طرد السكان من بيوتهم يدفعهم الى أحضان الانتحار

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 15 نوفمبر 2015 - 2:11 مساءً
طرد السكان من بيوتهم يدفعهم الى أحضان الانتحار

ستوكهولم – ذكرت دراسة سويدية أن الأشخاص الذين يتعرضون للطرد من منازلهم هم أكثر عرضة للانتحار بنسبة تزيد تسعة أمثال المعدل الطبيعي.

وبما أن الكثير من حوادث الانتحار تقع بعد صدور أمر الطرد بالفعل وليس لدى تنفيذه فقد عرف الباحثون الطرد على أنه خسارة الحق في امتلاك المنزل وليس مغادرته بالفعل.

وقال الباحث الرئيسي في الدراسة يركو روغاس من المعهد السويدي للأبحاث الاجتماعية في جامعة ستوكهولم إن “مشكلة الطرد فُسرت تاريخيا بأنها نتيجة غير مقصودة لتوفير المنازل للأسر الفقيرة والأسر التي تعاني من مشاكل اجتماعية… وبالتالي أصبح ينظر إلى عمليات الطرد على أنها تلعب دورا ثانويا في التهميش الاجتماعي وليس سببا رئيسيا له وهو ما تشير إليه هذه الدراسة”.

وقال ستنايك ستنبرج الباحث المشارك في الدراسة إن عمليات الطرد من المنازل في السويد سجلت أدنى معدل لها عام 2014 لكنها ارتفعت بشكل حاد في عدد من الدول المطلة على البحر المتوسط مثل إسبانيا خلال الأزمة المالية الأخيرة في منطقة اليورو.

وقال ستنبرج إن وتيرة وسرعة عمليات الطرد تختلف بين دولة وأخرى ومع الوقت.

وقارن الباحثون الحالات النفسية لنحو 23 الف شخص تأثروا بعمليات الطرد مع عينة عشوائية لأكثر من 770 ألف سويدي تفوق أعمارهم 16 عاما.

وتبين أن الاشخاص الذين فقدوا الحق القانوني في امتلاك منازلهم وتقدمت الجهة المالكة للعقار بطلب إلى السلطات لطردهم كانوا أكثر عرضة للانتحار بنسبة تعادل تسعة أمثال النسبة لدى الأشخاص العاديين.

وذكر الباحثون في دورية مجلة علم الأوبئة وصحة المجتمع أن الانتحار بين أفراد المجموعة التي تتعرض للطرد كان أكثر بأربع مرات من المجموعات التي تعاني من البطالة والإدمان وتقلب المزاج ومشاكل في التعليم وانفصام الشخصية.

وقال روغاس “نعتقد أن الطرد يمكن أن يفهم على أنه رفض مؤلم للغاية وتجربة مخزية إلى حد كبير يحرم منها (من يتعرضون له) من أحد أهم الضرورات الإنسانية. وبالتالي فإن التوتر الذي يترافق مع خطر الطرد قوي لدرجة قد لا يحتمله الشخص مما يدفعه إلى الانتحار”.

وأضاف “علينا التركيز على أمرين: محاولة منع الاشخاص من خسارة منازلهم ومساعدة من خسروها إذا ما أردنا أخذ نتائج هذه الدراسة على محمل الجد”.

ميدل ايست اونلاين

رابط مختصر