احتمالات إغلاق تركيا لمضيقي البوسفور والدردنيل في وجه السفن الروسية

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 26 نوفمبر 2015 - 9:15 مساءً
احتمالات إغلاق تركيا لمضيقي البوسفور والدردنيل في وجه السفن الروسية

على خلفية توتر العلاقات بين أنقرة وموسكو جراء حادث إسقاط الطائرة الحربية الروسية تطفو على السطح قضية مضيقي البوسفور والدردنيل.

ويشير المراقبون إلى أن تركيا بإمكانها إغلاق المضيقين أمام موسكو في إطار ردود الفعل المحتملة على العقوبات التي قد تفرضها موسكو على أنقرة.

وتقضي الأحكام الدولية المعمول بها حاليا والتي تم توقيعها ضمن اتفاق مونترو، بأن تركيا لا يحق لها إغلاق المضيقين إلا في حال كانت تركيا في حالة حرب، لكن تتوفر لدى أنقرة سبل قد تسمح لها بالإفلات من القواعد التي ينص عليها الاتفاق.

ويقضي البند الخامس من اتفاق مونترو، الذي تم توقيعه في عام 1936، أن المرور عبر المضيقين بدون أي عوائق لا يحق إلا للسفن التي لا تعود لخصوم أنقرة ولا تقدم لها أي نوع من الدعم.

ومن الواضح أن اندلاع حرب بين روسيا وأنقرة، وبغض النظر عن التدهور الدراماتيكي الذي تشهده العلاقات بين البلدين في الآونة الأخيرة، يعد أمرا شبه مستحيل في الوقت الراهن، ما يحول دون إغلاق تركيا المضيقين أمام روسيا.

وفي هذه الظروف يبقى لدى حكومة أردوغان ورقة رابحة قوي وهو نظام القواعد الدولية الخاصة بحركة السفن في مضيقي البوسفور والدردنيل الذي أقرته أنقرة بصورة فردية في عام 1994.

ويمنح هذا النظام الجانب التركي الحق في منع مرور جميع السفن عبر المضيقين في حال القيام بعمليات الحفر، أو الأعمال الصحية أو إجراء الفعاليات الرياضية و”في كافة حالات مماثلة أخرى”، حسبما يقضي به المبدأ الرابع والعشرون للنظام، الذي تبنته تركيا متجاهلة معارضة المجتمع الدولي.

وبالتالي يمكن لتركيا استخدام العديد من الذرائع المختلفة لتبرير إغلاق مضيقي البوسفور والدردنيل أمام روسيا، ولكن تجدر الإشارة إلى أنه لم تسجل بعد أي سابقة متعلقة بتفعيل نظام عام 1994.

المصدر: موسكوفسكي كومسوموليتس

رابط مختصر