الحوثيون يقودون حملات اعتقال للفاضحين لانتهاكاتهم

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 26 نوفمبر 2015 - 3:20 مساءً
الحوثيون يقودون حملات اعتقال للفاضحين لانتهاكاتهم

صنعاء ـ تحاول جماعة الحوثي الشيعية إسكات كل الأصوات التي تعمل على فضح جرائمها المتفاقمة بشكل كبير وذلك باعتقال الحقوقيين المدافعين عن حقوق الإنسان والعاملين على توثيق انتهاكاتهم وتعديهم السافر على المدنيين في شتى المحافظات.

وفي هذا الإطار شنت ميليشيا الحوثي حملات اعتقال موسعة على رموز سياسية في إقليم تهامة٬ بعد يوم من استهداف المقاومة الشعبية في الإقليم لقيادات عسكرية تابعة للميليشيا٬ وطالت حملات الاعتقال أعيان الحديدة واقتادتهم إلى جهة غير معلومة.

وبحسب مصادر حقوقية فان الجماعة الشيعية عازمة على تنفيذ عدد كبير من الاعتقالات تجاه الناشطين الحقوقيين الذين يرصدون العمليات الإجرامية التي تنفذ ضد الشعب اليمني٬ خاصة أن الميليشيا قامت باختطاف أكثر من 10 حقوقيين٬ كما استهدفت الميليشيا العاملين في البرامج التنمية والجمعيات الخيرية٬ وكان آخر ذلك اعتقالهم أحمد بلعوص عتيق مدير جمعية الجربة التنموية.

ويرى مراقبون أن تعالي الأصوات الحوقية المنددة بجرائم الحوثيين وفضحهم أمام المجتمع أحرج الجماعة الشيعية التي تسعى إلى طمس كل الأدلة حول انتهاكاتها الإنسانية في البلاد.

وأكد هؤلاء أن الحوثيين يريدون تجميل صورتهم بغية كسب ولاء المبعوث الدول لليمن إسماعيل ولد الشيخ بهدف رفع سقف مطالبهم السياسية.

وتقوم الميليشيا أثناء عملية الدهم في الأحياء السكينة بإطلاق النار بشكل عشوائي في عملية لترهيب السكان وتفريقهم٬ ليتسنى لها الدخول إلى المنازل والقبض على الشخصيات المعارضة لجرائمها.

وفي خطوة لعزل إقليم تهامة عن العالم الخارجي٬ قامت ميليشيا الحوثي بفرض سيطرتها على وزارة الاتصالات في الإقليم٬ وقامت بحجب الكثير من المواقع المعارضة لوجودها٬ كما قطعت الاتصالات والإنترنت في عدد من مديريات الإقليم٬ بهدف فرض وسائل محددة تابعة للميليشيا لتبث أخبارها على الشبكة العنكبوتية٬ وهو ما دفع الكثير من الصحف اليمنية إلى استحداث عدد من الوسائل تمكنها من العودة لنشر أخبارها.

وقال متابعون أن الجماعة الشيعية تريد عزل المناطق التي تسيطر عليها عن المحيط الخارجي حتى يتسنى لها القيام بتكبر عدد من الانتهاكات والجرائم ولا يصل صداها إلى الخارج.

وأكد هؤلاء أن الجماعات الحقوقية تقاوم من أجل إظهار الصورة القاتمة التي يرسمها الحوثيون في اليمن بغية ترهيب المدنيين وإجبارهم بقوة السلاح على التعاون معهم.

وفي سياق المواجهات الميدانية سيطر مسلحو المقاومة الشعبية الموالية للرئيس اليمني عبدربه منصور هادي الخميس،على عدة مواقع كانت في قبضة المسلحين الحوثيين في محافظتي البيضاء وإب وسط البلا.

وقالت مصادر “إن مسلحي المقاومة سيطروا على مواقع غليس والبركات والغول في مديرية ذي ناعم في محافظة البيضاء وطرد الحوثيين منها”.

وأضافت أن السيطرة على هذه المواقع جاء بعد أيام من المعارك العنيفة التي أسفرت عن سقوط عشرات الحوثيين بين قتلى وجرحى،فضلاً عن سقوط ضحايا من المقاومة الشعبي، دون ذكر عدد محدد.

وعلى صعيد متصل، أفادت مصادر في المقاومة بمحافظة إب “أن 11 من مسلحي الحوثي قتلوا في اشتباكات اندلعت خلال الساعات الماضية في أطراف مديرية حزم العدين بالمحافظة”.

ميدل ايست اونلاين

رابط مختصر