هولاند: حربنا ضد الإرهاب لا الحضارات وسنطرد الأجانب المتطرفين

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 16 نوفمبر 2015 - 8:01 مساءً
هولاند: حربنا ضد الإرهاب لا الحضارات وسنطرد الأجانب المتطرفين

قال الرئيس الفرنسي، فرانسوا هولاند، اليوم الإثنين، أمام البرلمان (المكون من الجمعية الوطنية ومجلس الشيوخ) إن بلاده “في حالة حرب وهجمات باريس أعمال حرب”.

وأضاف هولاند إن “هجمات باريس قام بها جيش من الإرهابيين لاستهداف القيم الفرنسية”، مشيراً إلى أن “الشعب الفرنسي شعب قوي ولا يستسلم أبداً”.

وتابع أن هؤلاء الإرهابيين “يريدون أن يرعبوا الشعوب الحرة، ولكن فرنسا أقوى من أن تؤثر فيها هذه المحاولات، لسنا في حرب حضارات بل نحن في حرب ضد الإرهابيين الذين لا يمثلون أي حضارة”.

وذكر هولاند إن “هجمات باريس تم التخطيط لها في سوريا، والتجهيز لها في بلجيكا”.

وأشار الرئيس الفرنسي إلى أنه أوعز لوزير الدفاع بأن يطلب من نظرائه الأوروبيين تطبيق معاهدة الدفاع المشترك.

وحذر من أنه “إذا لم تراقب أوروبا حدودها، فسوف نعود إلى حدودنا القومية”.

ولفت إلى أن فرنسا أحبطت الكثير من العمليات الإرهابية في الأشهر الماضية.

وطالب بإجراء تعديلات في الدستور لتعزيز صلاحية السلطات في مواجهة الإرهاب، مشدداً على أن “البرابرة لن ينجحوا في تغيير وجه فرنسا”، قائلاً: “نسعى لقوانين تسمح لنا بطرد الأجانب الذين يشكلون تهديداً”.

ونوه إلى أن حالة الطوارئ التي أعلنها سوف تطبق على جميع أراضي فرنسا، ودعا البرلمان إلى التصويت على قانون لتمديد حالة الطوارئ لمدة ثلاثة أشهر، مشيراً إلى أنه طلب من رئيس الوزراء إعداد قوانين مكافحة الإرهاب الجديدة سريعاً واستحداث 5 آلاف وظيفة في الشرطة والأمن.

واعتبر هولاند أن بلاده في حالة “حداد، وقلوبنا مع هؤلاء الذين قتلوا في شوارع باريس”.

كما كشف الرئيس الفرنسي عن أنه سوف يتوجه إلى واشنطن وموسكو لإجراء محادثات عن القتال ضد داعش مع نظيريه الأمريكي والروسي، باراك أوباما وفلاديمير بوتين، على التوالي.

وأضاف هولاند أن الاجتماعات مع أوباما وبوتين سوف تعقد في “الأيام المقبلة”.

رابط مختصر