حملة العبادي على الفساد تطيح برؤوس متنفذة في بابل

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 17 نوفمبر 2015 - 2:03 صباحًا
حملة العبادي على الفساد تطيح برؤوس متنفذة في بابل


بغداد – اصدرت محكمة الجنايات في بابل الاثنين، أحكاما بالسجن المشدد على ستة مسؤولين بالمحافظة بتهم تتعلق بالفساد من بينهم المحافظين الحالي والسابق، بينما اعلنت وزارة التجارة عن اعفاء 9 مسؤولين بالشركة العامة لتجارة الحبوب من مناصبهم في إطار حملة إصلاح.

وقال القاضي حيدر عبدالزهرة رئيس استئناف بابل في بيان، إن “محكمة جنايات بابل أصدرت حكما بالحبس المشدد لمدة 3 سنوات بحق عضو مجلس محافظة بابل عليوي فرحان إثر جريمة تزوير وفق المادة 289 من قانون العقوبات”.

وأضاف أن “محكمة النزاهة أحالت محافظ بابل الحالي صادق مدلول السلطاني والمحافظ السابق، محمد المسعودي إلى محكمة الجنايات وفق المادة 340 من قانون العقوبات”.

وأوضح القاضي ايضا أنه تم ايقاف كل من مدير مكتب المحافظ حسام علي هادي وسكرتير المحافظ عادل عبدالكاظم خليل وعضو مجلس المحافظة السابق عقيل عبدالهادي السيلاوي، وذلك استنادا إلى المادة 340 من قانون العقوبات.

ومحكمة التحقيق المتخصصة بدعاوى النزاهة تتبع لهيئة النزاهة (حكومية)، وتقوم المحكمة بإجراء تحقيقات أولية بقضايا فساد قبل إحالتها إلى المحاكم المختصة.

وكان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي قد قرر مطلع أغسطس/آب منع المسؤولين المتهمين بملفات فساد من السفر خارج البلاد وإحالتهم إلى القضاء بعد ساعات من تصويت البرلمان العراقي على حزمة إصلاحات من بينها “ملاحقة الفاسدين”.

وتشهد محافظات العراق الوسطى والجنوبية تظاهرات تطالب بمحاسبة الفاسدين، ما دفع بالقضاء الى تفعيل مذكرات القبض الصادرة بحق مسؤولين تدعمهم احزاب سياسية تتمتع بنفوذ في البلاد.

وكان القضاء قد اصدر مذكرة توقيف بحق وزير التجارة ملاس محمد عبدالكريم، لكنه تمكن من الفرار الى اقليم كردستان.

كما حكمت محكمة مختصة بشؤون الفساد بسجن وزير البيئة الاسبق سركون لازار صليوة سنتين لإدانته بالفساد وطالبته بدفع مبلغ 280 الف دولار.

وفي سياق ما أفرزته حزمة الاصلاحات التي اطلقها العبادي ويكابد لتنفيذها، ذكر بيان الاثنين، أن القائم بأعمال وزير التجارة العراقي أعفى تسعة مسؤولين بالشركة العامة لتجارة الحبوب من مناصبهم.

ولم يتهم البيان المسؤولين التسعة بالتربح وهم من مديري الأقسام والصوامع، لكنه قال إن التغييرات جرت “في إطار الخطة الإصلاحية التي تشهدها وزارة التجارة في تعيين عناصر تتمتع بالكفاءة والمهنية وقادرة على تحمل مسؤولياتها.”

والشركة العامة لتجارة الحبوب مسؤولة عن مشتريات الحبوب من السوق العالمية والمزارعين العراقيين بما يجعلها من أكبر مستوردي القمح والأرز في العالم.

ميدل ايست اونلاين

رابط مختصر