العبادي يرفض علم كردستان في سنجار واتفاق تهدئة بالطوز

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 15 نوفمبر 2015 - 2:04 مساءً
العبادي يرفض علم كردستان في سنجار واتفاق تهدئة بالطوز

رفض رئيس الوزراء العراقي قرار بارزاني برفع علم كردستان على قضاء سنجار المحرر من تنظيم “داعش” داعيا إلى رفع العلم العراقي بديلا.. فيما اعترضت قوى عراقية على ضم القضاء إلى اقليم كردستان بينما حاول حزب بارزاني التخفيف من تصريحه حول ذلك.. في وقت أكد خبير قانوني ان تحويل القضاء إلى محافظة أمر من صلاحية الحكومة المركزية ومحافظة نينوى التابع لها وليس من شأن أربيل.

وقال رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي حول الاشتباكات المسلحة بين فصائل الحشد الشعبي الشيعية وقوات البيشمركة الكردية في بلدة طوزخرماتو بمحافظة صلاح الدين شمال غرب بغداد التي يقطنها عرب وتركمان واكراد ان ما يحدث هناك فتنة بين هذه المكونات الثلاثة واية جهة تحرض على القتال تحاول احداث فتنة لانها ستهدد بعدها بقية المحافظات.

وأشار العبادي خلال اجتماعه في بغداد الليلة الماضية مع ناشطي الاحتجاجات من محافظة بابل (100 كم جنوب بغداد) ان هناك جهودا تبذل للحفاظ على الوضع في القضاء ووصلت خلية الازمة الحكومية إلى هناك ولكن البعض يدفع من اجل كسب الاصوات ونحن نعمل من اجل حقن الدماء وان تتوجه البنادق إلى داعش كما نقل عنه مكتبه الاعلامي في بيان صحافي اطلعت على نصه “إيلاف”.

واضاف ان رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني “اتصل بي قبل يومين وناقشنا اهمية سنجار لانها قطعت الطريق على اامداد الارهابيين بين الموصل والرقة السورية وان عملية تحريرها شاركت فيها قوات البيشمركة ضمن المنظومة الامنية العراقية والجيش العراقي من خلال الطيران وكذلك رفع الالغام والعبوات المزروعة وان سنجار ُحررت بسواعد عراقية ويجب ان يرفع العلم العراقي فيها” في أشارة إلى قرار بارزاني الجمعة بعدم رفع اي علم على المدينة غير علم اقليم كردستان.

وتشير آخر التطورات في قضاء طوزخرماتو التي تشهد صدامات مسلحة بين الحشد الشعبي والبيشمركة التي ادت خلال الايام القليلة الماضية إلى مقتل اكثر من 10 اشخاص وحرق العديد من الدور والبنايات
إلى توصل وفد عسكري عراقي زائر بعد مباحثات مع المسؤولين الاداريين في القضاء وقادة البيشمركة إلى اتفاق لإنهاء الازمة الحالية هناك.

وقال ضابط رفيع في قوات البيشمركة المرابطة في طوزخورماتو، لشبكة “رووداو” الاعلامية إن “الاجتماع بين الوفد العسكري العراقي الذي ضم وكيل وزير الدفاع وعددا من القادة العسكريين العراقيين مع قائمقام طوزخورماتو شلال عبدول وقادة البيشمركة أثمر عن اتفاق بين الجانبين”. وحول بنود الاتفاق اوضح إن الطرفين اتفقا على “وضع نقاط تفتيش مشتركة في مداخل ومخارج القضاء ونقل جميع مقار الحشد الشعبي إلى خارج طوزخورماتو”.

وأضاف أن الطرفين اتفقا كذلك على “تعويض أصحاب المنازل والمحال المتضررة ووقف الاعتقالات في نقاط التفتيش الخارجية الرابطة بين بغداد وأقليم كردستان واطلاق سراح المعتقلين لدى الجانبين وتشكيل لجنة مشتركة خاصة بمتابعة تنفيذ بنود الاتفاق”.

وكان العبادي أصدر أوامره امس إلى القوات الامنية المتواجدة في منطقة طوزخورماتو بفرض الامن ومنع التجاوز على ارواح وممتلكات المواطنين.

كتلة بارزاني تهون من تصريحه

ومن جهتها أكدت كتلة الحزب الديمقراطي الكردستاني النيابية بزعامة رئيس اقليم كردستان العراق مسعود بارزاني ان تصريح هذا الاخير بشأن رفع علم كردستان في قضاء سنجار جاء لمنع رفع اي علم اخر يعود لاي من الاحزاب.

وقال النائب عرفات كرم في مؤتمر صحافي مشترك مع نواب كتلة الحزب في بغداد ان رفع علم كردستان في سنجار وتصريحات رئيس الاقليم حول الحاق سنجار بأقليم كردستان فسرت بشكل خاطئ ولاتعني اطلاقا ما اثير في مجلس النواب ضد هذا الامر “لان العلم العراقي مرفوع فوق مباني رئاسة وزراء الاقليم وجميع المؤسسات الحكومية في كردستان”.

وأشار إلى أنّ قوات البيشمركة بقيادة بارزاني استطاعت تحرير قضاء سنجار بالكامل وهو بداية لتحرير الموصل والرمادي وحتى الانتصار الكامل على تنظيم “داعش”. ودعا الحكومة المركزية إلى وضع خطة لاعمار قضاء سنجار التي وصفها بالمنكوبة والعمل بجدية من اجل جعله محافظة وفقاً للدستور والقانون تعويضا لما عاناه اهله من قتل واغتصاب وتشريد وتهجير على يد ارهابيي “داعش”.

وكان بارزاني قد أكد في مؤتمر صحافي من على جبل سنجار الجمعة بعد تحرير القضاء من سيطرة “داعش” انه سيتم ضم قضاء سنجار إلى اقليم كردستان مطالبا حكومة الاقليم بالعمل مع الحكومة المركزية لتحويله إلى محافظة حتى يتم تقديم افضل الخدمات لسكانها.

العصائب: سنجار خرجت من احتلال داعش إلى احتلال كردستان

وتعقيبا على اعلان بارزاني اقتطاع قضاء سنجار من محافظة نينوى والحاقه بأقليم كردستان فقد اعتبر الأمين العام لعصائب اهل الحق الشيعية قيس الخزعلي أن هذا القضاء قد تحرر من سيطرة تنظيم “داعش” ودخل في احتلال اكثر تعقيداً في أشارة إلى اعلان بارزاني.

وقال الخزعلي خلال مؤتمر عشائري في النجف (160 كم جنوب بغداد) أمس إن سنجار مدينة عراقية خرجت من احتلال داعش والان دخلت في احتلال اكثر تعقيداً. ومن جهته قال ائتلاف دولة القانون بزعامة رئيس الوزراء السابق نوري المالكي ان القوات الامنية ستستعيد قضاء سنجار في محافظة نينوى من سيطرة قوات البيشمركة خلال الايام القليلة المقبلة.

وأكدت النائب عن دولة القانون ابتسام الهلالي في تصريح صحافي ان تحرير قوات البيشمركة لقضاء سنجار من عصابات “داعش” لايعني بان القضاء اصبح جزءا من كردستان.. مؤكدة ان الايام القليلة المقبلة ستشهد حلا لازمة سنجار وسيطرة القوات الامنية على القضاء بشكل كامل. واضافت ان تحرير قوات البيشمركة لقضاء سنجار “داعش” لايفرق عن تحرير قوات الجيش للقضاء وذلك كون سنجار منطقة عراقية ومهمة تحريرها من الارهاب من واجبات الجميع.

وكان رئيس اقليم كردستان مسعود البارزاني قد اعلن في وقت سابق عن ضم قضاء سنجار إلى الاقليم بعد تحريره على يد البيشمركة.

خبير: تحويل القضاء لمحافظة ليس من صلاحية بارزاني

ومن جانبه قال الخبير القانوني طارق حرب ان تحويل قضاء سنجار إلى محافظة لا يدخل في اختصاص حكومة او برلمان الاقليم في اربيل وانما في اختصاص السلطات الاتحادية في بغداد والسلطات المحلية في نينوى.

وحول ما صرح به رئيس اقليم كردستان من ضرورة تحويل سنجار إلى محافظة قال حرب في بيان صحافي اطلعت على نصه “إيلاف” ان سنجار قضاء اتحادي وليس قضاء يرتبط بالاقليم كما انه جزء من محافظة نينوى التي ترتبط بالسلطات الاتحادية في بغداد ولذلك فأن تحويل سنجار إلى محافظة يتطلب موافقة مجلسي الوزراء والنواب في بغداد.

وأشار إلى أنّ استحداث هذه المحافظة ستكون له اثار كثيرة منها على عدد نواب محافظة نينوى في البرلمان وعدد اعضاء مجلس محافظة نينوى ممن يمثلون الكتل المعروفة في مجلس المحافظة (الكردية والسنية والشيعية) كذلك يؤثر ذلك على التوزيع السكاني الموجود حاليا في المحافظة وله الاثر الكبير في الاستفتاء الخاص بانضمام سنجار إلى اقليم كردستان من عدمه وفقا للمادة (140) من الدستور التي حددت واعتمدت في الاستفتاء على المحافظة.

وقال إن الاغلبية الخاصة بالاستفتاء الذي يجب اعتماده سيكون اغلبية سكان محافظة نينوى باجمعها بما فيها قضاء سنجار اذا استمر سنجار كقضاء اما اذا تحول إلى محافظة بالاغلبية فأن ارتباطه باقليم كردستان سيكون باغلبية سكان محافظة سنجار فقط حيث ان الامر عندها سيكون سهلا ويسيرا بالانضمام إلى الاقليم.

وقد استولى تنظيم “داعش” على سنجار في آب (اغسطس) عام 2014 وارتكب جرائم ضد الاقلية الايزيدية الدينية التي كانت تعيش في القضاء فيما هرب الاف الازيديين إلى جبل سنجار الذي يطل على المدينة حيث واجهوا حصارا من قبل مقاتلي التنظيم.

ايلاف

رابط مختصر