العثور على سيارة يرجح أنه جرى استخدامها في هجمات باريس (فيديو)

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 17 نوفمبر 2015 - 9:14 مساءً
العثور على سيارة يرجح أنه جرى استخدامها في هجمات باريس (فيديو)

أفاد موقع قناة iTele بالعثور شمال باريس صباح الثلاثاء على سيارة من المرجح أنها استخدمت في العمليات الإرهابية الأخيرة التي ضربت المدينة .

وقال الموقع إن “من المحتمل أن تكون سيارة “رينو كليو” السوداء التي تم العثور عليها في ساحة ألبيرت كان بالمنطقة 18 في باريس قد استُخدمت من قبل الإرهابيين في تحضير أعمالهم الإرهابية”.

وقالت صحيفة Libre Belgigue من جهتها إن الشرطة البلجيكية عثرت على نترات الأمونيوم ورصاص طلقات خلال تفتيش بيت ساكنين اثنين من أهالي منطقة مولينبيك ببروكسل، اتهما أمس بالإرهاب.

وكان الشخصان أموا أتو ومحمد أمري قد أوقفا يوم السبت في مولينبيك خلال عمليات التحقيق التي تجريها الشرطة في قضية العمليات الإرهابية بباريس، واتهم الاثنان بالقيام بهذه الأعمال الإرهابية والمشاركة في نشاط مجموعة إرهابية، فأستبقيا قيد الاعتقال.

وذكرت الصحيفة أن نترات الأمونيوم التي تم العثور عليها بحوزتهما تستخدم في تجهيز المتفجرات، فيما قال المتهمان أنهما يستخدمان هذه المادة كأسمدة للنباتات في الحديقة. وأضافت أن رصاص الطلقات من عيار 5،56 و7،62 الذي تم العثور عليه استخدم كذلك في رشاش كلاشنيكوف.

وكان المعتقلان قد وصلا صباح السبت من فرنسا الى بلجيكا مع شخص ثالث يدعى صلاح عبد السلام صدرت بحقه مذكرة إعتقال في فرنسا وبلجيكا للاشتباه باشتراكه كذلك في هجمات باريس من خلال تصنيعه أحزمة ناسفة للانتحاريين.

في غضون ذلك أفادت صحيفة Wall Street Journal بأن التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة حاول القضاء على الجهادي المتطرف عبد الحميد أباعود، أحد ملهمي ومنظمي سلسلة العمليات الإرهابية الأخيرة في باريس.

ونقلت الدورية عن عملاء استخبارات غربية قولهم أن عمليات البحث عنه بدأت في سوريا قبل عدة أسابيع من مأساة باريس، إلا أنها لم تتكلل بالنجاح بسبب فشل المخابرات في تحديد مكانه.

كما أنه الشخص نفسه الضالع في العملية الإرهابية الفاشلة بمدينة فيرفيه البلجيكية في شهر يناير/كانون الثاني الماضي.

وتشير الصحف الى أن أباعود متواجد الآن في سوريا حيث وصلها بداية العام 2015 وانضم الى “داعش”.

المصدر: وكالات روسية

رابط مختصر