بعد إسترجاع سنجار … الإيزيديون يحرقون منازل المسلمين

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 16 نوفمبر 2015 - 5:37 مساءً
بعد إسترجاع سنجار … الإيزيديون يحرقون منازل المسلمين

أفاد شهود عيان أن عددا من مسلحي الأقلية الإيزيدية أقدموا الأحد على حرق ونهب منازل العرب في بلدة سنجار التي حررتها قوات البيشمركة الكردية .

وكانت قوات تنظيم «الدولة الإسلامية» مارست لدى اقتحامها سنجار العام الماضي حملة مذابح واغتصاب وسبي للنساء الإيزيديات والتي وصفتها الأمم المتحدة بأنها إبادة جماعية محتملة.

وزعم عدد من الإيزيديين الذين تمكنوا من الفرار لدى وقوع ذلك الهجوم في آب/اغسطس 2014 أن جيرانهم المسلمين ساعدوا المهاجمين وكانوا يدلونهم على أماكن وجودهم.

وتمكنت قوات البيشمركة الكردية العراقية، في عملية كبيرة نفذتها بدعم التحالف الدولي الجمعة، من استعادة السيطرة وتحرير سنجار من سيطرة الجهاديين.

وقال شاهد عيان رافضا كشف اسمه، أمس ان «منازل مسلمين تسرق وتحرق من قبل رجال إيزيديين بالخصوص المنازل التي كتب عليها التنظيم عبارة «سني» من قبل الجهاديين بعد سيطرتهم على البلدة.

وقال شاهد لدى زيارته البلدة عبارة «سني» كتبت على العديد من المنازل وضعها الجهاديون على الأرجح، للتعريف عن منازل تحت الحماية.

وأكد شاهد عيان آخر، مشاهدة «رجال إيزيديين يسرقون ويحرقون منازل مسلمين».

ورغم ذلك، نفى اشتي كوجر القيادي في قوات البيشمركة المتواجدة في سنجار، وقوع هذه الأحداث، قائلا «لم تحدث أي حالات نهب أو حرق لمنازل مسلمين سواء عرب أو أكراد».

على الصعيد ذاته، ذكر تقرير سابق لمنظمة العفو الدولية قيام ميليشيا إيزيدية بالهجوم في كانون الثاني/يناير على قريتين للعرب السنة، إلى الشمال من سنجار، أدى إلى قتل 21 شخصا وإحراق العديد من المنازل.

وشهدت مناطق متفرقة استعيدت السيطرة عليها من تنظيم «الدولة الإسلامية»، في العراق حوادث سرقة وحرق لمنازل مدنيين ما يهدد استقرار أوضاع البلاد على المدى البعيد.

رابط مختصر