روسيا بدأت المرحلة الثانية من عمليتها ضد داعش في سوريا

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 24 نوفمبر 2015 - 4:23 صباحًا
روسيا بدأت المرحلة الثانية من عمليتها ضد داعش في سوريا

العملية الروسية ضد داعش في سوريا تدخل مرحلة جديدة مع انخراط القاذفات الاستراتيجية من سلالة “توبوليف” في الحرب الجوية. خمسون يوماً من العمليات لم تكن كافية للحديث عن حسم عسكري كما يقول الرئيس الروسي فلاديمير بوتين فإن الزخم العسكري الجديد ستشارك فيه البوارج البحرية بصواريخها البعيدة المدى.

مطار حميميم… ازدحام الطائرات الروسية… سبع وثلاثون سوخوي إضافية في الأيام المقبلة على مدارجه… المرحلة الثانية للعمليات الروسية في سوريا بدأت… التعزيزات الجوية قد تنتقل إلى مطار الشعيرات، كي يشمل الانتشار الروسي المنطقة الوسطى، ويقدم تغطية أكبر للعمليات البرية للجيش السوري.
“التوبوليف” سيدة السماء في المرحلة الثانية… القاذفات الاستراتيجية تنطلق من موسدوك في أوسيتيا الشمالية… أربعون طناً من حمولتها تهوي في سماء الرقة، لتدمر تحصينات ومقار القيادة وتجمعات داعش.
وقال تركي حسن خبير عسكري إن الضربات الروسية استهدفت مراكز التحكم والسيطرة، مناسق التحشد والأرتال التي تتقدم وتتراجع، والدعم اللوجستي وشبكات تهريب النفط.
الصواريخ المجنحة هي أيضاً سمة المرحلة الجديدة… رؤوس متفجرة من نصف طن تسلك طريقها من قزوين فوق إيران، أو من الغواصات الروسية شرق المتوسط نحو مواقع المجموعات المسلحة الأخرى في إدلب… الضربات تشمل لائحة طويلة من المجموعات المسلحة لكي لا يستفيد منها إلا الجيش السوري.
التغطية الكثيفة وانتشار القاذفات وتعزيز القوى الجوية عنوان المرحلة الثانية… دون أن تظهر حتى الآن احتمالات مشاركة الروس في العمليات البرية، لكن تصريحات بوتين بعدم كفاية الغارات الجوية تشي بوجودها على لائحة الخيارات الروسية.
التعزيزات الجوية تتيح للجيش السوري تسريع العمليات في حلب والدخول في معارك كانت مؤجلة، خصوصاً في سهل الغاب… الاندفاع نحو الحدود التركية في مرمى الجيش السوري مع استعادة سلسلة كاملة من سلاسل اللاذقية… الطريق نحو جسر الشغور بات مفتوحاً بعد تحييد صواريخ التاو، وربما تكون عاصمة الخلافة الرقة على لائحة العمليات الروسية، بعد مئات الغارات التي شنّتها الطائرات الروسية في اليومين الأخيرين.

شهيدان في حلب بقصف صاروخي

ميدانياً، أفاد مراسل الميادين عن استعادة الجيش السوري والدفاع الوطني مرتفعات كتف الغنمة ورويسة الملوحة والرشواني، إضافة إلى الزينوتة وعين السامور وتلة عنطوز في ريف اللاذقية الشماليأما في ريف حلب الشمالي فأفاد مراسلنا عن سقوط قذائف صاروخية على مدينتي نبل والزهراء المحاصرتين مصدرها المسلحون في ماير، في وقت صدّ الجيش السوري هجوماً واسعاً للجماعات المسلحة على محاور ريف حلب الجنوبي.وسبق ذلك سقوط شهيدين إضافة إلى عدد من الجرحى في قذائف على حي الأعظمية في حلب.
وفي ريف حلب قتل وجرح عدد من المسلحين في قصف للجيش السوري استهدف منزلاً يتحصنون فيه في بلدة الحويز، كما تصدى الجيش السوري لهجوم شنه المسلحون من أربع جهات على بلدة باشكوي في ريف حلب الشمالي.

المصدر: الميادين

رابط مختصر