مالي تبحث عن متواطئين في هجوم الفندق

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 24 نوفمبر 2015 - 3:01 مساءً
مالي تبحث عن متواطئين في هجوم الفندق

باماكو – يدعم خبراء فرنسيون ومن الامم المتحدة المحققين الماليين في تحقيقاتهم حول الاعتداء الدامي على فندق كبير في باماكو، والذي استفاد منفذوه من مساعدة قدمها متواطئون ما زال البحث جاريا عنهم، كما ذكر القضاء الاثنين، في اليوم الاول من ايام الحداد الثلاثة.

واعلن المدعي المكلف التحقيق في اعتداء مالي مساء الاثنين للتلفزيون العام ان 20 شخصا قتلوا في الهجوم واحتجاز الرهائن الجمعة في فندق بباماكو اضافة الى مهاجمين اثنين.

واوضح السيد ابوبكر سماكي المسؤول القضائي المكلف مكافحة الارهاب، ان آخر حصيلة للهجوم على الفندق هي “22 قتيلا بينهم مهاجمان، وتسعة جرحى”.

واضاف “ان الشهود كافة يتفقون على انه كان هناك ارهابيان، لا اكثر” في حين تحدث بعض نزلاء الفندق ومجموعة جهادية تبنت الاعتداء عن عدد اكبر من المسلحين.

ونكست الاعلام في انحاء العاصمة، حيث شددت السلطات التدابير الامنية في محيط الفنادق الكبرى. ولوحظ تشديد التدابير الامنية غير المرئية امام بلديات الدوائر والمصارف.

وتضامنا مع مالي، قررت ايضا السنغال وموريتانيا وغينيا المجاورة، الحداد حتى الاربعاء.

وكان الرئيس السنغالي ماكي سال، قال خلال زيارة دعم قصيرة الاحد الى باماكو، ان هذه الدول قد اتخذت قرارا لتؤكد ان “مالي لن تكون ابدا وحدها في هذه المعركة”.

واعلنت رئاسة بنين في كوتونو، ان رئيس بنين طوماس يايي بوني سيصل الاثنين الى باماكو للسبب نفسه.

ميدانيا، اكد ساماكي ان “التحقيق يتقدم” وسيسمح “بكشف الفاعلين بسرعة واحالتهم على القضاء”.

وقال ساماكي للصحافة الدولية “من الواضح انهم استفادوا من شركاء” ليتوجهوا الى فندق راديسون بلو وينفذوا عمليتهم، “وما هو مؤكد هو انهم استفادوا من شركاء ليرتكبوا فعلتهم”. واوضح ان المحققين صادروا من بهو النفدق حقيبة تحتوي على قنابل يدوية تعود الى المهاجمين.

واكد ان عمليات “دهم وتفتيش منازل” قد حصلت في باماكو. ووصل خبراء فرنسيون الى مالي للمساعدة في التعرف على جثث الضحايا. كما تشارك بعثة الامم المتحدة في مالي في التحقيقات.

وقد تعرض فندق راديسون بلو صباح الجمعة لهجوم من قبل مسلحين احتجزوا حوالي 170 شخصا هم نزلاء الفندق وموظفوه. وتدخلت القوات المالية مدعومة من القوات الخاصة الفرنسية وعناصر اميركيين وبعثة الامم المتحدة في مالي، وحرروا 133 شخصا، كما ذكرت وزارة الامن.

وفي التحقيقات، اعلن مصدر امني مالي ان التحقيق “يجري حول فرضيات عدة” بدون اي تأكيد بشأن عدد المهاجمين وجنسياتهم. واضاف ان البحث جار “بشكل جدي” عن ثلاثة اشخاص يشتبه بتورطهم في الهجوم.

وتحدث مصدر آخر في الحكومة المالية عن “ثلاثة او اربعة شركاء محليين” ساعدوا المهاجمين وهم “اجانب” بشرتهم سوداء من جنسيات غير معروفة، على ان يندسا بين الناس قبل الهجوم.

واضاف المصدر نفسه ان “كل شيء يدعو الى الاعتقاد بان الاجنبيين تنقلا من حانة الى اخرى حتى لا يلحظهما احد، وربما ارشدهم ماليون فجر الجمعة في الهجوم على راديسون”.

وأظهرت صور راية سوداء تشبه ما يحمله الجهاديون. وقالت قوات الامن المالية انها تعود لمهاجمي الفندق.

وفي 20 تشرين الثاني/نوفمبر، اعلنت جماعة المرابطون الاسلامية المتطرفة التي يتزعمها الجزائري مختار بلمختار مسؤوليتها عن الاعتداء، “بالتنسيق مع امارة الصحراء في تنظيم القاعدة في المغرب الاسلامي”. واكدت ان المهاجمين كانوا اثنين فقط والمحت الى انهما ماليان.

من جهتها اكدت “جبهة تحرير ماسينا” انها “تتبنى الهجوم”.

واضاف في بيان ان الهجوم نفذ “بالتعاون مع انصار الدين”، بزعامة القائد السابق المالي المتمرد اياد اغ غالي، وقامت به مجموعة خمسة عناصر “خرج ثلاثة منهم سالمون”.

واعلن وزير الدفاع الفرنسي جان-ايف لو دريان، الاحد ان مختار بلمختار، الملاحق والذي اعلن مقتله مرارا، لا يزال حيا.

وقال مصدر في الاستخبارات المالية الاثنين ان “جميع الجهاديين في مالي يتمحورون حول مختار بلمختار. اياد (اغ غالي) هو المنسق في مالي. وحسب المهمة (الموكلة اليهم)، يستخدم اسم المجموعة لكن العناصر يبقون انفسهم الى حد كبير”.

واكد ناجون من عملية احتجاز الرهائن، ومنهم المغني الغيني سيكوبا بامبينو دياباتي انهم سمعوا المهاجمين يتحدثون الانكليزية لكنهم لم يروهم، ولم يتمكنوا من تحديد لهجتهم.

ميدل ايست اونلاين

رابط مختصر