البشير يوسع مساحة التنافر مع المعارضة باعتقال رموزها

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 26 نوفمبر 2015 - 3:16 مساءً
البشير يوسع مساحة التنافر مع المعارضة باعتقال رموزها

الخرطوم – اعتقلت عناصر الامن السوداني في وقت متأخر الاربعاء ثلاث شخصيات من المعارضة، رغم الجهود المبذولة لإقناعهم بالمشاركة في جلسات الحوار الوطني التي بدأت الشهر الماضي، بحسب ما اعلن تحالف المعارضة الرئيسي في السودان.

وقال تحالف قوى الاجماع الوطني في بيان “قامت الأجهزة الامنية الاربعاء باعتقال كل من المهندس صديق يوسف رئيس اللجنة السياسية، الاستاذ يحيي الحسين رئيس اللجنة القانونية، والاستاذ ازهري علي عضو الهيئة العامة، وجميع المعتقلين هم اعضاء في الهيئة العامة لقوى الاجماع الوطني”.

واضاف البيان انه “تم اعتقال المذكورين من منازلهم وتعرف حتى الآن الاماكن التي نقلوا إليها”.

وتابع “ان قوى الاجماع اذ تدين هذا المنهج البربري الذي تقوم به الاجهزة الأمنية باعتقال كوادر وقيادات الاحزاب السياسية، تحمل النظام مسؤولية سلامتهم وتطالب باطلاق سراحهم فورا”.

واطلق الرئيس السوداني عمر البشير في 10 تشرين الاول/اكتوبر عملية حوار وطني.

وقاطعت غالبية المجموعات المعارضة والمتمردة الحوار الوطني ودعت الى لقاء خارج السودان لتحديد شروط المفاوضات.

وكان البشير اشار الى انه قد يعلن وقفا دائما لاطلاق النار مع المتمردين في ولايات غرب دارفور والنيل الازرق وجنوب كردوفان.

ويعاني اقليم دارفور منذ 2003 من مواجهات عنيفة بين الحكومة ومتمردين يشعرون بانهم مهمشون من قبل نظام الخرطوم. واسفر النزاع عن مقتل اكثر من 300 الف شخص ونزوح 2,5 ملايين بحسب الامم المتحدة.

والبشير الذي تولى السلطة في انقلاب عام 1989 متهم بأنه العقل المدبر لعمليات إبادة جماعية وارتكاب جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب أثناء صراع دارفور بالسودان. وهو مطلوب أمام المحكمة الجنائية الدولية التي يقع مقرها في لاهاي والتي أصدرت مذكرة اعتقال في حقه في عام 2009 . ونفى الرئيس السوداني ارتكاب أي أخطاء.

ومدد الرئيس البالغ من العمر 72 عاما حكمه في أبريل/نيسان عندما أعيد انتخابه بنسبة تزيد على 94 في المئة من الأصوات بعد ان قاطعت معظم جماعات المعارضة الانتخابات.

ويعاني السودان من أزمة اقتصادية منذ ان انفصل جنوب السودان في عام 2011 وهو ما حرم الخرطوم من أكثر من 70 في المئة من إيراداتها النفطية.

ميدل ايست اونلاين

رابط مختصر