استقبال شعبي حاشد لعدد من أبطال حامية مطار كويرس في طرطوس والسويداء واللاذقية

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 23 نوفمبر 2015 - 2:47 صباحًا
استقبال شعبي حاشد لعدد من أبطال حامية مطار كويرس في طرطوس والسويداء واللاذقية

أقامت محافظات طرطوس والسويداء واللاذقية اليوم استقبالات جماهيرية بمشاركة رسمية لعدد من أبطال حامية مطار كويرس العسكري تقديرا لصمودهم الأسطوري وإحباطهم جميع محاولات إرهابيي “داعش” اقتحام المطار على مدى نحو ثلاث سنوات.
ففي طرطوس أكد المحافظ صفوان أبو سعدى في كلمة أمام حفل الاستقبال الذي أقيم أمام مبنى المحافظة ان نصر سورية محقق لا محالة بفضل صمود وثبات هؤلاء الأبطال كما هو حال رفاقهم في كل المناطق.
وبين أمين فرع طرطوس لحزب البعث العربي الاشتراكي غسان أسعد ان أبطال كويرس أبطال حقيقيون بدفاعهم وصمودهم وقهرهم للعدوان والإرهاب مشيرا الى ان هؤلاء الأبطال سيواصلون معركتهم ضد الارهاب مع رفاقهم في السلاح حتى دحر الإرهاب عن ارض الوطن.
وبين الملازم جعفر اسبر الذي أمضى العامين الأخيرين محاصرا في المطار انه أدرك رغم المعاناة ان سورية تستحق من الجميع بذل الغالي والنفيس من أجلها وهذا ما هون عليه الاخطار المحدقة بالمطار في حين اشار الملازم اول غانم خليل الى ان الجنود والقادة العسكريين كانوا كالأسرة الواحدة في التصدي والصمود حتى فك الحصار عن المطار.

من جهتها أشارت مجدولين خضور زوجة قائد المطار اللواء منذر زمام إلى عظمة هؤلاء الجنود والتضحيات الكبيرة التي قدموها للحفاظ على المطار ومنع سقوطه رغم الهجمات العاتية ورهان الإرهابيين على هزيمة حامية المطار.

وفي السويداء استقبلت المحافظة اليوم العقيد الطيار ادهم ابو خير احد ابطال حامية مطار كويرس بحضور فعاليات رسمية ودينية وأهلية.

وأكد أبو خير أن العقيدة الصادقة بحب الوطن والاستعداد لبذل الغالي والنفيس للحفاظ على سيادته وعزته وكرامته والذود عنه التي تربى عليها الجيش العربي السوري والايمان المطلق بالنصر بفضل الصمود البطولي للشعب السوري العظيم ودماء وتضحيات الشهداء الأبرار شكلوا الحافز الأهم لحامية المطار في الصمود بوجه هذه الهجمة التكفيرية الإرهابية الشرسة وتحقيق الانتصار.. فكان اللقاء وفرحة النصر بمطار كويرس بعد حصار دام نحو ثلاث سنوات ايذانا بنصر سورية الأكبر قريبا جدا.

ونوه العقيد أبو خير بالمعنويات العالية التي تمتع بها ورفاقه في حامية مطار كويرس الذين استمدوا القوة والعزيمة والتصميم والصمود من دماء الشهداء وتاريخ الأجداد المشرف في الدفاع عن الوطن والتصدي للغزاة والمعتدين معاهدين الله والوطن والقائد ببذل كل التضحيات ليبقى الوطن عزيزا منيعا وعدم السماح لاي معتد بان يحقق اهدافه فيه حتى اخر قطرة من دمائهم.
ونوه محافظ السويداء الدكتور عاطف النداف خلال استقبال أبو خير ببطولات وتضحيات أبطال حامية مطار كويرس الذين سطروا ملاحم البطولة والعزة وهم يذودون عن المطار فكانوا مثالا في الصمود والروح المعنوية العالية.

بدوره قال أمين فرع حزب البعث العربي الاشتراكي المكلف اسماعيل الحناوي ان البطل أبو خير العائد هو ورفاقه من ساحات المجد هم نسور شامخة قوية وسليل أجدادهم في الثورة السورية الكبرى مؤكداً أن بطولات الجيش اليومية تسطر ملامح النصر القريب.

بدوره نوه شيخ عقل طائفة المسلمين الموحدين الشيخ يوسف جربوع خلال استقبال ابو خير في مقام عين الزمان بالصمود الأسطوري الذي سطره ابطال مطار كويرس فكانت ملحمة من ملاحم البطولة التي عودنا عليه أبطال الجيش العربي السوري معتبرا هذا الاستقبال والتكريم أقل ما يمكن تقديمه لأبطالنا البواسل الذين يبذلون الغالي والنفيس ويتحملون كل الظروف والاخطار لتبقى راية سورية خفاقة شامخة.
وأكد محافظ اللاذقية ابراهيم خضر السالم خلال استقبال مدينة اللاذقية عددا من أبطال حامية المطار أن صمود أبطال الجيش العربي السوري حصن منيع لسورية التي ستتمكن بفضلهم من تحقيق النصر والقضاء على الإرهاب مبينا عظمة الشهداء الذين سطروا بدمائهم الطاهرة ملاحم البطولة والفداء وكانوا عنوان سورية حاضرا ومستقبلا.
ورحب اللواء قائد المنطقة الساحلية برفاق السلاح الأشاوس الذين سطروا ملاحم الشرف والعزة وكانوا خير أبناء لسورية “وحولوا بصمودهم العظيم مطار كويرس إلى أسطورة”.

وأكد الأبطال العائدون عزمهم وإصرارهم على مواصلة الدفاع عن الأرض والعرض والوقوف في وجه الإرهاب حيث قال الرائد سامر مزنا “لا يحضرني الآن إلا ذكرى الشهيد جعفر محمد الذي تصدى بجسده الحي لعربة بي إم بي مفخخة وتمكن من تفجيرها بجسده الطاهر قبل أن تصل إلى سور المطار حتى أصبح دمه ودماء شهداء الوطن مشعل نور لنا جميعا وحافزا لنا لمواصلة المقاومة حتى النصر”.

بدوره قال البطل المساعد أول عاصم عبد الغني إن “صمودنا صمود لسورية فهي تستحق أن نبذل الغالي والنفيس من أجل صون عزتها وكرامتها”.

بدوره أشار البطل محمد علي يوسف إلى أن الإصابة التي تلقاها في وجهه هي شرف له ووسام سيحتفظ به ليكون شعاره في الحياة مؤكدا استعداده ورفاقه دائما للتضحية بأرواحهم دفاعا عن أرض الوطن المقدسة في حين قال البطل سليمان عكاشة إن “دماء الشهداء التي سالت على أرض المطار الأسطورة كانت نورا لنا ونارا على أعدائنا”.

رابط مختصر