الغارديان: أمريكا أرسلت 12 مليار دولار للعراق وتركته ينهار

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 22 نوفمبر 2015 - 4:48 مساءً
الغارديان: أمريكا أرسلت 12 مليار دولار للعراق وتركته ينهار

أرسلت الولايات المتحدة الأمريكية حوالي 12 مليار دولار إلى العراق، وتركتهم يتعاملون معها دون معرفة الجهات التي ستحصل عليها، وكيف ستنفقها، وعلى ماذا، ذلك بحسب ما ورد في صحيفة الغارديان البريطانية.
ذكرت الصحيفة – في تقرير على موقعها الإلكتروني- أن هذا المبلغ كان أكبر المبالغ التي المحولة من أمريكا إلى بلد آخر في تاريخ مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي.
وأوضحت أنه في العام الذي تلى الغزو الأمريكي للعراق عام 2003، أُرسلت حوالي 281 مليون ملاحظة بلغ وزنهم حوالي 363 مطن من نيويورك لبغداد، من أجل صرفها على الوزراء العراقيين، والمتعاقدين الأمريكيين، وتم استخدام طائرات “C-130” في توصيلهم مرة أو مرتين في الشهر.
وتقول الصحيفة إن المذكرة التي أعدت لاجتماع مجلس النواب ذكرت أن الشحنات التي وصلت للعراق هدفت لإعادة إعمار العراق، وعلق هنري واكسمان رئيس اللجنة الفرعية للمراقبة والإصلاح الحكومي التابعة لمجلس النواب الأمريكي، وأحد منتقدي الحرب، على ارسال ذلك المبلغ قائلا “عملية توصيل النقود كانت مرعبة، وغير منطقية، فمن يرسل هذا الكم من النقود لمنطقة حرب؟”.
وجاء في مذكرة تفصيلية أن المال الذي حصلت عليه العراق جاء من مبيعات النفط العراقي، ونقلا عن مسئول في معهد المحاسبين القانونيين المعتمدين، فأن السجلات توضح تلقي أحد المتعاقدين 2 مليون دولار في جوالات.
كما أشارت المذكرة إلى خسارة مبالغ طائلة من الأموال المرسلة في الفساد، وحصل عليها الاف الموظفين الذين تلقوا شيكات من الوزرات العراقية تحت سيطرة سلطة الائتلاف المؤقتة، ويتوقع مسئولين أمريكان أن بعض المبالغ استخدمت في دعم المجرمين والمتمردين المحاربين للولايات المتحدة.
ووفقا لستيوارت بوين، المفتش العام الخاص لإعادة إعمار العراق، فأن حوالي 8.8 مليار دولار من المبلغ صُرفت دون أي ضمانات لاستخدامها بطريقة صحيحة، ولكن بعد نشر المذكرة، يعتقد أن المبلغ يزداد ليصل لحوالي 20 مليار دولار، حصلت عليها السلطة العراقية المؤقتة وبددتها بلا فائدة.
ولفتت الصحيفة لاعتقاد المسئولين الأمريكان وأعضاء اللجنة أن المسؤولين كبار في وقت الحرب لم يبالوا بالمليارات المرسلة للعراق، وفيما تستخدم وعلى ماذا، لأنها لم تكن من أموال دافعي الضرائب في أمريكا.

رابط مختصر