تفاصيل جديدة عن أحد منفذي “هجمات باريس الدموية”

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 16 نوفمبر 2015 - 2:22 صباحًا
تفاصيل جديدة عن أحد منفذي “هجمات باريس الدموية”

أبوظبي – سكاي نيوز عربية

توصل المحققون الفرنسيون إلى تفاصيل إضافية عن حياة إسماعيل عمر مصطفائي، أحد الانتحاريين الذين شنوا هجوما دوميا على مسرح باتاكلان في باريس، الجمعة الماضية.

وتشير المعلومات إلى أن مصطفائي يبلغ من العمر 29 عاما، وكان قد ولد في منطقة إيسون، جنوبي باريس.

وأوردت صحيفة “لوموند” الفرنسية أن مصطفائي سبق له أن قضى عدة أشهر في سوريا، خلال شتاء 2013-2014.

واستند المحققون إلى قطعة مبتورة من أصبع مصطفوي لمعرفة هويته، قائلين إن ثمة دليلا على عبوره تركيا صوب سوريا، في وقت سابق.

وتعود أصول الشاب مصطفائي إلى الجزائر، كما أن لديه شقيقين اثنين وشقيقين، ويملك أحد إخوته مقهى في مدينة شارتر، وفق ما ذكر “جورنال دو سونتر”.
وظل مصطفائي وجها مألوفا لدى أجهزة الأمن الفرنسية، خلال السنوات الماضية، حيث أدين 8 مرات، ما بين 2004 و2010، سواء بسبب قيادة السيارة بدون رخصة أو الاتجار في المخدرات، غير أنه كان يتفادى السجن من خلال دفع غرامات أو ربما لعدم وجود أدلة كافية.

وكان الشاب محل متابعة من المخابرات الفرنسية، التي أفردت له ملفا، بعدما بدأت تظهر عليه علامات التشدد.

لكن عدم تورطه في الانتماء بشكل واضح إلىأي منظمة إرهابية، حسب ما أوضحه المدعي العام لفرنسا، فرانسوا مولان، أبقاه حرا طليقا.

وأوضح عمدة مدينة شارتر أن مصطفائي لم يعد يظهر كثيرا في الأماكن العامةمنذ 2012، كما لم يعد يحدث الكثير من الجلبة بشأن أنشطته، حتى أن نشاطه المهني لم يكن واضحا، أثناء إقامته بسكن اجتماعي في حي لامادلين.

وتأثر مصطفاي برجل دين مغربي يقطن من بلجيكا كان يأتي إلى ضواحي باريس لعقد جلسات دينية.
ويظل الأكثر بعثا على القلق في مدينة شارتر، بحسب مصادر إعلامية، هو احتمال أن يكون مصطفاي مجرد عضو واحد من مجموعة متشددة، تخطط لهجمات مروعة في المستقبل.

وكان مصطفاي أحد الانتحاريين الثلاثة الذين اقتحموا المسرح، مدججين برشاشات وأحزمة ناسفة، ثم بدؤوا يطلقون النار على الناس قبل أن يفجروا أنفسهم، مخلفين نحو 100 قتيل.

رابط مختصر