محافظة البصرة تتواطئ مع شركة كويتية أخلت بعقدها

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 16 نوفمبر 2015 - 5:36 مساءً
محافظة البصرة تتواطئ مع شركة كويتية أخلت بعقدها

طالب النائب عن محافظة البصرة جمال المحمداوي بمحاسبة “المتواطئين” مع الشركة الكويتية “التي اثبتت فشلها” في تنظيف البصرة.

وقال المحمداوي في بيان أصدره مكتبه الإعلامي إن “حكومة البصرة المحلية تغطي على فشل الشركة الكويتية التي باشرت أعمالها قبل ستة أشهر، بقيمة عقد تبلغ 207 مليارات دينار لمدة 3 سنوات وعدد عمال يبلغ 2500 نصفهم من بنغلاديش ، بالإضافة إلى 420 آلية متخصصة”.

وتابع المحمداوي أن “الشركة الكويتية لم تعمل شيئا لتنظيف البصرة ولا تزال النفايات تملأ الشوارع ويوجد تذمر عام من قبل اهالي البصرة بسبب ذلك”.

واشار الى ان “الحكومة المحلية لم تغرم الشركة الكويتية بتاتا على الرغم من تضمين العقد على نص يقضي بتغريم الشركة مبلغ لا يقل عن ٣٠ مليون دينار يوميا عن كل شارع لا يتم رفع النفايات منه رغم تسلمها عشرات الكتب الرسمية من المجالس البلدية”.

واوضح ان “عدم تغريم الشركة ومحاسبتها سببه ان قسم النفايات الصلبة في المحافظة هو المسؤول عن متابعة عملها وهو تحت إشراف المحافظ بشكل مباشر”.

وبين ان “العقد نص على توزيع ثلاثين الف حاوية نفايات ولكن لم يوزع الا خمسة الاف حاوية فقط فضلا عن ان ضعف اداء الشركة تسببت بانتشار الذباب بشكل لم يسبق له مثيل في المحافظة”.

وراى ان “عمل بلدية البصرة كان افضل وأقل كلفة وكان يوفر ٧٠٠٠ فرصة عمل لاهالي المحافظة بدلا من ١٥٠٠ اجنبي حاليا جلبتهم الشركة الكويتية”.

وتابع “كما نص العقد على استقدام اليات تخصصية حديثة لكن الموجودة فعلا اقل مما هو متفق عليه بالعقد بكثير واليات اغلبها قديمة ومؤجرة من المواطنين كما نص العقد على غسل الشوارع ليلا يوميا لكن لم يتم الا غسل شارعين فقط”.

رابط مختصر