سوء الأحوال الجوية والرغبة بتقليل التضحيات يؤخر حسم معركة الرمادي

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 23 نوفمبر 2015 - 4:35 صباحًا
سوء الأحوال الجوية والرغبة بتقليل التضحيات يؤخر حسم معركة الرمادي

عزا مجلس محافظة الأنبار، اليوم الأحد، التأخر بمعركة الرمادي إلى سوء الأحوال الجوية والرغبة بحسمها بأقل التضحيات بالأرواح والخسائر بالممتلكات، مبيناً أن هناك اتفاقاً بشأن مرحلة ما بعد تحرير المحافظة وكيفية مسك الأرض وتأمين الخدمات للأهالي.

وقال نائب رئيس المجلس، فالح العيساوي، في حديث إلى (المدى برس)، إن “سوء الأحوال الجوية، وتوقف الغارات الجوية لقوات التحالف الدولي، حال دون تقدم القوات الأمنية العراقية في معركة الرمادي، خلال الأيام الثلاثة الماضية”، مشيراً إلى أن “القوات الأمنية تقوم حالياً بتطهير المناطق التي سيطرت عليها من الألغام والعبوات الناسفة، وتحصينها”.

وأضاف العيساوي، أن “الأمطار التي هطلت اليوم أثرت كثيراً في حسم معركة الرمادي، لاسيما أن القوات الأمنية لا يمكنها التقدم من دون مساندة طيران التحالف”، مبيناً أن هنالك “اتفاقاً بشأن عمليات ما بعد تحرير الأنبار وكيفية مسك الأرض وتأمين الخدمات بالمحافظة”.

وأوضح نائب رئيس مجلس محافظة الأنبار، أن “الاتفاق يقضي بأن تقوم الشرطة المحلية وقوات حشد الأنبار من أبناء الرمادي، بمسك الأرض، بعد دحر داعش وتوجه القوات الأخرى لتحرير باقي المناطق من الإرهابيين”.

وأكد العيساوي، أن “داعش لا يمتلك القدرة على الاستمرار بالمعركة كما يعتقد البعض”، مستدركاً “لكن الرغبة في استنزافه وعدم تقديم تضحيات كبيرة أو تدمير الممتلكات هو ما يؤخر حسم المعركة ضده”.

يذكر أن (داعش) استولى على محافظة الأنبار، مركزها الرمادي،(110 كم غرب العاصمة بغداد)، منذ صيف سنة 2014 المنصرمة، وأن القوات الأمنية وأبناء عشائر المحافظة يواصلون جهودهم لطرده منها، حيث يحاصرون فلوله في المدينة حالياً.

رابط مختصر