الشرطة البلجيكية تفكك خلية بروكسل الإرهابية.. وتسمية عبد الحميد أباعود كمدبر هجمات باريس

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 16 نوفمبر 2015 - 5:34 مساءً
الشرطة البلجيكية تفكك خلية بروكسل الإرهابية.. وتسمية عبد الحميد أباعود كمدبر هجمات باريس

أكدت السلطات الفرنسية أن التخطيط لهجمات باريس جرى من أراضي سوريا، بواسطة خلية إرهابية في بروكسل، وذلك في الوقت الذي شنت فيه الشرطة البلجيكية عملية واسعة لاعتقال المشتبه به الرئيسي.

ونقلت وسائل إعلام عن المخابرات الفرنسية والبلجيكية، أن الممول والعقل المدبر وراء هجمات باريس هو عبد الحميد أباعود المواطن البلجيكي من أصل مغربي. ويعتقد أنه كان زعيم الخلية الإرهابية التي فككتها الاستخبارات البلجيكية في يناير/كانون الثاني.

من جانب آخر، تضاربت الأنباء حول إلقاء القبض على صلاح عبدالسلام شقيق أحد منفذي هجمات باريس. وبعد أن أكدت مصادر اعتقاله في شقته بعد استخدام الشرطة للغاز المسيل للدموع، أفادت قنوات تلفزيونية بلجيكية بأن العناصر الأمنية لم تتمكن من العثور عليه في حي مولنبيك، حيث جرت عملية دهم يوم الاثنين 16 نوفمبر/تشرين الثاني.

من جانب آخر، تحدثت وسائل إعلام عن سماع دوي انفجار قوي في المنطقة التي طوقتها الشرطة في الحي، وذلك بعد تبادل إطلاق نار في المنطقة وإعلان الشرطة عن إلقاء القبض على مشتبه به.
يذكر أن الشرطة الفرنسية وضعت الأحد 15 نوفمبر/تشرين الثاني صلاح عبدالسلام، على قائمة المطلوبين وقامت بنشر صورته والعلامات الفارقة له.

وقالت الشرطة إن الملاحق من مواليد عام 1989 ويحمل الجنسية البلجيكية.
وذكر أن صلاح عبدالسلام هو أحد “الإخوة الدمويين”، كما أطلقت عليهم وسائل الإعلام، إذ يعتقد أن شقيقه إبراهيم عبدالسلام (31 عاما) كان أحد الإرهابيين السبعة الذين نفذوا هجمات باريس، وتحديدا التفجير الانتحاري في بولفار فولتير، أما شقيقه محمد عبدالسلام، فتم اعتقاله في بلجيكا يوم الأحد.

من جانب آخر، ذكرت النيابة العامة الاثنين أنه تم الإفراج عن 5 من 7 مشتبه بهم اعتقلوا في بلجيكا في وقت سابق، بينهم محمد عبدالسلام.
خلية بروكسل الإرهابية وزعيمها أباعود

يذكر أن الأجهزة الأمنية البلجيكية فككت الخلية الإرهابية في فيرفيه بعد الهجوم على هيئة التحرير لمجلة “شارلي إيبدو” في باريس يوم 7 يناير/كانون الثاني الماضي. وأبدى أعضاء الخلية مقاومة لدى اعتقالهم، وفي تبادل إطلاق النار قتل 3 منهم، فيما تمكن آخرون من الهرب، وقامت الاستخبارات البلجيكية بملاحقتهم.

لكن القصة لم تنته بذلك، إذ تمكن أحد المشتبه بهم وهو الحميد أباعود من تفادي قبضة الاستخبارات الأوروبية كافة واختفى اثره في اليونان في وقت سابق من العام الحالي.

وفي هذا السياق نقلت إذاعة “RTL” الفرنسية الاثنين عن الاستخبارات البلجيكية اشتباهها بأن مواطنا بلجيكيا من أصل مغربي يدعو عبد الحميد أباعود مول هجمات باريس التي قتل فيها ما يربو عن 130 شخصا.

وأوضحت الإذاعة أن أباعود يعد العقل المدبر للخلية الإرهابية التي فككتها الأجهزة الأمنية في مدينة فيرفيه في أوائل عام 2015.

وتابعت الإذاعة أن أباعود البالغ من العمر 28 عاما قد حارب في صفوف “داعش” في سوريا، حيث كان من أوحش جلادي التنظيم.

وتعتقد الاستخبارات أنه أشرف على الاعتداءات في العاصمة الفرنسية مساء يوم الجمعة الماضي إذ كان على اتصال مباشر بالانتحاريين الذين نفذوا الهجمات.

من جانب آخر، نقلت وكالة “رويترز” عن مصدر قريب من التحقيق في هجمات باريس أن الاستخبارات الفرنسية تعتقد أن أباعود كان العقد المدبر وراء مخططات إرهابية أخرى في أوروبا.

النائب العام الفرنسي يعلن التعرف على 5 من منفذي هجمات باريس

أعلن النائب العام الفرنسي فرانسوا مولينس الاثنين 16 نوفمبر/تشرين الثاني عن تحديد هوية 5 من منفذي الهجمات في باريس.

وأوضح أن بصمات أحد الإرهابيين الذين نفذوا التفجيرات قرب ملعب “ستاد دي فرانس” تتطابق مع بصمات مهاجر سبق له أن وصل سواحل اليونان.

وفيما يخص جواز سفر سوري قيل أنه تم العثور عليه قرب جثة أحد الإرهابيين، قال النائب العام إن الاستخبارات مازالت تدرسه للتحقق من صلاحيته.

وفي وقت سابق أعلن النائب العام عن تحديد هوية 3 من منفذي الهجمات. وكشف أنه سبق لاثنين من المهاجمين أن سكنا في بلجيكا، على الرغم من أنهما من حاملي الجنسية الفرنسية. ويبلغ أحدهما وهو من الإرهابيين الثلاثة الذين فجروا أنفسهم أمام ملعب “ستاد دي فرانس”، يبلغ من العمر 20 عاما، أما الثاني والبالغ من العمر 31 عاما، ففجر حزامه الناسف في بولفار فولتير.

والانتحاري الفرنسي الأول الذي حددت هويته هو عمر إسماعيل مصطفائي (29 عاما)، وهو فرنسي مولود في ضواحي باريس.

بدورها، أعلنت النيابة العامة البلجيكية أن فرنسيين اثنين أقاما في حي مولينبيك، هما ضمن الانتحاريين الذين نفذوا اعتداءات مساء الجمعة.

كما تحدثت وسائل إعلام فرنسية الاثنين 16 نوفمبر /تشرين الثاني عن تحديد هوية مهاجم رابع. وحسب وسائل الإعلام، يدعى الإرهابي الرابع سامي عميمور ، وتسكن أسرته في مدينة في سان ديني بضواحي باريس.
وفي وقت سابق كشفت وسائل إعلام فرنسية عن تحديد هوية أحدد المهاجمين يدعى “Abbdulakbak B ” وعن العثور على جواز سفر سوري تابع لشخص يحمل اسم أحمد المحمد المولود في العاشر من سبتمبر/ايلول عام 1990 في مكان أحد الهجمات. كما يعتقد أن مواطن فرنسي يُدعى بلال حادفي ويبلغ من العمر 20 عاما، أيضا شارك في تنفيذ الهجمات.

وسائل إعلام تكشف تفاصيل عن سامي عميمور وعمر إسماعيل مصطفائي من مجموعة إرهابيي “باتاكلان”

هذا ونقلت وسائل إعلام فرنسية تفاصيل عن سامي عميمور الذي يعتقد أنه كان أحد منفذي الهجوم على قاعة “باتاكلان” والذي أسفر عن سقوط عشرات الضحايا.

وحسب وسائل الإعلام، فقد ولد عميمور في عام 1987، وفي عام 2012 واجه تهمة الانتماء إلى منظمة إجرامية (يعتقد أن السلطات كانت تراقب تحركاته منذ محاولته الفرار إلى اليمن)، إلا أنه لم يسجن. وفي العام الذي تلاه، تمكن عميمور من تجنب مراقبة الاستخبارات والفرار إلى سوريا حيث التحق بـ”داعش”. واعتقلت السلطات 3 من أفراد عائلة عميمور بعد وقوع هجمات باريس.

من جانب آخر، نقلت وكالة “رويترز” عن مسؤول تركي رفيع المستوى أن الحكومة التركية أبلغت باريس مرتين وتحديدا في ديسمبر/كانون الأول عام 2014 وفي يونيو/حزيران عام 2015، عن الخطر الذي قد يمثله عمر إسماعيل مصطفائي، وهو أيضا من مجموعة المهاجمين على “باتاكلان”.

وأوضح المسؤول أن الجانب التركي لم يتلق أي طلب فرنسي للحصول على معلومات عن مصطفائي إلا بعد وقوع الهجمات. وأوضح أن مصطفائي دخل الأراضي التركية في عام 2013، من حيث توجه إلى المناطق الخاضعة لسيطرة “داعش”، لكن لا تتوفر للسلطات التركية أية معلومات حول مغادرته للمنطقة.

وتجدر الإشارة إلى أن التعرف على مصطفائي البالغ من العمر 29 عاما وهو من سكان شارتريه جنوب غرب باريس، تم بواسطة بصمة أحد أصابعه الذي انقطع بعد تفجير الانتحاري لحزامه الناسف.

كازنوف: توصلنا إلى 162 شخصا مشتبها بهم في هجمات باريس وألقينا القبض على 104 أشخاص

أعلن وزير الداخلية الفرنسي برنارد كازنوف أن الاستخبارات الفرنسية توصلت إلى 162 مشتبها به في هجمات باريس، مؤكدا توقيف 104 أشخاص.

وأكد أن السلطات الفرنسية مستعدة لبدء ترحيل الأئمة الذين سجل إلقائهم خطبا متشددة وإغلاق “المساجد التي يجري فيها الترويج للكراهية”.

وشدد قائلا: “الإرهابيون لن يدمروا الجمهورية أبدا، بل الجمهورية هي التي ستقضي عليهم”.

فالس: الإرهابيون يستعدون لشن هجمات جديدة في أوروبا

كشف رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس في تصريحات لإذاعة “RTL” صباح الاثنين أن الخلايا الإرهابية تعد هجمات إرهابية جديدة في أراضي فرنسا ودول أوروبية أخرى.

وحذر فالس من أن بلاده ستضطر لمواجهة خطر الإرهاب لفترة طويلة. وكشف أن الاستخبارات الفرنسية تمكنت من إحباط اعتداءات عدة منذ أوائل الصيف الماضي، وهي على علم بخطط لشن هجمات أخرى في فرنسا ودول أوروبيا أخرى.
وأضاف: “إننا نستخدم الأطر القانونية التي تتيحها حالة الطوارئ لاستجواب أولئك المنتمين إلى التيارات الإسلامية المتطرفة وجميع من يروج للكراهية ضد الجمهورية الفرنسية.

وأكد فالس أن الأجهزة الأمنية أجرت الليلة الماضية سلسلة مداهمات في مختلف أنحاء البلاد لاعتقال مشتبه بهم.

وأكد فالس أن الأجهزة الأمنية أجرت الليلة الماضية سلسلة مداهمات في مختلف أنحاء البلاد لاعتقال مشتبه بهم. وكشف أن ما يربو عن 150 مداهمة جرت في فرنسا منذ وقوع الهجمات الإرهابية يوم الجمعة الماضي.

وأكد رئيس الوزراء الفرنسي أنه تم تنظيم الاعتداءات وإدارة تنفيذها من أراضي سوريا. وذكر بأن فرنسا تشارك في التحالف المناهض لتنظيم “داعش” منذ عام 2014، مجددا عزم بلاده بتكثيف غاراتها ضد مواقع التنظيم.

وسائل إعلام: اعتقال 5 في عمليات لمكافحة الإرهاب في ليون الفرنسية

ذكرت وكالة “ا ف ب” أنه تم اعتقال 5 أشخاص في أثناء مداهمات جرت في ليون الفرنسية الليلة الماضية.

وكشفت الوكالة أن الأجهزة الأمنية صادرت من المشتبه بهم كمية من الأسلحة بما فيها قاذفة قنابل. وتابعت أن تجري حاليا إجراءات رسمية لاستصدار قرار قضائي باعتقال المشتبه بهم.
وحسب وسائل إعلام، جرت عملية أمنية أيضا في حي بوبيني بمنطقة سان ديني بضواحي باريس، والتي قيل إن الإرهابي “سامي” كان من سكانها.

وفي مدينة تولوز شارك مئات رجال الشرطة في عملية أمنية ليلية في منطقة ميراي، حيث ألقي القبض على 3 أشخاص على الأقل. وقال النائب العام في المدينة أنه تم العثور على مواد غير شرعية بما في ذلك أسلحة ومخدرات.

وفي غرينوبل دعم عناصر من الدرك عملية واسعة النطاق للشرطة، إذ تم توقيف 6 أشخاص على الأقل ومصادرة أسلحة.

كما جرت عمليات مداهمة في جيمون قرب الحدود مع بلجيكا وليل روبيه.

المصدر: وكالات

رابط مختصر