امام مسجد موسكو: حوادث باريس ثمرة سياسات الغرب الخاطئة

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 17 نوفمبر 2015 - 9:40 مساءً
امام مسجد موسكو: حوادث باريس ثمرة سياسات الغرب الخاطئة

انتقد امام مسجد موسكو، شامل علاء الدين اف، السياسات التي تنتهجها اميركا وبريطانيا وفرنسا حيال الارهاب، وعدّ الفوضى التي يعانيها العالم اليوم نتيجة لهذه السياسات الخاطئة طيلة العقود الماضية.

وأورد موقع “عصر موسكو” ان علاء الدين اف قال ان الاسلام لايحتوي على مفهوم باسم “الارهاب”.

واضاف، ان ما وقع في باريس نجم عن الاضطرابات السياسية والفوضى الراهنة في العالم، اضافة الى ان سياسات قرع طبول الحرب التي انتهجتها اميركا وبريطانيا وفرنسا خلال العقود الماضية، ادت الى مصرع مئات الالاف من الابرياء، كما اسفرت عن تشريد ملايين آخرين.

وتابع انه في اي مكان بالعالم شهد انهيار نظام ما، فان اغلبية السكان كانوا من المسلمين ولم تكن نسبة المسيحيين تتجاوز 10 الى 20 بالمئة، فضلا عن ان هذه البلدان كانت من اكبر مصدري النفط الى الاسواق العالمية.

ولفت الى ان عشرات الملايين من سكان تلك المناطق فقدوا مأواهم ومصادر عيشهم “ولو اخذنا افغانستان بنظر الاعتبار فان جميع الشعب اليوم يعيش اوضاعا حربية”.

واوضح امام مسجد موسكو، ان القوى العالمية التي تدعي الهيمنة والسيطرة على مصادر النفط وغيرها تستخدم المجموعات الارهابية لتحقيق مصالحها، الا ان هذه المجموعات خرجت عن السيطرة.

ولفت الى ان حضارة الاسلام وثقافته ليس فيهما ما يسمى ارهابا او اراقة دماء المدنيين وتفجيرات انتحارية، وان مثل هذه الاعمال تعد جرائم صريحة عقوبتها الاعدام.

رابط مختصر