العبادي يوجّه بالتحقيق في اختفاء عشرة مليارات دولار من البنك المركزي العراقي

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 18 نوفمبر 2015 - 12:14 مساءً
العبادي يوجّه بالتحقيق في اختفاء عشرة مليارات دولار من البنك المركزي العراقي

بغداد ـ «القدس العربي»: حظيت فضيحة فساد مالي جديدة باختفاء 10 مليارات دولار من احتياطي البنك المركزي العراقي باهتمام واسع من العراقيين ووسائل الإعلام.
فقد اوعز رئيس الوزراء حيدر العبادي، الاثنين، بفتح تحقيق عاجل باختفاء 10 مليارات دولار من احتياطي البنك المركزي في عهد الحكومة السابقة.
وذكرت مصادر مقربة من مجلس الوزراء لـ«القدس العربي» أن رئيس الحكومة استدعى محافظ البنك المركزي العراقي وكالة، علي العلاق، واستفسر عن معلومات باختفاء 10 مليارات من احتياطي البنك المركزي خلال فترة حكومة نوري المالكي السابقة، مما أدى إلى انخفاض الاحتياطي إلى 58 مليار دولار. وقد وجه العبادي بفتح تحقيق بالموضوع بصورة عاجلة.
وأكد المصدر الذي طلب عدم ذكر اسمه، أن العبادي عبر أيضا عن عدم رضاه لسياسة البنك المركزي في بيع العملة الأجنبية إلى البنوك الأهلية التي تقوم بتحويل مليارات الدولارات بطرق غير مشروعة دون تحقيق نتائج إيجابية على الاقتصاد العراقي، وتكون فائدتها لمافيات البنوك الأهلية فقط.
وضمن السياق ذاته، كشف النائب السابق عن البصرة القاضي وائل عبد اللطيف «أن الحكومة السابقة التي كان يرأسها نوري المالكي، قد سحبت خلال ثماني سنوات 29 مليار دولار من احتياطي البنك المركزي الذي كان يصل إلى 89 مليار دولار». وتساءل القاضي في لقاء متلفز تابعته «القدس العربي»عن مصير تلك المليارات رغم أن أسعار النفط في تلك الفترة كانت مرتفعة والحكومة لم تكن تواجه ضائقة مالية كالتي تواجهها الحكومة الحالية، طالبا من حكومة العبادي التحقيق في هذا الموضوع الخطير.
وأشار القاضي، عضو مجلس الحكم السابق، إلى مجال آخر لاستنزاف احتياطي البنك المركزي العراقي من خلال قيامه ببيع العملة الصعبة إلى البنوك الأهلية بأسعار مخفضة والتي تقوم بدورها بتحويل مبالغ تصل إلى المليارات من الدولارات إلى الخارج بالتحايل على القانون والتعليمات رغم ان رأس مالها قليل، مشيرا إلى حالة بنك الهدى الأهلي الذي حول 6،5 مليار دولار إلى الخارج بينما رأس ماله حوالى 100 مليون دولار فقط. وحمّل القاضي، البنك المركزي مسؤولية هدر ونهب المال العام من خلال سوء الإدارة الذي سيجر البلاد إلى انهاء احتياطيها من العملة الصعبة والوصول إلى حالة الإفلاس.
وتشير المصادر المطلعة إلى ان محافظ البنك المركزي وكالة علي العلاق، كان يعمل بصفة مدير مكتب رئيس الوزراء السابق نوري المالكي الذي قام بتعيينه محافظا للبنك المركزي في آخر أيامه قبل تسليمه السلطة إلى حيدر العبادي، ضمن سلسلة إجراءات اتخذها تم بموجبها توزيع أتباعه والموالين له على مواقع حساسة في الحكومة من أجل ضمان بقاء نفوذه على الحكومة الجديدة.وقد أكدت تلك المصادر أن العلاق ليست لديه خبرة مالية كافية للإدارة البنك المركزي وهو ما تسبب في انهيار الاقتصاد العراقي ونهب عملته الصعبة لصالح مافيات البنوك وشركات الصيرفة التي تديرها أحزاب سياسية متنفذة والتي تستغل سياسة البنك المركزي لتحويل مليارات الدولارات إلى الخارج عبر التحايل واستغلال ضعف إجراءات المتابعة من البنك المركزي.
وكان رئيس الحكومة حيدر العبادي، كشف في عدة لقاءات وتصريحات، عن وجود قوى تسعى لإفشال الإجراءات الإصلاحية التي يسعى لتنفيذها من أجل إنقاذ الاقتصاد العراقي ومحاربة حيتان الفساد وتجاوز التحديات الأمنية والاقتصادية التي تمر بها البلاد.
مصطفى العبيدي

رابط مختصر