الأمر الذي يوحي بأن بناءها كان أمرا صعبا.
وكشفت لقطات الفيديو عن فتحات لهذه الأنفاق بداخل 5 منازل على الأقل كان مسلحو داعش يستخدمونها للتحرك في جميع أنحاء المدينة دون تعريض أنفسهم لنيران قوات التحالف.

رابط مختصر