هل خطط عبد الحميد أباعود هجمات باريس؟… في 15 ثانية

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 20 نوفمبر 2015 - 3:40 مساءً
هل خطط عبد الحميد أباعود هجمات باريس؟… في 15 ثانية

يعتقد المحققون الفرنسيون أن عبد الحميد أباعود، المغربي الأصل، البلجيكي الجنسية، هو العقل المدبر وراء هجمات باريس التي قتل فيها 129 شخصا.
ويعتقد أن عبد الحميد أباعود موجود الآن في سوريا مع تنظيم “الدولة الإسلامية”.
ونشأ أباعود، البالغ من العمر 26 عاما، في مدينة بروكسل، في حي مولينبيك المعروف بساكنيه من المهاجرين العرب، الذين يعانون من البطالة، وازدحام المساكن.
وأباعود شريك لصلاح عبد السلام، الذي تمكن من الفرار والذي فجر شقيقه إبراهيم نفسه في هجمات باريس.
وقتل إبراهيم في حانة كومبتوار فولتير، دون أن يقتل أحدا، بينما نفذ متشددون ستة آخرون هجمات انتحارية دموية في مناطق أخرى. ويعتقد أن تنظيم “الدولة الإسلامية” جندهم جميعا.
وكان أباعود وصلاح عبد السلام قد سجنا في بلجيكا في 2010 لإدانتهما بسرقة أسلحة.
لكن أباعود – واسمه الحركي هو أبو عمر البلجيكي – انضم إلى تنظيم الدولة في أوائل 2013.
وليس من الواضح متى أصبح أباعود متشددا. وتفيد وكالة أنباء أسوشيتد برس بأنه درس في أفضل مدارس بلجيكا الثانوية، وهي مدرسة سان بيير دوكل.
وكان على صلة بمهدي نموش، وهو المتشدد الجزائري-البلجيكي، الذي قتل أربعة أشخاص في متحف يهودي في بروكسل في مايو 2014.

رابط مختصر