أربعة شعراء عراقيين يدخلون «قفص تنظيم الدولة الاسلامية» بإرادتهم!

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 23 نوفمبر 2015 - 5:34 مساءً
أربعة شعراء عراقيين يدخلون «قفص تنظيم الدولة الاسلامية» بإرادتهم!

قرر أربعة شعراء عراقيين تجسيد ألم شعوب العالم ورعبهم جراء العمليات الوحشية التي يرتكبها تنظيم “الدولة” المعروف بـاخبار داعش تنظيم الدولة الاسلامية، وتداولت مواقع التواصل الاجتماعي صورهم وهم يرتدون الزي البرتقالي لضحايا اخبار داعش تنظيم الدولة الاسلامية، وبصحبتهم قفص حديدي يذكر بذلك الذي حرق فيه معاذ الكساسبة، ويرشقون سكينا في مواجتهم بمنطقة صحراوية قرروا الذهاب إليها، وقد ظلوا يلقون أشعارهم المحرضة على نبذ العنف ومواجهته، وهم مكبلون جاثون فوق الرمال .

وقد قرأ الشعراء مازن المعموري , كاظم خنجر, علي ذرب ومحمد كريم أشعارهم السبت الماضي، ونددوا بالاستكانة أمام وحش التطرف.
وبين ما قرأه ” المعموري”:
(أستطيع أن أتعرف على نفسي الان
على صورتي أمام اشتعال القفص بعد سلخ جلدي واضافة بعض النكهات الهندية له
على الشرايين التي تلوح للنار بالعناق المر
على فرجة التحلية قبل النوم من شاشات النت والفديو
فرجة التعرج بسنارة ملتهبة داخل القلب
أستطيع أن أتعرف عليك الان
وانت تقدم لحمي للخوف)

ومن نص الشاعر علي ذرب نقرأ :
افتحُ وجهي على لحظةِ الصعود ِ
افرغُ المدائحَ على عنقي
واسقطُ ببطيءٍ من داخلكَ
يتكررُ الخروجُ بماءِ الولادة ِ
إلى الشوارع ِ
يسعونَ للمسنا بأطرافٍ باردة ٍ
ونتهيأُ لرفعِ احتضارنا
ليس لي في طولِ ذراعكَ
قابليةٌ للركضِ أو الإنصاتُ
كغراب ٍ
للخوفِ لثغةٍ عريضة ٍ
يحملها العائدونَ

اما الشاعر كاظم خنجر فقد شارك في نص يتكون من جملة واحدة تقول:
(أعطوني رأسي .. استطيع العودة به إلى المنزل).

في حين قدم لنا الشاعر محمد كريم نصه المعنون (ذباحون) حيث قال:
(المنزل مُحاصر الكراج مُحاصَر الشارع مُحاصَر التاريخ مُحاصَر الكنيسة مُحاصَرة المسجد مُحاصَر الجبل مُحاصَر الأرض مُحاصرة السيارة مُحاصرة الكافتريا مُحاصرة الفندق مُحاصر طَطَطَطَطَطَ….طَطَ ….طاه اسلمْ تسلم……..!)

المصدر : الحدث الاخباري

رابط مختصر